أخبارNews & Politics

بيت جن: طارق فارس هو ضحية حادث الطرق
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مؤلم| الشاب طارق فارس من بيت جن ضحية حادث الطرق كتب كلمات مؤثرة قبل وفاته: بخاطرك يما


يبدو أن الشاب المرحوم طارق زياد فارس (23 عامًا) من بلدة بيت جن كان قد شعر أنّه سيلقى حتفه بحادث طرق مؤلم ومروّع وسيبكيه أهله وأصدقاءه بحرقة، حيث كان قد كتب قبل نحو 4 سنوات منشورا عبر فيسبوك، حمل كلمات مؤثرة ويصف فيها وفاة شاب بحادث طرق!!


المرحوم طارق زياد فارس

وكان الشاب المرحوم ابن الـ23 عامًا قد لقي مصرعه بعد منتصف الليلة الماضية بانقلاب سيارة قرب مدخل بلدة بيت جن في الجليل الأعلى باتجاه بلدة الرامة.
وقامت طواقم نجمة داود الحمراء التي تم استدعاؤها إلى مكان الحادث بإجراء عمليات إنعاش له، ولكن في النهاية أجبروا على اقرار وفاته. وباشرت الشرطة التحقيق في ملابسات الحادث.

وجاء في بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة اسرائيل للاعلام العربي أنّه:"وقع فجر هذا اليوم حادث طرق ذاتي لسيارة خاصة على مدخل قرية بيت جن.
فريق طبي وصل إلى مكان الحادث اجرى عمليات إنعاش للسائق، شاب (23 عاما، بيت جن) محاولات التي باءت بالفشل. وللاسف الشديد اضطرت الطواقم الطبية اقرار وفاة السائق على الفور.
قوات من الشرطة سارعت إلى مكان الحادث، وشرع محققون خبراء حوادث طرق بجمع البينات والادلة والتحقيق لفحص ملابسات الحادث"، بحسب البيان.

هذا ما كتبه الشاب المرحوم طارق زياد فارس:

يوما يا امي كنا مسرعين بالسياره...
اي..
وكنا عمنضحك..
وصوت الموسيقى عالي...
وكان الجو رواق
وجنون
وحلو
وما بعرف كيف برمشة تفركشنا بحائط اسمنت..
ما عم اتذكر...
بس حسيت بطعمة دم بتمي
بعدين بطلت احس باشي
يا امي
بس شايف كل اشي...
وصرت اتمشى بين الكل
بس محدا شايفني
يا امي كان الكل عم يصرخو
واسعاف
واطفائيه
واضواء حمره
وزعيق...
وناس ملبكه
بعدين
اخذوني عالعياده
وشفتهن عمبحاولو يطيبوني..
بس الطبيب قال
الله يرحمو ... مات
هاتو الكفن هات
وانتي كنت هناك يا امي
شفتك راكعه عالارض وعم تصرخي
وانا اقولك يا امي انا هون
وانت مش شايفيتني
روحت عند ابوي وقلتلو يابا انا هون..
بس ما كان يسمعني
كانو دموعو عم يحرقو خدو
واخي
واختي
ما حدا شايفني...
وعرفت ساعتا ... انو انا قطعت هاذا العالم
وصورت من غير عالم
بعدين
اخذوني عالبيت
وغسلتيني يا امي بدمعيك
ولبستيني ثياب عريس
بس ما كنتي فرحانه يا امي
كان صدريك مخزق
وقلبيك بالوجع
عميغرق
وحطو جسمي الازرق بالتابوت
وحملوني يا امي
كان الكل عميبكي
والصريخ كان عميوجعني
وانا عمابكي من الخوف وما حدا سامعني
وانتي قاعده يا امي فوقي جثماني
ودمعيك
دم!!!
مجبول بالغصه والهم
وانا ملمس عوجعيك
وقلك خلص تبكي يا اغلا من الروح
دمعيك عم يشلخ قلبي والروح
وخواتي
وهذوك خلاتي
عماتي
اصحابي
عميبكو
وصارت السيع عشره
وصار الكل
يصرخ
ويبكي
وانتي تخبطي عقزاز التابوت
وتقولي بدي ابوسو
اخر بوسه من شان الله
بدي المس خدو دخيلكو
بدي المس وجهو دخيلكو
وما سمحوليك تفتحي قزاز التابوت
وانا خفت يا امي
توسلتيك ما ياخذوني
قلتليك بخاف من عتم القبر
قلتليك بعدني شب
يا امي من شان الله
التوبه
التوبه ما اسمع كلاميك
التوبه خلص ما راح اسرع
التوبه....
خلص راح انتبه عحالي
مثل ما كنتي توصيني..
و حياة دمعيك
راح انتبه لحالي
بس رجعيني عحضنيك يا امي
ما تسمحيلهون ياخذوني
بس ما كنتي تسمعيني
ركضت عند ابي
ركعت عند اجريه
قلتلو دخيلك يابا
ما تخليهون ياخذوني
دخيلك دخيلك سامحني انا اسف
وحياة رجفة ايدك
وبحة صوتك
راح اسمع كلامك من هون وطالع
وراح انتبه انا
وما راح استهتر بالشارع
بس ما تخليهون ياخذوني عالقبر
القبر بارد يابا
وريحتو بشعه
وما في حدا
وانا خايف يابا
بس ابي كمان ما سمعني
واخذو تابوتي
وتشرذم صوتي
وحملوني لهناك يا امي
وقبروني
واخذوني منيك
هني
والشارع
والسرعه
والجنان
كفنوني بالابيض يا امي
واخذوني منيك يا ست الحنان
رشو قبري بالجوري والفل
والنور من صبحو صار ظل
وقبروني يا ست الكل
من شان الله سامحيني
حرقت قلبيك سامحيني
انا اسف يا اخي واختي
انا اسف يابا
انا اسف يا اصحابي
راحت هدر حياتي
عجل الشارع مماتي
دخيلكو انتبهو عالطريق
وما تشعلو بحباكو
حريق
وما تكسرو بخاطر الغوالي
من شان الله العالي
انتبهو عالطريق
بخاطرك يما...

إقرا ايضا في هذا السياق: