أخبارNews & Politics

الشرطة: نشاطنا بالإغلاق سيتركّز ضد التجمّعات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مسؤول في الشرطة: نشاطنا خلال الإغلاق سيتركّز ضد التجمّعات بشكل خاص وليس الأفراد

* مقطع فيديو ( توضيحي) لأنشطة الشرطة في شهر نيسان من هذا العام ، مع دخول التقييدات حيز التنفيذ في عيد الفصح

7000 شرطي وجندي سيشاركون في النشاطات وأنهم سيقفون عند نقاط التفتيش على الطرق بين المدن وسيعملون أيضا داخل البلدات

سيبدأ نشاط الشرطة لفرض القيود الجديدة مع دخولها حيز التنفيذ (غدًا ، الجمعة الساعة 14:00) وحتى قبل دخول العطلة (عطلة الاعياد اليهودية)


قال مصدر مسؤول في شرطة إسرائيل إنّ "نشاط قوات الشرطة خلال فترة الإغلاق سيتركّز ضد التجمّعات بشكل خاص وليس الأفراد، إلا أنّ الحواجز ستنتشر بمختلف أنحاء البلاد وسيتمّ فحص ال سيارات واستجواب المواطنين".

واوضح الضابط يشاي شلم، رئيس قسم العمليات ي شرطة اسرائيل، أنّ:"الحديث يدور حول تحدٍ، سيكون هناك الكثير من التقديرات للمواقف الى جانب اعمال ارشاد وتوعية وفي نفس الوقت الكثير من الحزم عند الضرورة"، وأضاف أنّ:"7000 شرطي وجندي سيشاركون في النشاطات وأنهم سيقفون عند نقاط التفتيش على الطرق بين المدن وسيعملون أيضا داخل البلدات"، كما قال.


صورة توضيحية

وعلى صعيد متّصل جاء في بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة اسرائيل للإعلام العربي انّ الاستعدادت جارية لحملة "انتصار المسؤولية" - والتي ستنطلق مع انطلاق فترة الاغلاق، وتتضمن نشاطات لشرطة إسرائيل خلال فترة الأعياد في ظل تفشي وباء الكورونا". منوّها إلى أنّ "الشرطة تناشد الجمهور بالامتثال لأنظمة الطوارئ وللتعليمات من اجل ضمان صحتنا جميعًا".

وأضاف البيان:"خلال هذه الساعات، تستكمل شرطة إسرائيل استعداداتها للقيام بأنشطة واسعة النطاق، خلال عطلة الأعياد في ظل تفشي وباء الكورونا. قبل قليل انهت شرطة اسرائيل المصادقة، على خطط العمل طيلة فترة الأعياد، حيث صادق القائم بأعمال المفوض العام للشرطة، اللواء موتي كوهين، على الخطة الميدانية لجهوزية الشرطة طيلة فترة الأعياد ، بما في ذلك حملة "انتصار المسؤولية".

وزاد البيان:"على ضوء حالة الطوارئ الوطنية الحالية ومن أجل الحفاظ على الصحة العامة ومنع العدوى الجماعية - ستتركز معظم أنشطة الشرطة على الإشراف والمراقبة وتطبيق القانون بشأن انظمة الطوارئ المتعلقة بالتقييدات والقيود المفروضة على حركة المرور التي فرضتها الحكومة في جميع كافة ارجاء الدولة اعتبارًا من يوم غدٍ، ليلة رأس السنة (18.09.2020) وحتى عيد فرحة التوراة - سمحات توراة يوم 11.10.20.

بينما يجلس المحتفلون بعيد رأس السنة على طاولة العيد ويمكثون في منازلهم ، سيتم نشر الآلاف من افراد الشرطة بما فيهم من حرس الحدود والمتطوعين ، بمساعدة المئات من جنود جيش الدفاع ومفتشي البلديات، في كافة ارجاء الدولة لتطبيق أنظمة الطوارئ والحفاظ على السلامة والصحة العامة"، بحسب البيان.

سيبدأ نشاط الشرطة لفرض القيود الجديدة مع دخولها حيز التنفيذ (غدًا ، الجمعة الساعة 14:00) وحتى قبل دخول العطلة. ستعزز الشرطة من الأنشطة المبادر بها في الإشراف وتطبيق القانون، في المحاور الرئيسية بين المدن، وداخل البلدات نفسها.
هذا وسينتشر افراد شرطة قسم المرور في شرطة إسرائيل على المحاور المركزية وعلى مداخل المدن، بالإضافة إلى تطبيق القانون بشأن حركة المرور ، سيقوموا بإجراء انشطة تفتيش وإشراف على حركة المركبات بين المدن. بالإضافة إلى ذلك ، ستقوم الشرطة بإقامة حواجز متنقلة بهدف المراقبة والدوريات في المدن وداخلها ، من أجل منع التجمعات المحظورة وحظر خروج المواطنين من المنازل إلى الأماكن العامة بشكلٍ منافٍ لأنظمة الطوارئ ، وكذلك مراقبة نشاط المحال التجارية بالعمل بما فيها التي تم حظر فتحها والعمل داخلها.

في الوقت نفسه ، سيستمر نشاط الشرطة من أجل تطبيق القانون والإشراف في كافة ارجاء الدولة ، من البر إلى الجو والبحر ، بهدف ضمان تطبيق القانون بشأن انظمة الطوارئ. لن تسمح الشرطة لأي شخص باستغلال عطلة الغץعيد للمس بالجهود الوطنية لمكافحة انتشار وباء الكورونا، لذلك سيتم التعامل مع خرق الأنظمة وفقًا لذلك. تذكروا أنه يُمنع منعًا باتًا الخروج الى رحلات أو الخروج الى اماكن الترفيه خارج مساحة المنزل.

نؤكد أن الأعياد لا تمنح حصانة ضد فيروس كورونا لأي شخص - لذلك يتعين على الجميع الاحتفال في المنزل وفي أحضان عائلتهم المصغرة وتجنب الخروج إلى الأماكن العامة والتجمعات دون داعٍ لانتهاك للقانون. يُحظر السفر إلى العائلة الموسعة خارج مكان الإقامة في الحالات غير الضرورية - مما يشكل انتهاكًا لأنظمة الطوارئ.

الفصل بين تلقي المعلومات والطوارئ: في حالة حدوث أي حادث طارئ يتطلب تدخل الشرطة والعلاج ، يجب الاتصال بمركز الطوارئ التابع للشرطة على الفور - على الرقم 100. اما للحصول على معلومات، يمكنكم الاتصال بمركز المعلومات الوطنية للشرطة - على الرقم 110 ، ومواكبة القنوات الرقمية لشرطة اسرائيل. ووزارة الصحة عن الأنظمة والتقييدات والتعليمات التي ستدخل حيز التنفيذ غدا.

في ظل الواقع المعقد المفروض علينا جميعًا ، تتمنى شرطة إسرائيل لكافة المواطنين المحتفلين عامًا جديدًا موفقاً وعيدًا سعيدًا. فقط معًا يمكننا الإنتصار على الوباء"، إلى هنا البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: