جامعات / مدارسStudents

الخطاب مجد الكروم تستقبل طلاب الأوائل
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

أسرة مدرسة الخطاب مجد الكروم تستقبل طلاب الصف الأول في خطواتهم التعليمية الاولى

تخلل هذا اليوم ترحيب واستقبال الطلاب من قبل الطاقم المهني وتمرير فعالية موسيقية من قبل المعلمة رغدة عثمان ومن ثم توزيع الطلاب على الصفوف برفقة مربياتهم 


تمهيدا لبداية السنة الدراسية  وتهيئة الطلاب على أجواء المدرسة وجلوسهم على كرسي الدراسة كونهم يخطون خطواتهم الأولى من سلم التعليم، تمّ اليوم الأحد استقبال صفوف الاوائل في مدرسة عمر بن الخطاب الجماهيرية في مجد الكروم حيث قام الطاقم بإشراف إدارة المدرسة مديرها المربي نزار زرقاوي، والنّواب المربي محمد خلايلة والمربية رانية خطيب والطاقم التوجيهي بالتنسيق مع مركزة طبقة الاوائل والثواني المربية زهوة ذيب صغير بالترحيب بالطلاب والأهل وتوزيع الطلاب على صفوفهم وذلك من أجل تخفيف العبء والضغوطات، ومساعدتهم على اجتياز هذه المرحلة والتأقلم بالمرحلة الجديدة بصورة ناجحة وآمنة.

صور من استقبال الطلاب في المدرسة

تخلل هذا اليوم ترحيب واستقبال الطلاب من قبل الطاقم المهني وتمرير فعالية موسيقية من قبل المعلمة رغدة عثمان ومن ثم توزيع الطلاب على الصفوف برفقة مربياتهم ، وتمرير محاضرة شيقة للأهل من قبل مستشارة المدرسة المعلمة منال سرحان والتي أسهبت بكيفية تسهيل مرحلة الانتقال على أبنائهم وأهمية استيعابهم ودمجهم بالمرحلة الدراسية. وبعدها تلخيص اليوم بفعالية تعارف في الصفوف برفقة المربيات توزيع الهدايا على جميع الطلاب.
وفي حديث مع مركزة الطبقة المربية زهوة ذيب صغير عن أهداف هذا اليوم قالت:"نحن في الخطاب نحاول جاهدين تسهيل هذه المرحلة الانتقالية على طلابنا من خلال اليوم التمهيدي حيث أننا نقوم بتوزيع الطلاب وتعريفهم على مربياتهم ومعلمات الصفوف الدنيا ، تعريفهم على المدرسة وصفوفهم مما يسهل عليهم ويشعرهم بالأمان والراحة النفسية في الأيام الأولى من الدراسة".
أما مدير المدرسة المربي نزار زرقاوي أضاف:"نحن على مدار سنوات نستقبل الصفوف الأولى قبل بدء العام الدراسي لتهيئة الطلاب نفسيا وعاطفيا وليشعرون بالراحة والأمان، فالطالب يتعرف على المدرسة برفقة والديه ويتعرف على مربيته ومعلماته هذا بحد ذاته يخفف من وتيرة القلق والخوف لديه ويسهل عليه هذه المرحلة. أخيرا، نتمنى لطلابنا الأعزاء عامًا دراسيًا حافلًا بالإنجازات التربوية التعليمية والتي حتمًا ستساهم في بناء المجتمع السليم والآمن. كل عام والجميع بألف خير".

إقرا ايضا في هذا السياق: