أخبارNews & Politics

عارة عرعرة: مثال تسامح يحتذى به
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مضر يونس والحاج عبد الفتاح يونس: سطّرنا موقفًا مُشرّفًا في عارة وعرعرة بعقد راية الصلح

اءت راية الصلح بعد تدخل وعمل لجنة الإصلاح ال محلية في عارة وعرعرة 


عقدت، مساء السبت الأخير، راية الصلح بين ال جزماوي وال ضعيف (حمدان)، في عارة وعرعرة، وذلك بعد نزاع استمر أكثر من ثلاث سنوات بين الطرفين، وأسفر النزاع عن قتيلين وإصابات عديدة، وجاءت راية الصلح بعد تدخل وعمل لجنة الإصلاح المحلية في عارة وعرعرة والتي توصلت إلى الحل بين الطرفين، وتواجد في راية الصلح المئات من اهالي عارة وعرعرة والقرى المجاورة بالإضافة للقيادات المختلفة.


عضو لجنة الإصلاح المحلية الحاج عبد الفتاح الحاج أحمد يونس

وبهذا الصدد، تحدث مراسلنا مع عضو لجنة الإصلاح المحلية في القرية الحاج عبد الفتاح الحاج أحمد يونس، وقال لمراسلنا:"تكللت الجهود بعد ثلاثة سنوات من المحاولات بالنجاح، وتوصلنا إلى صلح كبير وجذري اكتملت أركانه، ونتأمل ان يستمر ويكون هذا الصلح قدوة للوسط العربي الجريح الذي يعاني من القتل والعنف المتفشي به، حان الأوان ان نتصارح مع انفسنا وان نقول كفى للعنف والتناحر".

وأضاف الحاج يونس:"نقول نعم والف نعم وحان الأوان لان يحل محل الخصام، التغافر، التراحم، التسامح، العفو، المحبة والأمان، ونتمنى ان يحصل مثل هذا الموقف في جميع أرجاء الوسط العربي".

ومن جانبه، قال رئيس مجلس عارة عرعرة المحلي المحامي مضر يونس:" نبارك لأهل عارة وعرعرة على هذا الانجاز وعقد راية الصلح، ونشكر الطرفين على هذا الموقف السامي، ونأمل ان يكون مثل هذا الموقف في كافّة البلدات، ونريد ان نصل إلى مرحلة يكون فيها الصلح سيد الأحكام، هذه الصورة جميلة للمجتمع ويسعدنا ان نوصلها لجميع البلدات في مجتمعنا".


رئيس مجلس عارة عرعرة المحلي المحامي مضر يونس

إقرا ايضا في هذا السياق: