أخبارNews & Politics

عائلة الحلاق: يحاولون حرق ملف ابننا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

عائلة الحلاق من القدس: يحاولون حرق ملف ابننا الشهيد إياد ولا معلومات لدينا حول التحقيقات

الوالد خيري الحلاق:

قبل اسابيع كنا قد طالبنا بالكشف عن اسماء رجال الشرطة الضالعين في الجريمة لكنهم رفضوا طلبنا

لو ان شابًا عربيًا طعن يهوديًا، لشاهدنا خلال دقائق توثيق ومعلومات دقيقة ونشر مفصل، اما عن مقتل ابني اياد الحلاق فقد اخفوا الكاميرات كي تبقى الأمور غامضة


لم تتلقى عائلة الحلاق من حي وادي الجوز في القدس حتى هذا اليوم معلومات دقيقة وواضحة حول التحقيقات بقضية مقتل ابنهم اياد الحلاق (32 عامًا) من ذوي الإحتياجات الخاصة، الذي قتل برصاص الشرطة قبل نحو ثلاثة أشهر عندما كان متجهاً للمؤسسة التعليمية التي يدرس فيها بالمدينة.


من اليسار: المرحوم إياد الحلاق مع والديه وشقيقته
 
حول تفاصيل تمثيل الجريمة يوم أمس الأربعاء، قال الوالد خيري الحلاق:"حتى الآن لا علم لنا بما فعلوه رجال الشرطة يوم امس بالضبط، فمنذ أن اعدموا ابني لم نتلقى اي معلومات حول مجريات التحقيقات، وما حصل فقط اننا جلسنا قبل شهر مع ممثلي وحدة التحقيقات عن رجال الشرطة، وقالوا لنا إنّ "كاميرات المراقبة لم توثق الحدث"، وهذا يشير الى أنّ هنالك محاولات لإخفاء حقائق عن الجمهور ولا يرغبون بنشر الجريمة البشعة".
واضاف:" اذا تمّ اعتقال رجال الشرطة الذين اعدموا ابني ومثلوا الجريمة بالفعل، فإنّ مطلبنا هو معاقبتهم بالسجن المؤبد لمدى ال حياة وهدم بيوتهم كما هدموا حياتنا. هؤلاء رجال شرطة عنصريين، فقد قتلوا ابني بدم بارد".
وواصل الأب حديثه:" قبل اسابيع كنا قد طالبنا بالكشف عن اسماء رجال الشرطة الضالعين في الجريمة لكنهم رفضوا طلبنا، بينما لو ان شابًا عربيًا طعن يهوديًا، لشاهدنا خلال دقائق توثيق ومعلومات دقيقة ونشر مفصل، اما عن مقتل ابني اياد الحلاق فقد اخفوا الكاميرات كي تبقى الأمور غامضة، ومع كل ذلك لن نقف مكتوفي الأيدي وسنواصل مطالبة الجهات المسؤولة بالكشف عن التوثيقات".
في نهاية حديثه قال:"نحن نمر بظروف نفسية صعبة للغاية، ولا يمكن لنا بأن ننسى ما تعرض له ابننا اياد، فزوجتي رنا تبكي وتتألم طوال الوقت، وتسأل عن اياد.. الحزن والألم يخيمان على بيتنا بسبب رجال الشرطة".

إقرا ايضا في هذا السياق: