ستار اكاديمي

طلاب ستار أكاديمي.. فوضى وتصرفات طفولية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الطلاب.. فوضى وتصرفات طفولية

اظهر الطلاب توتراًَ وقلقاً كبيرين نتيجة الضغوط اليومية التي يعيشونها بين جدرانها. والدليل هو الملاحظة التي تلقوها من رئيسة الاكاديمية رلى سعد في زيارة خاصة قامت بها الى مقرهم، حيث تلت عليهم لائحة طويلة تشمل ما تسببوا بدماره وفقدانه او تكسيره من اغراض الاكاديمية وفي مقدمها خمسة ميكروفونات، كميرتان، ثماني طاولات، عشرة مقاعد وغيرها. الامر الذي دفعها الى تعيين الكويتي احمد مسؤولاً عن المحافظة على اغراض الاكاديمية وهو الثالث بين زملائه الذي يتحمل مسؤولية اتمام مهمة معينة في الاكاديمية بعد عماد المسؤول عن التنظيف وشذا المسؤولة عن الممنوعات فيما يخص الطعام.


ومن الممنوعات الجديدة التي فرضتها رلى سعد على الطلاب هو استعمال اجهزة الكومبيوتر بعدما سحبتها كلها من الاكاديمية لانها ساهمت في إلهائهم عن دروسهم وفي خفض تركيزهم في اداء فروضهم. وسمحت رلى في النهاية باستعمال جهاز واحد سيتم وضعه في صالة الجلوس. وشرحت في هذه الزيارة ان التسمية التي تجري اسبوعيا تحت عنوان Nomination هي نتيجة عناصر عدة يستند اليها الاساتذة وهي اداء الطالب في حفلة البرايم وفي الحصص اليومية وفي الامتحان الاسبوعي «Evaluation» واخيرا عن كل تصرفاته في الاكاديمية.
ونتيجة كل هذه الضغوط التي يعيشها الطلاب اضافة الى اجواء المنافسة الحادة بينهم، نشب اول خلاف حاد بين الطالبتين شذا ومروى، انتهى بتقديم الاخيرة اعتذارها بعدما منعتها من تناول شطيرة اضافية من البيتزا، بحكم مسؤوليتها عن وجبات الطعام اليومية.
والمعروف ان مروى هي صاحبة الوزن الاكبر بين زميلاتها ما يفرض عليها التنبه لطعامها لئلا يزداد وزنها.

فيما لاقى كل من امل ومروى وشذا الثناء والتشجيع من جانب الاساتذة للتقويم الظاهر الذي حققوه منذ دخولهم الاكاديمية. وتعتبر العراقية شذا وهي الاكبر سنا بين زميلاتها (25 سنة) صاحبة الحظ الاوفر بينهن للحصول على اللقب، خصوصا انها تعمل بجدية وتملك صوتا جميلا تعرف كيف تتعامل معه وتسيطر على طبقاته. وهي تعتبر ان دخولها برنامج ستار اكاديمي فرصة لا تفوت وستبذل جهدها لاكتساب الخبرة الاكبر من اساتذتها، ذلك ان دخولها الاكاديمية جاء نتيجة حبها الكبير للفن وهي تحلم بتحقيق كل ما تتمناه في هذا الاطار ليصب في خدمة بلادها العراق.

كلمات دلالية