أخبارNews & Politics

وتد من جت المثلث: إستغربت من جريمة كفرياسيف تصوير: -
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

رائد وتد من جت المثلث: استغربت من جريمة كفرياسيف وبعد عدة ساعات قتلوا ابني محمد وهو في ريعان شبابه


يطالب المجتمع العربي بنضال جماهيري كبير لمحاربة الجريمة والعنف اليومي الذي يحصد ارواحًا ويصيب اشخاصًا، ويهدد حياة الكثيرين بالخطر. هناك اصوات نادت بإغلاق الشوارع واطلاق صرخة مدوية وغضب بسبب انتشار السلاح الذي يصوبونه في وجه البشر.

عائلة وتد من جت المثلث ما زالت لا تستوعب جريمة مقتل ابنهم محمد وتد (22 عاما) الذي قتل قبل ثلاث ايام طعناً حتى الموت، وفي اليوم الثاني قتل ابن عمته مالك ابو فول (24 عاما) رمياً بالرصاص.

رائد وتد والد الضحية محمد قرر اليوم الخروج والحديث عن جريمة مقتل ابنه حيث قال:" ابني يدرس موضوع المحاماة وكان على وشك الإنهاء. ابني انسان جيد وعلاقته طيبة مع الأخرين، ولم نشعر بأنه كان مهدداً، صحيح انه كان على خلاف مع شخص معين، لكن لا ان يصل الى درجة القتل، وفي هذه المرحلة لا نعرف اي تفاصيل عن القتل واسبابه، ولم نتوقع هذه الجريمة".

واضاف الأب:" في نفس اليوم ابني تواجد عند ابن عمته في باقة الغربية، وفي ساعات الليل خرج لتدخين سيجارة، وتجول مشياً، وفي تلك الأثناء حضر اشخاص ب سيارة وقتلوه طعناً، وقد تم نقله الى مستشفى هيلل يافة ، وهناك تلقينا نبأ وفاته. قبل وقوع الجريمة تحدثت مع ابني محمد وقلت له "اردت فقط الإطمئنان عليك اذا كنت بحاجة لأي غرض"، وقال لي "الأمور على ما يرام، وحافظ على نفسك". بعد  ان اغلقت الهاتف جلست مع قريب لي في المقهى، وكنت انظر الى جريمة مقتل الشاب ادهم ناطور من كفر ياسيف، وقلت لقريبي "ماذا فعل هذا الشاب الصغير كي يقتلوه في هذا الجيل"، وبعد ساعات قتلوا ابني في بداية عمره".

وواصل الإب حديثه:"اتوجه برسالة لجميع الشبان بان يحافظوا على انفسهم، وانهاء الخلافات بطرق الحوار وليس بالعنف. انا شخصيا يصعب علي وصف حجم الإلم الذي نعيشه، وامل بان تنتهي هذه الجرائم التي تخطف منا اغلى ما نملك".


عضو المجلس المحلي في جت المثلث الناشط محمد بدران قال:"يؤسفنا فقدان شابين من قريتنا جت المثلث في جريمتي قتل بالأيام الأخيرة، اذ ان هذا الأمر مؤلم للغاية. من هنا اود ان اقول بان وجهاء من القرية وممثلين من السلطة ال محلية يبذلون كل ما بوسعهم لتهدئة الأجواء المتوترة، وامل ان تنتهي ليعود الينا الأمن والأمان والهدوء".

واردف قائلاً:" على الشرطة ان تقوم بواجبها الصحيح في المجتمع العربي لمحاربة الجريمة، لأننا نشعر بالإهمال وعدم الإهتمام، في ظل انتشار منظمات الإجرام والعنف، فأنا كمواطن اشعر بعدم الأمان عندما اخرج في ساعات الليل، فجميع السكان العرب يؤدون واجباتهم اتجاه الدولة، لكن في المقابل يجب ان يحصلوا على الأمن والأمان، ايضا علينا نحن كأهالي مسؤولية كبيرة في التربية وعلى المدارس ان تهتم في نشر الوعي والإرشاد بشكل اوسع على امل ان تتقلص الظاهرة".

في المقابل اقيمت اليوم مظاهرة في كفر ياسيف احتجاجاً على ظاهرة العنف ومقتل الشاب ادهم ناطور قبل ايام قليلة، والذي يقال بانه خلفية القتل هي خلال على مبلغ مالي بسيط جداً.

زينات ناطور والدة المرحوم انفجرت في المظاهرة وقالت:" لماذا قتلتم ابني الذي ربيته مدة 20 عام. باي حق تخطفون زهرة حياتي. ابني قتل بالقرب من رجال الشرطة، لكن مع الأسف الشديد هذه دولة عنصرية ولا تقوم بأي خطوة لمحاربة الجريمة والمحافظة على حياتنا. انا بنفسي قمت بوضع ابني في التابوت، بدلاً من ان ارفعه على كتفي وهو عريس".

عضو الكنيست اسامة السعدي الذي شارك في المظاهرة قال:" صرخة والدة الضحية ادهم يجب ان تصل الى اذان المسؤولين في الحكومة الذين لا يقومون بواجبهم من اجل وقف الجريمة، فدمنا ليس رخيصاً الى هذا الحد كي يتعاملوا معنا بهذا الأسلوب والأرقام، حيث وصل عدد الضحايا منذ بداية العام الى 43 ضحية، ومن هنا نقول اذا لم نشاهد اي حلول فلن نقف مكتوفي الأيدي وسنغلق الدولة".

كلمات دلالية