أخبارNews & Politics

الغواص بشار سعيد ابوريا من سخنين: البحر خطير
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الغواص بشار سعيد أبو ريا من سخنين: البحر خطير وغير متوقع ويتغير بإستمرار


في أعقاب التزايد المقلق بحالات الغرق، وبشكل خاص في المجتمع العربي، وعلى اثر حادثة غرق الشاب أيمن صفية من كفر ياسيف، أسدى الغواص بشار سعيد أبو ريا إبن مدينة سخنين الذي رغم صغر سنه، إلا أنه ذو باع طويل في  ممارسة رياضة الغوص وإتقانها، حيث قال أبو ريا في مستهل حديثه لمراسل موقع كل العرب: "بالإمكان  ممارسة هذه الرياضة التي تعتبر متعة لدى الكثيرين بدون إصابات جسدية وأضرار قد تمس الأرواح، وذلك تبعا للنصائح التي يجب أن يتقيد بها كل فرد يهمّ بدخول البحر، المنتجعات السياحيّة، وبرك السباحة".


الشاب بشار سعيد أبو ريا 

وتابع أبو ريا: "أولا يجب علينا معرفة أن التيّارات البحريّة تقسم إلى نوعين رئيسيّين: التيّارات السطحيّة والتي  تنشأ بتحرّك الطبقة العليا من مياه المحيطات الموجودة على نحو 100 متر تقريبا بواسطة الرياح، وتكون بسبب الإختلاف الحراريّ بين مناطق الأرض، ممّا ينشئ دوراناً واسع المدى للهواء مسببا حركة للمياه السطحية في المحيط، وتكوّن هذه التيّارات أنظمةً دوارةً في مياه المحيطات تُساعد على إعادة توزيع الحرارة على سطح الأرض، حيث تتدّفق المياه الدافئة نحو الأقطاب، بينما تتدّفق المياه الباردة نحو خطّ الاستواء.
التيّارات العميقة: يصف هذا النوع أنماط حركة المياه أسفل سطح المحيط، وتنشأ هذه التيّارات بشكل رئيسيّ بسبب اختلاف كثافة مياه البحر، حيث تتباين درجة الملوحة ودرجة حرارة المياه في أعماق المحيط".

البحر خطير، غير متوقع ويتغير باستمرار
واستطرد أبو ريا: "من الممكن أن يكون البحر مضللا، حتى عندما يبدو هادئا من الخارج، فقد تجري في داخله تيارات وسحب قوية جدًا، والتي في بعض الحالات أيضا تشكل الدوامات. كما توجد في البحر حفر - حتى في المياه الضحلة قد يؤدي الإنحراف الطفيف جانبا للسقوط في بئر عميقة وبالتالي الغرق. في أماكن السباحة المنظمة من المفترض أن توضع من قبل المنقذ علامات تشير إلى الحفر بواسطة الحبال أو الاعلام. معظم حالات الغرق تحدث على بُعد أمتار قليلة من الشاطئ".

وأضاف أبو ريا: "الغرق هو واحد من الأسباب الشائعة للوفاة في العالم. وفقا لبيانات منظمة الصحة العالمية، فإن الموت غرقا لدى الأطفال دون سن 15 عامًا، يشكل السبب الرئيسي للوفاة في العالم، أكثر من أي سبب اخر. يحدث الغرق بسرعة وبصمت، عادة أثناء الغرق لا يسمع بكاء أو صراخ إستغاثة؛ يمكن أن يحدث الغرق خلال ثوان، وعادة ما يحدث في حالة عدم وجود مراقبة او أثناء توقف المراقبة لفترة قصيرة".

وخلص أبو ريا حديثه باسداء بعض من النصائح، قائلا: "من لا يعرف السباحة – عليه أن يدخل إلى المياه الضحلة فقط أمام موقع المنقذ وبرفقة شخص بالغ يجيد السباحة.
أيضا من يجيد السباحة - عليه ألا يدخل وحده او مع صديق لا يجيد السباحة، وإنما فقط بصحبة شخص بالغ يجيد السباحة، يجب السباحة بعيدًا عن الرصيف البحري وكاسر الأمواج وعدم القفز منها إلى البحر، يجب السباحة فقط في الشواطئ المسموح بها. الشواطئ غير المصرح بها تكون خطيرة جدًا وقد تتورطوا وتجدوا أنفسكم غير قادرين على الخروج".

إقرا ايضا في هذا السياق: