السلطات المحلية

رئيس مجلس كفربرا يدخل الحجر الصحي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

رئيس مجلس كفربرا محمود عاصي يدخل الحجر الصحي بعد ظهور عوارض كورونا عليه

رئيس مجلس كفربرا المحلي، محمود عاصي:

 رسالتي لكم ورجائي لكل من يشعر بعلامات الإصابه بالفيروس حتى وإن لم تصله رساله للدخول للحجر بأن يأخذ قسطًا من المسؤولية ويلتزم فورًا بالحجر  


أصدر رئيس مجلس كفربرا المحلي، محمود عاصي، بيانا اعلن من خلاله عن دخوله الحجر الصحيّ بعد أن ظهرت عليه عوارض فيروس الكورونا.


رئيس مجلس كفربرا المحلي محمود عاصي

وجاء في البيان ما يلي:" السلام عليكم ورحمة الله بركاته، أتوجه اليكم الآن وأنا في الحجر الصحي وبعد أن تلقيت رسالة وبلاغ للدخول للحجر والتزمت بالتعليمات المطلوبة، وبعد هذا بيومين ظهرت عليي علامات الإصابه بفيروس الكورونا، فالتزامي بالتعليمات ساهم على سلامة اسرتي وزملائي ومنعت من ان تنقل العدوى لمن حولي. انا والحمدلله بحالة جيدة وأواكب جميع الأمور التي تخص المجلس المحلي عن بُعد".

وأضاف عاصي في بيانه:"توجهنا اليكم بشكل مكثّف كثيرا من خلال كل الوسائل وشبكات التواصل، ومن هنا مكررًا أتوجه اليكم برجاء خاص الإلتزام ثم الإلتزام بالتعليمات، فلا يعقل ما نراه بالتجمّعات والمناسبات، اللا مبالاة حتى بأبسط الأمور وهي وضع الكمامة، وإذا رأيناه فنراها باغلب الأحيان قد وضعت بأسفل الوجه كزينة.. والمصيبه الكبرى لنقل العدوى وللأسف فهو الإنكار والتجاهل فلا يُعقل إنكار الإصابه بالعدوى لدى بعض المصابين والتجول بين الناس فهذا خطر وأذى وإثم كبير قبل أي شيء.
إخواني ناقوس خطر الإغلاق على الأبواب وقد ندفع ثمن هذا الاستهترار غاليًا، إقتصاديًا نفسيًا وإجتماعيًا، لذا رجاءًا أن نأخذ الأمر اكثر على محمل الجد ولنراجع أنفسنا ولنعمل جميعًا كل من مكانه وموقعه لمنع انتشار العدوى والحد من الارتفاع بعدد الاصابات الآخذ بالإزدياد بوتيرة سريعة وخطيرة، علّنا استطعنا منع الإغلاق ".

واضاف:" رسالتي لكم ورجائي لكل من يشعر بعلامات الإصابه بالفيروس حتى وإن لم تصله رساله للدخول للحجر بأن يأخذ قسطًا من المسؤولية ويلتزم فورًا بالحجر وان لا يكون المسبب لنقل العدوى وإذاء غيره .
نحن على ابواب ان تدرج بلدنا بالقائمه الحمراء واذا لم نتعاون وتحمل كل منا المسؤولية بأمانه فلن ننجح للوصول الى بر الأمان ولن نسلم من المصير المحتوم وهو اغلاق البلده ولا نلوم بعدها الا أنفسنا"، إلى هنا البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: