أخبارNews & Politics

رنا الحلّاق تبكي وحيدها: إشتقت لملاكي إياد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

شاهدوا| رنا الحلّاق تبكي وحيدها: إشتقت لملاكي إياد.. نحن لسنا أرهابيين بل أصحاب حق!

رنا الحلاق والدة المرحوم إياد:

ألمي شديد جدًا، فلم اتوقع أن اخسر ابني بعد ان اعدمه المجرمين من الشرطة... لقد خطفوا مني أغلى ما املك

كم اتمنى ان يطرق اياد ابني البيت الآن لأضمه الى حضني، وكم اتمنى ان يكون هذا حقيقة وليس مجرد حلم

والله حرام على ما فعلوه بإبني لقد اعدموه وقتلوه بدم بارد.. اشتقت اليه كثيرا وسيبقى محفوراً في قلوبنا


لا تزال عائلة الحلاق في حي وادي الجوز في القدس تحاول استيعاب حجم المأساة التي حلّت عليهم، بعد مقتل ابنهم إياد من ذوي الإحتياجات الخاصة برصاص أفرد شرطة حرس الحدود الإسرائيلية، صباح يوم أمس السبت عندما كان متوجها للمؤسسة التي يدرس فيها والمخصصة للتعليم الخاص.
وي حديث خاص بـ"كل العرب"، قالت رنا الحلاق والدة المرحوم:"ألمي شديد جدًا، فلم اتوقع أن اخسر ابني بعد ان اعدمه المجرمين من الشرطة... لقد خطفوا مني أغلى ما املك، وهو الإبن الذي عشت من اجله، فمن اجل من سأعيش الأن"، وتابعت:"كم اتمنى ان يطرق اياد ابني البيت الآن لأضمه الى حضني، وكم اتمنى ان يكون هذا حقيقة وليس مجرد حلم.. والله حرام على ما فعلوه بإبني لقد اعدموه وقتلوه بدم بارد.. اشتقت اليه كثيرا وسيبقى محفوراً في قلوبنا".


الأم رنا الحلاق

وتحدّ الأم المتألّمة عن ولدها الوحيد فقالت:"لقد اعتنيت بابني من كل النواحي، ومع الأسف كان يواجه نظرات تمس به بسبب وضعه، وكل الوقت كنت الأذن المصغية له، أشجعه وأطلب منه بأن لا يلتفت لكلام الناس وانه هو افضل الناس، كل ذلك كي اخرجه من دائرة الإحباط التي سببها له المجتمع. لا احد يشعر بمدى الألم الذي نعيشه ويلف من حولنا، الله سبحانه وتعالى فقط يعلم بحالنا".
وواصلت الأم الثكلى حديثها:" ابني ذهب يوم أمس من نفس الطريق التي بمر منها يومياً، والشرطة تشاهده دائما، لكنهم ارادوا ان يخلقوا ضجة بسبب افتتاح الأقصى"، وتابعت:"ابني اياد كان ينتظر فتح أبواب الأقصى من جديد لأداء الصلاة فيه، وقد اعدم قبل ذلك، وان شاء الله سوف أدخل الأقصى أنا حتى لو قمت بحرب".

وأكّدت أم إياد على حقها وحق ابنها بالقول:"أطلب ان يعيدوا لي ابني حياً، ولا اريد اي شيء من حكومة اسرائيل. ماذا فعل ابني كي يعدموه؟ فقد عاش ملاكاً ورحل عنا ملاكاً". ثم قالت:" اريد حقي وليس تعويض مالي، فلنرى كيف سيتم معاقبة رجال الشرطة... نحن لسنا ارهابيين بل اصحاب حق وابني اياد صاحب حق".


صورة عائلية تجمع إياد مع والديه وشقيقته

إقرا ايضا في هذا السياق: