أخبارNews & Politics

غياب رؤساء الاحزاب عن الوقفة ضد التطبيع
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

لماذا تغيّب رؤساء الاحزاب الاربعة عن الوقفة الاحتجاجية التي دعت لها المتابعة ضد اتفاق التطبيع؟

ايمن عودة : تعذر عليّ حضور وقفة الثلاثاء الاحتجاجية بسبب مشاركتي في جلسات في القدس".

امطانس شحادة : شعرت بوعكة صحية وعليه فضلت عدم المجازفة والمشاركة حفاظا على سلامة الاخرين

د.منصور عباس : تواجدت في القدس لالتزامي بعمل لم اتمكن من تأجيله

د.أحمد الطيبي يتواجد في حجر صحي نتيجة لإصابة مساعده احمد دراوشة بفيروس كورونا


في الوقفة الاحتجاجية ضد اتفاق التطبيع بين الامارات والبحرين من جهة وبين اسرائيل من جهة اخرى ، التي دعت اليها لجنة المتابعة العليا على مدخل مدينة ام الفحم كان واضحا غياب رؤساء الاحزاب في القائمة المشتركة : ايمن عودة - الجبهة ، احمد الطيبي – العربية للتغيير ، امطانس شحادة – التجمع ، منصور عباس – الاسلامية .


من الوقفة الاحتجاجية

واقتصرت المشاركة على عدد قليل من المواطنين ، حيث شاركت في الوقفة شخصيات اعتبارية واللجان الشعبية من منطقة وادي عارة ، الى جانب عدد قليل من اعضاء الكنيست بينهم : هبة يزبك ، اسامة السعدي ، يوسف جبارين وعوفركسيف.
يشار الى ان جميع الاحزاب اصدرت بيانات اعربت فيها عن شجبها واستنكارها لاتفاق التطبيع.
والسؤال الذي يطرح لماذا غاب رؤساء الاحزاب المشكلين للقائمة المشتركة عن هذه الوقفة الاحتجاجية ، ولماذا لم يستجب رؤساء الاحزاب لدعوة لجنة المتابعة، خاصة في هذه الوقفة الاحتجاجية التي تصب في دعم الشعب الفلسطيني وقضيته؟

وعقب رئيس كتلة التجمع في المشتركة النائب د.امطانس شحادة بالقول : تغيبت لأسباب صحية ، شعرت بوعكة صحية وعليه فضلت عدم المجازفة والمشاركة حفاظا على سلامة الاخرين".
اما رئيس القائمة المشتركة ، النائب ايمن عودة فعقب قائلا : " احيي كل المشاركين ضد كل اتفاق انفرادي بمعزل عن القضية الاساس وهي فلسطين ، لن يكون سلام حقيقي دون احقاق الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني ، ومن نافل القول انني اشارك في كل الفعاليات ضد الاتفاقيات الانفرادية ، وبالنسبة للوقفة يوم امس الثلاثاء فقد تعذر عليّ الحضور بسبب مشاركتي في جلسات في القدس".
وقال رئيس القائمة الموحدة عن الاسلامية ، د.منصور عباس انه اضطر للبقاء في القدس لالتزامه بعمل هناك لم يتمكن من تأجيله.

إقرا ايضا في هذا السياق: