أخبارNews & Politics

عذبة من قلنسوة: نكاد لا نخرج من بيوتنا بسبب النفايات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

رائد عذبة من قلنسوة: نكاد لا نخرج من بيوتنا بسبب النفايات ولا تجاوب من المسؤولين - البلدية ترد


حالة من التذمر الشديد في المنطقة الجنوبية في قلنسوة من قبل السكان في اعقاب القاء نفايات واوساخ في ساحة مقر الجبهة الدخلية، وهناك من قال "بانه يتم القاء اوساخ تخرج من المجاري".

الشاب رائد عذبة قال:" لقد سئمنا من هذا الوضع، ففي كل يوم يأتون الى ساحة الجبهة الداخلية ويلقون بأوساخ ونفايات ومجاري في المكان، وبتصريح من قبل البلدية، وبسبب هذا الوضع الروائح والحشرات دائماً منتشرة ونكاد لا نستطيع الجلوس في ساحات بيوتنا بسبب هذه المعاناة المستمرة".

ثم قال:" لقد توجهنا لمسؤول قسم الصحة صبحي زيدان والشرطة واعضاء من البلدية، ولم نر اي تجاوب ولا حلول، فقسم الصحة يعطي وعودات بدون تنفيذ، بينما السكان يعانون ويتضررون ولا احد يحرك ساكنا، وكأن صحتنا رخيصة".

وواصل حديثه: "بوابة المكان دائما مفتوحة، حتى انها مربوطة بحبل صغير كي لا تقع، وفي اي وقت ممكن ان تسقط وتحدث كارثة لا سمح الله. للأسف هناك استهتار واضح واذا بقي الحال على ما هو فسوف تكون النتائج وخيمة".

تعقيب البلدية
وقال رئيس بلدية قلنسوة عبد الباسط سلامة: "هذه ليست نفايات بل كراتين واغراض تلقى من بيوت سكان على الأرصفة والشوارع، ويتم جمعها في ارض البلدية ومن هناك ينقلها ابو دعمش في الرافعة الى مقر النفايات. التذمر موجود حتى نحن متهمون في الكورونا، فليحافظوا هم اولا على البلد والأرصفة، هذا هو حالنا. كما لا يوجد هناك مجاري فالمكان هو عبارة عن مخزن منذ سنين، ولا احد يسكن هناك، وبالنسبة للبوابة فقد كسروا القفل مرارا رغم اننا قمنا بإغلاقه".

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
قلنسوة نفيات مجاري