أخبارNews & Politics

يهود يقومون بطعن شاب من عرب النقب تصوير: -
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
21

حيفا
سماء صافية
21

ام الفحم
سماء صافية
21

القدس
سماء صافية
17

تل ابيب
سماء صافية
22

عكا
سماء صافية
21

راس الناقورة
سماء صافية
21

كفر قاسم
سماء صافية
22

قطاع غزة
سماء صافية
19

ايلات
سماء صافية
31
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

مجموعة من الشبان اليهود يقومون بطعن شاب من عرب النقب "لأنهم شكوا بأنه لص"

خاص بـ"كل العرب": اعتدت مجموعة من الشبان اليهود على شاب، من عرب النقب، قبل أسبوع، وذلك "لأنهم شكوا بأنه لص"، ما يؤكد النهج العنصري في التعامل مع العرب. وجاء الاعتداء قبل يوم واحد من قتل حراس الأمن للشاب مصطفى درويش


 خاص بـ"كل العرب": اعتدت مجموعة من الشبان اليهود على الشاب عمر، من النقب ، قبل أسبوع، وذلك "لأنهم شكوا بأنه لص"، ما يؤكد النهج العنصري في التعامل مع العرب. وجاء الاعتداء قبل يوم واحد من قتل حراس الأمن للشاب مصطفى درويش يونس (26 عامًا) ابن بلدة عارة، في مستشفى تل هشومير في تل أبيب. وقد تمّ اليوم تقديم لائحة إتهام ضد عدد من المتهمين في القضية.

وقال الشاب في حديث لمراسل "كل العرب": "يوم 12 أيار، الساعة 2:00 فجرا، حضر إلي صديق إلى مكان الحراسة. لم يكن لدي غطاء له، فتوجهت بسيارتي إلى تلاميم – حيث توجد لي شقة بسبب دراستي في كلية سابير القريبة. فجأة اعترضتني سيارة على مدخل الموشاف، واتهمني من يستقل السيارة أنني كنت مطاردا وأنا متهم بالسرقة".

وأضاف الشاب: "حين نزلوا من السيارة بدأوا بمهاجمتي بشدة. كان هناك ثلاثة أشخاص حيث كانوا في تواصل مع بعضهم البعض عبر مجموعة واتس-أب داخلية أنه تم القبض على اللص حسب قولهم، فحضرت مجموعة أخرى وأنهالوا علي بالضرب. من السيارة الثانية قام أحدهم بطعني في الرأس وفي الرجل، فيما قام الآخر بسرقة 4200 شيقل كانت في جيبي. كنت أصرخ بأعلى صوتي أنا لست لصا وأنا أسكن هنا – ولكن لا حياة لمن تنادي، وطلبت منهم أن يفحصوا مع الشخص الذي استأجر منه الشقة وعبر كاميرات المراقبة التابعة للموشاف، ولكنهم استمروا في الاعتداء عليّ. بعد ساعة من الاعتداء، حين كنت أنزف من رجلي ورأسي وقد خارت قواي – بدأوا بالفحص وفهموا أنهم على خطأ بعد أن فحصوا من مالك الشقة أنني على حق، ومن ثمّ بدأوا بالفرار من المكان واحدا تلو الآخر وتركونني أنزف في الشارع، وذلك بدل أن يقوموا باستدعاء سيارة إسعاف لنقلي للمستشفى حيث كنت في حاجة ماسة لعلاج طبي".

وقام الشاب بجرّ نفسه إلى مركبته، ومن ثمّ عاد إلى صديقه في مكان الحراسة، والذي نقله إلى مستشفى برزيلاي في أشكلون عند الساعة 4:00 فجرا لتلقي العلاج، أي بعد ساعتين من الاعتداء عليه. ويختم الطالب الأكاديمي ما حدث في حديث خاص بـ"كل العرب": "قمت بتقديم شكوى في شرطة كريات غات، التي تعاملت مع الموضوع ببالغ الخطورة، حيث قامت باعتقال الجناة، وقد تعرفت عليهم وعلمت اليوم أنه تمّ تقديم لائحة اتهام ضدهم. لن أترك حقي المدني وذلك بعد انتهاء الحق الجنائي الذي تقوم عليه الشرطة. وسأتابع الملف حتى النهاية من خلال المحامي".

وقال محامي الشاب، إن "الشرطة تعاملت بحزم مع المشتبه بهم، على خلفية الأجواء السلبية التي كانت في المنطقة حيث تم قتل الشاب من عارة بيد حراس الأمن في اليوم التالي، وتم استدعاء موكلي لمواجهة الجناة واستمعوا إلى شهادة كاملة منه – حتى تمّ القبض عليهم وتمديد اعتقالهم وتقديم لائحة اتهام بحقهم".

كلمات دلالية
وزارة الصحة | 59 اصابة جديدة اليوم بالكورونا