أخبارNews & Politics

جونسون: الضم خرق للقانون ولن نعترف به
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

جونسون: الضم خرق للقانون ولن نعترف به وآمل من صميم قلبي ألاّ يتم تنفيذه


نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، اليوم الأربعاء، مقالة خاصة لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، تحدث فيها عن مخطط الضم الإسرائيلي المتوقع تنفيذه لأجزاء من الضفة الغربية.


بوريس جونسون

وقال جونسون في مقاله: "أنني مدافع متحمس عن إسرائيل، وهناك قليل من الأهداف أقرب إلى قلبي من ضمان حماية مواطني اسرائيل من خطر الإرهاب والتحريض المعادي للسامية. لطالما وقفت بريطانيا بجانب إسرائيل وحقها في الوجود بسلام وأمن - تمامًا مثل أي دولة أخرى. إن التزامنا بأمن إسرائيل حازم طالما انني رئيس وزراء المملكة المتحدة".

وأضاف "لقد تابعت بكل أسف مقترحات ضم اراضٍ فلسطينية للسيادة الاسرائيلية. بصفتي صديقا ومعجبا بإسرائيل ومؤيدا لها منذ سنوات طويلة، أخشى ألاّ تحقق هذه المقترحات هدفها الرامي الى تأمين حدود إسرائيل، بل ستتعارض مع مصالحها على المدى الطويل".

"إن الضم سيشكل انتهاكا للقانون الدولي. كما أنه سيكون بمثابة هدية للذين يريدون إحياء القصص القديمة عن إسرائيل. آمل من صميم قلبي ألاّ يتم تنفيذ الضم. وفي حال حصل ذلك، فإن المملكة المتحدة لن تعترف بأي تغيير على خطوط 1967، باستثناء التغييرات المتفق عليها بين الجانبين".

ودعا جونسون مرة أخرى إلى الجلوس الى طاولة المفاوضات وبذل المساعي من اجل التوصل إلى حل. وقال: "يتطلب الأمر التنازل من جميع الجهات. لا أستهين بالتحديات الكامنة على طريق تحقيق السلام الدائم. لقد تم بذل الكثير من الجهد. دفع الكثيرون ثمنا باهظا، ومنهم بالطبع اسحق رابين".

وتابع: "ولكني لا زلت أعتقد أن السبيل الوحيد لتحقيق أمن حقيقي ودائم لإسرائيل، وطن الشعب اليهودي، هو من خلال حل يتيح العدالة والأمن لكل من الإسرائيليين والفلسطينيين. أرفض أن أصدق بأن هذا ضرب من المستحيل. إني فخور للغاية بمساهمة بريطانيا في تأسيس إسرائيل من خلال وعد بلفور في عام 1917. لكنها ستظل مسألة غير منتهية حتى يتم إيجاد حل لتوفير العدالة والسلام الدائم لكل من الإسرائيليين والفلسطينيين."

وقال رئيس الوزراء البريطاني إن "السبيل الوحيد للقيام بذلك هو أن يعود الطرفان إلى طاولة المفاوضات. يجب أن يكون هذا هدفنا. والضم سيبعدنا عنه".

إقرا ايضا في هذا السياق: