أخبارNews & Politics

مركزية اللد تنظر في قضية عائلة الدوابشة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

المحكمة المركزية في اللد تنظر في قضية قتل عائلة الدوابشة من بلدة دوما


عقدت المحكمة المركزية الإسرائيلية في اللد، الثلاثاء، جلسة خاصة حول جريمة إحراق عائلة دوابشة في دوما على يد مستوطن عام 2015، وكان مقررًا حضور الطفل أحمد دوابشة للإدلاء بشهادته لكنه رفض.

 
المستوطن عميرام بن لوئيل المُدان بالجريمة

وجاء رفض الطفل دوابشة الحضور لمواجهة قاتل عائلته، لخوفه من "أن يحلم بالمجرمين قتلة عائلته"، بينما سيقدم الجد حسين دوابشة إفادة عن ابنته ريهام ومعاناة أحمد اليومية، وفق مؤسسة ميزان لحقوق الإنسان.

وتحدث أمام المحكمة، اليوم، عم الطفل نصر دوابشة عن أخيه الشهيد سعد وطفله علي اللذيْن استشهدا بالجريمة. وذكر أنّه حضر الى المحكمة الى جانب عائلة الطفل دوابشة وعمه، عدد من النواب العرب من القائمة المشتركة.


يسار الصورة: عم الطفل أحمد دوابشة

وسبق أن دانت محكمة إسرائيلية في 18 مايو المنصرم المستوطن عميرام بن لوئيل بجريمة قتل أبناء عائلة دوابشة (الأب سعد، والأم رهام والرضيع علي) حرقاً، والتي نفذها مع اثنين آخرين من المستوطنين حينما هاجموا قرية دوما القريبة من نابلس في 30 يوليو/تموز من عام 2015، وأضرموا النار في بيتين في القرية.

وجاءنا من النشط السياسي والاجتماعي نايف أبو صويص حو مشاركته بالجلسة ما يلي:"شاركت اليوم الى جانب زملائي نواب القائمة المشتركة ( ايمان خطيب ياسين، أحمد الطيبي، يوسف جبارين ، وليد طه ، أسامة السعدي ) في مداولات محاكمة قتله عائلة الدوابشة. وجاءت مشاركتي كجزء من التضامن والوقفة مع ابناء عائلة الدوابشة، ودعمًا للعائلة التي فقدت اعزائها".
وأضاف أبو صويص:"مشاركتي اليوم هي جزء من نشاطاتنا المتواصلة والمشاركة في كل الفعاليات التي تهمنا كشعب واحد ، نحمل هّم واحد ، ومصيرنا مصير واحد. واكدتُ خلال المحاكمة على اهمية ان ينال القتلة عقابهم وان يكون العقاب رادع كي لا يتكرر مثل هذه الجريمة النكراء. اننا مستمرون في التضامن والتكاتف مع ابناء شعبنا لما تواجهنا من صعوبات. والله المستعان".

إقرا ايضا في هذا السياق: