أخبارNews & Politics

بن غوريون: الرحلة LY971 من إسرائيل إلى أبو ظبي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

سابقة تاريخية في مطار بن غوريون:انطلاق الرحلةLY971 من إسرائيل إلى أبو ظبي


رحلة إسرائيلية تاريخية إلى الخليج: يتوجه وفد إسرائيلي أمريكي اليوم الإثنين من تل أبيب إلى أبو ظبي في رحلة جوية رقم LY971 على طائرة شركة "إل عال" الإسرائيلية، والتي ستمرّ أيضًا فوق الأجواء السعودية لاول مرة في التاريخ.



 
هذا، وتمّ تزويد الطائرة الإسرائيلية، من طراز "بوينغ 737"، بمنظومة دفاع من الصواريخ يطلق عليها اسم "واقي السماء". كما كًتب على الطائرة كلمة "سلام" باللغات العربية والعبرية والانجليزية، فيما حملت بطاقة الدخول للطائرة عبارة "صنع التاريخ".

من جهة أخرى، دعا محللون في الصحف الإسرائيلية إلى عدم المبالغة في فوائد اتفاق التحالف وتطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أن منظومة "واقي السماء"، التي تصنعها شركة "إلبيت"، توضع في مكان مكشوف في أسفل ذيل الطائرة. وغالبا لا تستخدم طائرات شركة "إل عال" هذه المنظومة، لأنها تزيد من استهلاك الوقود وتؤثر على قدرة الطائرة بنقل حمولة، ويتم وضعها في طائرات فقط يقرر ذلك مسؤولون أمنيون في وزارة المواصلات، ووفقا لغاية الطائرة. وتستند هذه المنظومة إلى أشعة ليزر، التي يتم إطلاقها باتجاه صاروخ أطلِق باتجاه الطائرة، وترصده أربع كاميرات، وتمنع إصابة الطائرة.

ويرأس الوفد الأميركي مستشار وصهر ترامب، جاريد كوشنر، ويرافقه مستشار الأمن القومي، روبرت أوبريان، فيما يرأس الوفد الإسرائيلي رئيس مجلس الأمن القومي، مئير بن شبات.
وحسب الصحيفة، فإن قرار فصل المحادثات السياسية والاقتصادية عن المحادثات الأمنية، وتأجيل سفر وفد أمني إسرائيلي إلى أبو ظبي لأسبوعين، اتخذته إسرائيل في أعقاب طلب أميركي – إماراتي. وتخوف الأميركيون والإماراتيون من أن وجود مسؤولين أمنيين في الوفد الإسرائيلي سيجعل وسائل الإعلام تركز على صفقة الطائرات من طراز "إف35".

بدلا من ذلك، ستتمحور لقاءات الوفدين الأميركي والإسرائيلي مع الإماراتيين، اليوم وغدا، حول تطبيع العلاقات الإسرائيلية – الإماراتية، والتعاون الاقتصادي والمدني والصحي، والتمهيد للتوقيع على الاتفاق في واشنطن ، في تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

وتظهر وسائل الإعلام الإسرائيلية صورة يتبين منها أن الإماراتيين متحمسون للتحالف وتطبيع العلاقات مع إسرائيل، أكثر من حماسة الإسرائيليين لاتفاق كهذا. وكتب مراسل "يديعوت أحرونوت" الذي تم إيفاده إلى أبو ظبي، أن "الإماراتيين يسعون للتوضيح أن نواياهم بالسلام حقيقية"، ونقل عن موظف رسمي في أبو ظبي قوله إنه "لن نكون مثل مصر، التي تحافظ على سلام بارد مع إسرائيل، ولن نكون مثل الأردن، التي تبنت موقف أبو مازن (الرئيس الفلسطيني محمود عباس ) بالقول ’لا’ لهذه الخطوة وهي نادمة الآن".

سعى محللون إسرائيليون إلى خفض مستوى التوقعات من الاتفاق مع الإمارات. وكتب المحلل السياسي في "يديعوت أحرونوت"، ناحوم برنياع، أنه "يحظر أن ننسى الفوارق. فإسرائيل أقيمت بعمل صعب من جانب مواطنيها، بشجاعة في ميدان القتال وبسخاء الشعب اليهودي. وقد تبنت قواعد اللعبة الديمقارطية قبل ولادتها. وليس النفط بناها ولا عمال أجانب. ولا يمكنها تبني النموذج الإماراتي – مليون شخص محلي أثرياء وإلى جانبهم ثمانية ملايين عامل أجنبي بلا حقوق – ونظام غير ديمقراطي".

ودعا برنياع الإسرائيليين أيضا إلى أن "ينزلوا إلى الأرض الأحلام حول مئات ملايين الدولارات التي ستُضخ إلى هنا مباشرة من دبي. فالاستثمارات الأجنبية هي مسألة حساسة. ويتم التدقيق في أي استثمار في البنية التحتية من خلال التبعات الأمنية". ولفت إلى التعاون بين إسرائيل وتركيا، في الماضي، وإلى الضغوط الأميركية على إسرائيل لمنع توثيق علاقاتها مع الصين.

وأضاف برنياع أن "التطبيع مع الإمارات أشبه بوجبة دسمة في مطعم جيد: الأفضل أن تتناولها ببطء وإخراج المحفظة في الوقت الصحيح. لا توجد جلابيات مجانية".

وأشارت المراسلة السياسية لصحيفة "هآرتس"، نوعا لانداو، إلى أن الإسرائيليين تعاملوا مع الاتفاق مع الإمارات بعدم اكتراث ولا مبالاة، رغم أن جميعهم أيدوه. لكنها أضافت أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو ، "كعادته، يستغل هذه الفرصة من أجل مناكفة اليسار والادعاء أنه حطم الادعاء الأساسي لمعسكر السلام في إسرائيل بأن السلام مع العالم العربي مقرون بتقديم تنازلات للفلسطينيين. والتنازل عن الضم يضع مصاعب أمام ادعاءه".

وأضافت لانداو "حقيقة أن الحديث عن سلام لم تسبقه أي حرب، مع دولة لا حدود مباشرة لها مع إسرائيل، وفيما كان معروفا لمعظم الجمهور أنه توجد معها علاقات متشعبة طوال سنين كثيرة في مجالات متنوعة، وإن بالسر، كل هذا يقلل أيضا من الهالة التي يسعى أركان الاتفاق إلى تصويرها".وتابعت أن "هذا سلام لم يشعر معظم الإسرائيليين أبدا بغيابه، وبعدها جاء مجانا. كذلك، ورغم جميع المحاولات لإضفاء صورة للإمارات بأنها وجهة سياحية، إلا مركز الاهتمام بها هو لدى القطاع التجاري، وليس لجميع البشر".

واختتمت لانداوحديثها بأنه "يوجد سبب آخر للدعم غير المكترث من جانب الجمهور الإسرائيلي بهذا السلام. فبعد أكثر من 70 عاما من الاستقلال، إسرائيل لم تعد دولة تواجه خطرا وجوديا، والتحسب القومي – الجماعي من الإبادة استبدل بتخوفات طبيعية تماما ومن تهديدات شخصية وعائلية" في إشارة إلى فساد نتنياهو وسعيه للبقاء في الحكم من أجل الهروب من المحاكمة.

إقرا ايضا في هذا السياق: