أخبارNews & Politics

السماح بدخول الفلسطينيين أصحاب التصاريح‎ لإسرائيل
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

السلطات الإسرائيلية: دخول الفلسطينيين من أراضي الضفة سيتمّ في هذه الحالات


أوضحت السلطات الإسرائيلية، الخميس، أنّ دخول الفلسطينيين من أراضي الضفة الغربية لإسرائيل سيتمّ فقط للعمال الذي يحملون تصاريح أو السكان الفلسطينيين من أصحاب التصاريح وذلك بدءًا من يوم الأحد القادم، أمّا الدخول إلى إسرائيل لقضاء كافة أغراض التصاريح لا يزال محظورًا.

وجاء في بيان صادر عن وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق بهذا الشأن ما يلي:" نحيطكم علمًا أنه متابعةً للقرار الذي تم اتخاذه في موضوع العمال الفلسطينيين الذين يشتغلون في إسرائيل، والذي يقضي بإمكانية عودتهم لمزاولة عملهم في إسرائيل بشكل يومي اعتبارًا من يوم الأحد القريب الموافق 31 مايو عن طريق معابر يهودا والسامرة، فقد تقرر كذلك السماح بدخول السكان الفلسطينيين من أصحاب تصاريح التجار، وBMC، والاحتياجات الطبية، ولم الشمل، والاحتياجات القضائية، والتصاريح الإنسانية الأخرى وغير ذلك.

إلى جانب ذلك، نؤكد على أنه وفي ظل القيود المفروضة حاليًا - فإن الدخول إلى إسرائيل لقضاء كافة أغراض التصاريح لا يزال محظورًا، حيث سيتم نشر إعلان بشكل منظم بشأنها لاحقًا في حال طرأ أي تغيير.

أما أغراض التصاريح المصادق عليها، فيوصى بالاطلاع على موقع وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق قبل الوصول إلى المعبر من أجل التأكد من أن التصريح الذي تملكونه يتيح الدخول إلى إسرائيل"، بحسب البيان.

وأضاف البيان"ولراحة ورفاهية السكان الفلسطينيين في المنطقة المعنيين بتجديد التصريح الموجود بحوزتهم أو التقدم بطلب جديد للحصول على تصريح لقضاء إحدى الحاجات المصادق عليها - ستكون مراكز الخدمة وشبابيك استقبال الجمهور المنتشرة في أنحاء يهودا والسامرة مفتوحة أمام الجمهور الواسع وذلك خلال ساعات الدوام الاعتيادي المنشورة على موقع "المنسق". حيث سيتم العمل فيها على نحو يسمح بالالتزام بالتعليمات الصادرة عن وزارة الصحة.

من أجل ضمان صحة السكان الفلسطينيين، الذين سيصلون الى شبابيك إستقبال الجمهور ومنع إنتشار فيروس كورونا، لن يُسمح بحالات التجمهر في المكان، أسوةً بالمعابر. كما وسيُلزم السكان بوضع كمامة قبل وصولهم، وسيتم الحرص على وجود مسافة مترين بين السكان وقياس حرارة الجسم قبل دخولهم إلى قاعة استقبال الجمهور"، كما ورد في البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: