أخبارNews & Politics

د.عبد الكريم إغبارية: كورونا ينتشر بقوة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

د. عبد الكريم إغبارية يحذّر: كورونا ينتشر بقوة ويجب الإلتزام بالتعليمات خاصّة في المناسبات


تزداد وتيرة انتشار فيروس كورونا في الأسابيع الأخيرة في البلاد، وخاصّة في البلدات العربية بشكل كبير، وارتفع عدد الإصابات الفعّالة في البلاد، عصر اليوم الخميس، 8802 إصابة في البلاد بشكل عام. وأما عن المجتمع العربي، فقد بلغ عدد الصمابين منذ بداية الازمة 2250، وذلك مع تسجيل 37 إصابة جديدة في اليوم الأخير ويكون هذا الارتفاع هو الأعلى منذ بداية الأزمة، فيما بلغ مجمل الإصابات الجديدة منذ بداية الأسبوع 277 إصابة، وذلك وفقًا لما ورد من الهيئة العربيّة للطوارئ.

ومن جانبه، قال مدير صندوق المرضى العام في حي عين إبراهيم بمدينة أم الفحم الطبيب عبد الكريم إغبارية:" فيروس الكورونا ينتشر بشكل كبير وسريع خاصّة في المناطق العربية ومنها وادي عارة وأم الفحم تحديدًا".


الطبيب عبد الكريم إغبارية

وبشأن وسائل الوقاية قال الطبيب:" الوسائل بسيطة جدًا يجب التركيز على غسل وتعقيم الأيدي بالإضافة إلى التباعد الاجتماعي خاصة إننّا في موسوم المناسبات والاعراس، مهمّ المحافظة على المسافة ووضع الكمامات في المناسبات، والامتناع عن التقبيل والمصافحة، الفرح أيضًا يظهر على الاشخاص من بعيد لذلك بإمكاننا ان نكون سعداء دون المصافح والتقبيل، وذلك كي نحمي انفسنا ومن نحب من الوباء، وبالنسبة لبيوت العزاء، لا مانع من تقديم عزاء الواجب ولكن مع المحافظة على التباعد الاجتماعي، وكذلك الأمر في المساجد مهم ارتاد الكمامة والتباعد واخذ سجادة الصلاة الشخصية لكل مصل، ومهم عقب الصلاة تعقيم الأيدي، لكي نمنع الإغلاق القادم يجب التقليل من الزيارات العائلية، والتجمهرات".

وتطرق الطبيب إلى الشارة البنفسجية قائلاً:" اتوجه للإخوة أصحاب المحلات التجارية والقاعات، المحافظة على تعليمات الشارة البنفسجية التي وضعت من اجل تقليل الاصابة بالفيروس، والمحافظة على المواطنين".

وشدد الطبيب على ضرورة إرتداء الكمامة:" هناك حاجة ماسة لارتداء الكمامة، حيث أنّ الشخص المصاب بالفيروس وليس ملتزم بالكمامة تكون نسبة نقل العدوى لشخص يرتدي الكمامة هي 70%، اما بالنسبة للشخص الذي يحمل الفيروس ويرتدي الكمامة نسبة نقل الوباء لشخص آخر هي 5%، اما بالنسبة لشخصين يضعان الكمامة مصاب وغير مصاب، نسبة نقل العدوى تكون أقل من 2%، لذلك مهم جدًا إرتداء الكمامة من قبل جميع المواطنين، لأننا لا نعلم من هو الشخص المصاب وغير المصاب".
وطلب الطبيب:" اتوجه لكل شخص يشعر بعوارض الفيروس التوجه لإجراء الفحص، ومن العوارض: السعال، إرتفاع درجة حرارة الجسد، ضيق التنفس، فقدان حاسة التذوق والشم، هذه الأمور تساعدنا ان نضع الشخص بالحجر الشخصي، ومهم الإلتزام به، لأن الحجر ليس عقاب انما هو علاج، أتمنى ان نتبع هذه التوصيات لأنها وضعت من أجل المجتمع وتقليل العدوى لكي يكونا بلدنا بخير وسلامة".

إقرا ايضا في هذا السياق: