أخبارNews & Politics

الرامة: اجتماع حاشد ضد قرار إخلاء بيت قزعورة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الرامة: اجتماع حاشد ضد قرار إخلاء بيت قزعورة والمحكمة تؤجل الإخلاء


احتشد العشرات من أبناء الرامة في إجتماع تضامني في بيت السيد سيلا قزعورة والذي كان قد صدر قرار بإخلائه من البيت بعد توجه الإرسالية المعمدانية للمحكمه، وبعد الضغط الإعلامي والجماهيري قبلت المحكمة اليوم طلب محامي الدفاع عن السيد قزعورة وتم إلغاء القرار السابق الذي كان قد صدر سابقا.

وكان صاحب المنزل سيلا قزعورة قد تلقى مؤخرًا، أمرَ محكمة يلزمه بإخلاء المنزل الذي يقطنه منذ العام 1990 بعد الدعوى التي تقدم بها المجمع المعمداني المسؤول عن الكنيسة المعمدانية بالرامة، وذلك بإدعاء ملكيته للأرض.

وكان الاجتماع التضامني تحت رعاية رئيس مجلس الرامة المحلي شوقي أبو لطيف والذي تحدث عن تاريخ هذا الخلاف والذي كان هو جزء في محاولة انهائه منذ عدة شهور، وأضاف إن "صاحب المنزل وُلد في الكنيسة المعمدانية واليوم لا يوجد له أي مأوى آخر وفي حال قامت الشرطة بإخلاء المنزل فسنجد العائلة في الشارع".

وأضاف السيد شوقي أبو لطيف: "خلال الأسبوع القادم سنجتمع بطاقم محاميي الإرسالية التابعين للكنيسة، وبناء عليه سنقوم بالتفاوض معهم حول هذه القضية وبدورنا سنقف الى جانب العائلة ونقدم لها كل المساعدة المطلوبة".

وأما عضو الكنيست جابر عساقلة فتحدث عن أهمية النضال الجماهيري في هذه الظروف شاكرًا الرامة وأهلها على هذه الوقفة المهمة في إبطال القرار الجائر بحق قزعورة وعائلته.
صاحب المنزل المهدد بالإخلاء سيلا قزعورة، قال: "القضية بدأت منذ 40 عامًا حينما جرى تعيين والدي كقس في البلدة إذ قاموا بمنحه أرضا من أجل إتمام بناء كنيسة عليها وخلال السنوات الأخيرة بدأت المشاكل لإخلاء الكنيسة والمنزل إلى أن صدر أمر محكمة يلزمني بإخلاء المنزل الذي أقطنه أنا وأفراد عائلتي".

كلمات دلالية