منبر العربHyde Park

ألحُبُّ أقوى - قصّة للأطفال : زهيــر دعيم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ألحُبُّ أقوى - قصّة للأطفال : زهيــر دعيم


استيقظَ الحطّاب سعيد من نومه.شربَ الشَّاي وحمل زاده وفأسه كعادته كلّ صباح .
ودَّعَ زوجته وأولاده ألثلاثة الصِّغار واتَّجه نحوْ الغابة .
عندما وصَل َفتَّشَ عن شجرة مُلائمة ، خشبها قويّ.
رأى في الرُّكن البعيد شجرةً جميلةً شامخة، فتوجّه اليها.
ضَرَبَ جِدعها بالفأس فسمعَ صوتًا رقيقًا من بين الاغصان يُكلّمه .
رفع رأسه مُتعجِّبًا ، واذا بعُصفورةٍ جميلة الرّيش ترتعدُ في عُشِّها مع فراخها الخمسة الصِّغار .
قالت : " أرجوكَ يا سيِّدي الحطّاب لا تقطع هذه الشجرة اليوم وتهدِم عُشِّي وتُضيِّع فراخي الصغار . اقطعها بعد اسبوع ..أرجوكَ "
لكنَّ الحطّاب القاسيَ أصرَّ على قطع الشجرة الا اذا وعدته العُصفورة أنْ تعطيَه بعد أسبوع أحدَ فِراخها.
وافقت العصفورة الامُّ كارهةً وقالت في نفسها : " لعلّه ينسى ولا يرجع ".
مرّت الأيام والعصفورة الأم حزينة ، تُطعم فِراخها وهي تبكي .
سألها الصِّغار :" لماذا هذا الحُزن في عينيْكِ يا امّي ؟"
أجابت وهي تُحاول ان تبتسم : " لا شيءَ يا صغاري ...لا شيء "
بعد اسبوعٍ رَجَعَ الحطّاب . قال : " اليوم موعد تنفيذ الشَّرط .ارمي لي ذلك الفرْخَ الكبير ...هيّا " .
بكتِ العُصفورةُ الامُّ وقالت :" ارحمني ...أرجوكَ فصغاري لا يُشبعونَكَ " .
لكنّ الحطّاب القاسي هزَّ رأسَهُ رافضًا وقال : "وَعْدُ الحُرِّ دَيْنٌ ، ولا بُدَّ من تنفيذ الشّرط ".
لمّا رأتِ العُصفورة أنَّ الحطّابَ لا يرحم ُ قالت : " اذنْ أرمي لكَ نفسي ، فأنا أكبرُ وأسمنُ ".
رفضَ الحطّابُ وقال : " لا..لا..أنـت لحمُكِ قاسٍ . أريد واحدًا من فراخكِ ...والا قطعْتُ الشّجرة ! ".
ارتفعتِ السقسقةُ في العُشِّ. فهمت الفراخ التّهديدَ . قال الفرخ الكبير : " خَيْرٌ لنا يا أمي أنْ يموتَ أحدُنا فِداءً عن الكُلّ" .
ابتسم الحطّاب وقال : "عافاكَ يا صغيري ، هيّا اقفِزْ اليَّ"
قالت الامُّ بحزن : " تَمهَّلْ يا سيّدي ، لا تكن ظالمًا !! ".
قال الحطّابُ : " إذن اختاروا واحدًا بالقُرعة ".
ارتفعت الضَّجَّة في العُشِّ . كان فرخٌ يقول : " أنا يا أمّي ، أنا أموت فِداءً عن الكُلّ ...أنا ...أنا يا امّي " .
احتارت الامُّ وبكت بُكاءً مُرًّا وقالت : " أعنِّي يا ربِّي . ماذا أفعلُ؟ لم يبقَ الا أنْ اجريَ القُرعة ".
بدأتِ الامُّ بإجراء القُرعة قائلةً وهي تُشير إلى رؤوس صغارِها ، "شادي ..بادي قال لي أبوي خُذْ...واختنقت بالبكاء . رفعَتْ رأسَها لتتابِعَ اجراء القُرعة فإذا بالحطّاب القاسي ينسحِبُ ببطءٍ والدُّموع تنهمِرُ من عينيْهِ !!!.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
زهير دعيم