أخبارNews & Politics

خربة وطن تعاني من تسرب تلاميذ الثانوية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

النقب: تسرب كبير للطلاب في قرية خربة الوطن بسبب عدم وجود مدرسة ثانوية


تعاني قرية خربة الوطن في النقب ، التي من المتوقع أن يتم الاعتراف بها رسميا، من العديد من المشاكل في البنى التحتية وعدم وجود مراكز خدمات، وإلى جانب ذلك تسرب العديد من أبنائها بسبب عدم وجود مدرسة ثانوية في القرية التي يوجد فيها مدرسة ابتدائية - مدرسة الأمل.

ويفيد مراسل "كل العرب" أنّ العديد من الفتيات والفتية يتسربون من مقاعد الدراسة في السنوات الأخيرة، بسبب مشاكل تتعلق بعدم قبولهم في المدارس الثانوية في البلدات المجاورة بسبب شروط القبول، ومنهم من يضطر إلى الدراسة في الصناعية رغما عنه، ما يبقي العديد من طلاب المرحلة الثانوية في خربة الوطن بدون إطار تعليمي.
وتقول اللجنة ال محلية التي بدأت بحملة لإقامة مدرسة ثانوية في القرية، إنّه نتيجة افتقار قرية خربة الوطن مسلوبة الاعتراف إلى مدرسة ثانوية تلبي حاجات الطلاب التعليمية، فإن تلاميذ القرية في هذه المرحلة يواجهون صعوبات كثيرة أثناء محاولاتهم الالتحاق بالمدارس الثانوية في القرى المجاورة، مما تسبب ببقاء العديد منهم بدون إطار تربوي رغم بداية السنة الدراسية.
وعقب رئيس اللجنة المحلية في القرية، الأستاذ ماجد الشنارنة، على هذه القضية بقوله إن "هذه الاشكالية تتكرر كل عام، ذلك أن الطاقة الاستيعابية للمدارس في البلدات المجاورة محدودة والأولوية فيها تكون للمدارس الابتدائية من البلدة، مما يعيق قبول جميع طلاب القرية".
ويضيف قائلا: "كما وتضاعفت هذه المشكلة نتيجة أزمة كورونا حيث ينتظم التعليم في المدارس وفق نظام الدوريات من أجل تخفيف عدد الطلاب في الصفوف مما يجعل عملية قبول طلاب من بلدات اخرى أمر صعب للغاية".
وختم الشنارنة: "لقد تواصلنا مع المسؤولين في وزارة التربية والتعليم والجهات الرسمية الأخرى وطرحنا المشكلة على طاولتهم ونأمل أن نجد حلا سريعا ينصف طلابنا الذين يخسرون كل يوم الكثير".

إقرا ايضا في هذا السياق: