كوكتيلCocktail

استيقظت من الموت داخل "كيس الجثث"!
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مُرعب: استيقظت من الموت ووجدت نفسها داخل "كيس الجثث" في دار الجنازات!


حادثة غريبة ومرعبة شهدتها احدى الولايات الأمريكية بعد أن استيقظت شابة من الموت ووجدت نفسها داخل "كيس الجثث" في دار الجنازات! وبحسب ما نقلته "سكاي نيوز" فقد أعلن عن وفاة الشابة تيمشا بوشامب (20 عامًا) في منزلها الكائن بأحد ضواحي مدينة ديترويت الأميركية، لكنها فتحت عينيها في دار للجنازات حيث كانت على وشك الدخول في عملية التحنيط، بحسب ما ذكره محامي الأسرة.


صورة توضيحية

وأوضح المحامي جيفري فيغر في تصريح لقناة WXYZ التلفزيونية قائلًا: "كانوا سيبدؤون في إزالة السوائل والدماء من جسدها".
وأشارت التقارير الصحفية إلى أنّ إدارة الإطفاء في منطقة ساوثفيلد أقرت بأنها "متورطة في مجموعة غريبة من الأحداث يوم الأحد.. بدأت عندما تم استدعاء طاقم طبي إلى منزل حيث تم الإبلاغ عن امرأة في العشرين من عمرها لا تستجيب".

وقالت الإدارة إن المسعفين حاولوا إنعاشها طوال 30 دقيقة، غير أنها لم تستجب لكافة محاولات الإنعاش، ثم استشاروا الطبيب في قسم الطوارئ. وأضافت إدارة الإطفاء أن الطبيب "أعلن وفاة المريضة بناء على المعلومات الطبية المتوافرة" من مكان الحادث.
وبحسب الإدارة، قال مكتب الفحص الطبي في مقاطعة أوكلاند، من ناحيته، إنه يمكن تسليم الجثة إلى الأسرة دون تشريحها.

وبعد كل هذا، جاءت الصدمة في دار (جيمس إتش كول) للجنازات في ديترويت، حيث ورد أ:"كانت المرأة لا تزال على قيد الحياة بعد أكثر من ساعة.. أكد موظفونا أنها كانت تتنفس" فسارعوا إلى الاتصال بطاقم الطوارئ. وأوضح المحامي فيغر: "كانوا على وشك تحنيطها.. وهو الأمر الأكثر رعبا، لو لم تفتح عينيها... هذا ما حدث حرفيا لتيمشا في دار الجنازات بعد أن فتحوا كيس الجثث، حيث وجدوها حية وعيناها مفتوحتان".

وقال المتحدث باسم مركز ديترويت الطبي بريان تيلور، إن بوشامب كانت في حالة حرجة ليلة الاثنين. أما والدتها إيريكا لاتيمور فقالت لقناة WDIV "أعلن أحدهم وفاة طفلتي، رغم أنها لم تكن ميتة".

وفتحت إدارة الإطفاء في منطقة ساوثفيلد تحقيقا في الواقعة، لكنها أصرت على أن إدارتي الإطفاء والشرطة اتبعتا الإجراءات اللازمة عندما تم الإعلان عن وفاة تيمشا.

إقرا ايضا في هذا السياق: