أخبارNews & Politics

لائحة اتهام بحق 3 من أبناء عائلة المغدورة نيفين عمرني
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

حورة- النقب: لائحة اتهام بحق ثلاثة من أبناء عائلة المغدورة نيفين عمرني


بأي ذنب قٌتلت: قدّمت نيابة لواء الجنوب، اليوم الأحد، لائحةَ اتهام ضد ثلاثة من أبناء عائلة الشابة نيفين عمرني (21 عاما)، من بلدة حورة في النقب ، بتهمة القتل رغم عدم العثور على جثّتها. وإدعت النيابة إلى أنّ الخلفية لجريمة القتل هي رغبة المجني عليها بالعودة إلى طليقها. والمتهمون الثلاثة في الجريمة هم: والدها (63 عاما)، وأخيها (30 عاما) وابن اخيها (19). وكانت والدة المجني عليها – وهي معاقة – قد أطلق سراحها يوم الخميس الأخير، مع شابة أخرى من أبناء العائلة.


ضحية جريمة القتل- المرحومة الشابة نيفين عمرني

وكانت شرطة النقب أعلنت في وقت سابق من اليوم حل لغز الجريمة، مضيفة أنها توصلت إلى أدلة ضد ثلاثة من أفراد عائلتها مشتبهين بقتلها، دون التوصل إلى مكان جثة الضحية. وعممت النيابة العامة بيانا على وسائل الإعلام حول لائحة الاتهام التي تم تقديمها ضد الثلاثة، وصلت نسخة عنها إلى "كل العرب".
وجاء في لائحة الاتهام أنه "يوم 28 آذار/مارس كان هناك نقاش بين المتهمين وبين الضحية في ساحة بيت العائلة، وفي نهاية النقاش قاموا بالاعتداء بالضرب عليها، ومن ثمّ قام أحدهم بطعنها في قلبها وذبحها بسكين".
وأضافت لائحة الاتهام "وقد حاولت المجني عليها بالفرار منهم حيث زحفت على الأرض باتجاه والدتها، التي تجلس على كرسي مقعدين في مدخل المنزل، حيث حاولت الأم مساعدتها وصرخت باتجاه المتهمين الثلاثة بأن يكفوا، وكان رد فعل الأب أنه اعتدى بالضرب عليها، وأبعدها عن ابنتها، مهددا بأنه إذا لم تتوقف عن الصراخ فأنه سيقتلها مع ابنتها. وبعدها قام المتهمون بإدخال جثة نفين إلى صندوق ال سيارة وبعدها قاموا بإخفاء الجثة – التي لم يتم العثور عليها بعد – وكذلك السكين التي استعملوها".
وأضافت لائحة الاتهام أن "الأب حاول أن يغسل آثار الدم بواسطة أنبوب ماء، ولكن بعد أن فشل في إخفاء آثار الدم تم توجيه طلب لسيارة باطون وقاموا بصب الأرضية بطبقة أخرى لكي يتم إخفاء الأدلة. ومن ثمّ قاموا ببيع الهواتف الخلوية للمجني عليها وكذلك حطموا الهاتف الخلوي للشابة التي تقوم بعلاج الأم، وهددوها بأن لا تتحدث عما حصل".
وجاء في طلب النيابة تمديد اعتقال الثلاثة على ذمة التحقيقات: "إن أعمال المتهمين تؤدك بشاعة الجريمة التي لا يمكن لأي إنسان أن يقوم بها، خاصة وأن الحديث عن قريبتهم".
وينكر محامو الدفاع التهم الموجهة لموكليهم، حيث قالت محامية الأخ إن "لائحة الاتهام تختلف عن بيان الشرطة الذي تم نشره في ساعات الظهر".
وكانت الشرطة عممت بيانا على وسائل الإعلام جاء فيه أنه "في تاريخ 17.4 وفي ساعات الليل، تلقت الشرطة بلاغا حول شجار وقع في حارة 3 في حورة، وبعد وصول أفراد الشرطة إلى المكان، التقوا بشخص أبلغ أن أفرادا من عائلته اعتدوا عليه بعد خشيتهم من أن يُخبر الشرطة أنهم قتلوا أخته نيفين"، ما أدى إلى فتح تحقيقا بالجريمة بواسطة الوحدة المركزية (يمار) في شرطة النقب.

إقرا ايضا في هذا السياق: