أخبارNews & Politics

ايلان تطلق مشروع تطوير الرياضة ومخيم صيفي لذوي القدرات الخاصة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

جمعية ايلان تطلق مشروع تطوير الرياضة ومخيم صيفي لذوي القدرات الخاصة


وصل موقع وصحيفة - كل العرب - بيانًا ورد فيه: "جمعية ايلان توسع نشاطها في المجتمع العربي وتطلق مشروع تطوير الرياضة ومخيم صيفي لذوي القدرات الخاصة بالشراكة مع بلدية طمرة في المدينة والمنطقة كجزء من المخطط الاستراتيجي لجمعية ايلان، فقد بدأت الجمعية في توسيع نشاطها في المجتمع العربي وللمرة الأولى تفتتح نشاطات رياضية شعبية وتنافسية للأشخاص مع المحدودية الجسدية مثل كرة السلة على كراسي العجلات وغرفة لياقة بدنية وتنس الطاولة وكرة مرمى للكفيفين ومخيم صيفي والتي ستبدأ في شهر اب القريب لذوي القدرات الخاصة – أصحاب المحدودية الجسدية وضعيفي البصر في طمرة. ومن المخطط ان تقوم الجمعية في الأشهر القريبة بالشراكة مع بلدية طمرة بالاستعداد لافتتاح اول فرع للجمعية في المجتمع العربي لتقديم الخدمات لذوي القدرات الخاصة في طمرة والمنطقة"

وأسهب البيان: "كجزء من المسار الذي اطلقته جمعية ايلان فقد عقد اليوم الاثنين في مركز الشيخ زكي ذياب الجماهيري في مدينة طمرة لقاءا احتفاليا بمشاركة مدير عام الجمعية بوعز هرمن ود. افرايم زنغر، نائب رئيس اللجنة الأولمبية لذوي الاحتياجات الخاصة ونيسيم سسبورطس مدير عام اتحاد الرياضة لذوي الاحتياجات الخاصة وايمان عطية عضو إدارة جمعية ايلان ومدير مجال الرياضة في الجمعية ابينوعم غلعاد وولاء مدلج مركزة الرياضة في جمعية ايلان في المجتمع العربي ومن مدينة طمرة شارك رئيس بلدية طمرة د. سهيل ذياب ونائبي الرئيس عامر أبو الهيجاء والمحامي نضال عثمان وكذلك طارق عواد مدير المركز الجماهيري وصباح حجازي مديرة جمعية شهد والمربية لينا أبو الهيجاء مديرة مدرسة النور في المدينة وعدد من الناشطين في جمعية شهد. وقد تم خلال اللقاء الاتفاق على استمرار التعاون بين جمعية ايلان وبلدية طمرة بهدف اتاحة الفعاليات الرياضية لذوي القدرات الخاصة في المدينة وكذلك مخيمات صيفية للذوي القدرات الخاصة في طمرة والمنطقة. وقد تم التأكيد على أهمية فتح فرع للجمعية في طمرة كاستمرار لهذه الفعاليات"

وأضاف البيان : "بوعز هرمان مدير عام ايلان قال:جمعية ايلان تعمل بهذا خطوة إضافية من اجل دمج جميع ذوي الاحتياجات الخاصة في إسرائيل في المجتمع العام في مجالات التشغيل والرياضة والثقافة وقضاء اوقات الفراغ. وعلى مر عشرات السنوات اشترك ذوو احتياجات خاصة من المجتمع العربي بنشاطات الجمعية وحصلوا على دعم الجمعية المادي من اجل الرفاهية وغيرها. ولكن الان فقد قررنا انه حان الوقت لتوسيع نشاطات الجمعية للمدن والقرى العربية ونأمل ان نلقى تعاون من قيادة الجمهور العربي كما وجدنا ذلك في بلدية طمرة"

وأردف البيان: "نشاط الجمعية في طمرة كما هي النشاطات في طوبا الزنغرية وكذلك في القرى البدوية في النقب تفتح افق للامل وتشابك الايدي من جميع المجموعات السكانية المجتمعية في البلاد من اجل تدعيم الاشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة من دون تفرقة على خلفية الانتماءات المختلفة. ونقصد انه من النشاطات الرياضية والمخيمات سنستمر نحو فتح فرع كبير في منطقة الجليل وفي طمرة تحديدا والذي سيقدم المساعدات للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة من هذا الجمهور الهام".

وإستكمل البيان: "د. سهيل ذياب، رئيس بلدية طمرة قال خلال القاء: اننا قررنا ونصر على تسمية هذه المجموعة الرائعة بذوي القدرات الخاصة وليس الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة ونحن نرى بهذا النشاط المشترك بين جمعية ايلان والبلدية والمركز الجماهيري وجمعية شهد خطوة إضافية مهمة في مسيرة تطوير الخدمات واتاحتها للجمهور من ذوي القدرات الخاصة. نبارك هذا النشاط وطبعا فأننا كبلدية سنستثمر في هذا المجال المزيد من الإمكانيات في الفترة القادمة ومستعدون للاستمرار في التعاون مع جمعية ايلان بأكثر من من الفعاليات الرياضة والمخيم"


وتمم البيان: "جمعية ايلان ( تنظيم اسرائيلي للأولاد المصابين ) تتابع الاف الأطفال والكبار مع محدودية جسدية والذين يواجهون محدودية وامراض مختلفة في العضلات وفي الاعصاب، مثل: شلل الأطفال، الشلل الدماغي، ضمور العضلات وغيرها. تهدف الجمعية لتحسين جودة حياة الأشخاص مع المحدودية الجسدية في إسرائيل والعمل على دمجهم في المجتمع ومساعدتهم لاستنفاذ الإمكانيات الشخصية والحصول على اكثر ما يمكن من الاستقلالية الشخصية.
منذ تأسيسها في العام 1952، تنشط الجمعية بواسطة فروع ومؤسسات منتشرة في جميع انحاء البلاد من اجل تقوية وتعزيز المرونة الاسرية ويشمل استشارة وارشاد وبناء قيادات والدية من اجل تعزيز القدرة على التعامل مع الصغار والكبار من ذوي الاحتياجات الخاصة داخل العائلات، توفير الاحتياجات بحيث تكون ملائمة بشكل شخصي للأشخاص ذوي المحدودية في المجالات الحياتية المختلفة، تطوير إمكانيات للاندماج بسوق العمل، توفير حلول سكنية مختلفة، توفير احتياجات اجتماعية وثقافية لأعضاء الجمعية، رفع الوعي الجماهيري لحياة مستقلة والاندماج في المجتمع، تطوير قيادات وإتاحة لكل مجالات الحياة، إزالة العقبات ومساعدة في تحصيل واستنفاذ الحقوق. فازت جمعية ايلان في العام 2010 على جائزة إسرائيل على عطائها للمجتمع في إسرائيل. وفي العام 2019 اللجنة المجتمعية الاقتصادية للأمم المتحدة ECOSOC أعلنت عن جمعية ايلان كمؤسسة استشارية خاصة للأمم المتحدة في مجال إعادة تأهيل ودمج الكبار والأطفال من محدودية جسدية" الى هنا نص البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
جمعية إيلان