أخبارNews & Politics

هذا ما كتبته ابنة المرحوم ناصر كيوان!
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

هذا ما كتبته ابنة المرحوم ناصر كيوان من أم الفحم قبل أيام: أحببت أن اذكر نفسي واذكركم بالموت!


حالة من الحزن والألم تسود مدينة ام الفحم بعد حادث الطرق الدامي، الذي وقع صباح اليوم في شارع 65 بوادي عارة واودى ب حياة الشاب ناصر محمود احمد خضر كيوان محاميد في الأربعينات من عمره.


المرحوم ناصر محاميد

ابنته يارا كانت قد كتبت قبل ايام منشور تحدثت فيه عن الموت والأقارب والتذكير بالموت، حيث كتبت "عندما يموت الإنسان فإن روحه تبقى بجانب جثته عند التغسيل و التكفين، عندما يدفن ترجع روحه الى جسده فيستيقظ ليرى الظلام في قبره يحاول النهوض 3 مرات لكن رأسه يصطدم في لحدة قبره هناك يدرك انه مات. يأتي منكر و نكير الملكين الموكلان بعذاب القبر فيسألونه، من ربك ومن نبيك وما دينك؟ فإما ان يفلح او يخيب ثم يذهب الى منطقة تسمى البرزخ
هناك نافذتين احدهما تطل على الجنة و الأخرى على جهنم يبقى الإنسان هناك ينتظر يوم الحساب اي القيامة لكي يذهب اما الى الجنة او النار. اللهم حسن الخاتمة يا رب. وايضا عندما يأتي احد اقاربه لزيارته في قبره فإن هناك ملك يذهب اليه و يقول له "فلان ابنك او اخوك.....الخ
قادم لزيارتك ، فإن روحه تصعد جانب قبره تنتظر القادم اليها وهو يسمع كل ما تقول له.
لعل هذا المنشور اخافكم ، او ازعجكم ، او اخرجكم من مودكم
لكن احببت ان اذكر نفسي واذكركم بالموت فلنستغفر الله على ذنوبنا. اللهم اني استغفرك واتوب اليك اللهم ارزقنا حسن الخاتمة". كما جاء في المنشور.

إقرا ايضا في هذا السياق: