أخبارNews & Politics

المحامي خطيب: معلم بحوزته اعتراف عجز يواصل عمله
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
24

حيفا
سماء صافية
24

ام الفحم
سماء صافية
24

القدس
سماء صافية
27

تل ابيب
سماء صافية
27

عكا
سماء صافية
24

راس الناقورة
سماء صافية
24

كفر قاسم
سماء صافية
27

قطاع غزة
سماء صافية
29

ايلات
سماء صافية
28
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

المحامي امير خطيب: المعلم الحاصل على الاعتراف والعجز يواصل عمله كالمعتاد وبشكل ثابت

اعترفت مؤسسة التامين الوطني، بمرض البحَّة الذي أصاب معلمة في وزارة المعارف، على انها حادثة عمل، ومنحتها عجزًا دائمًا في العمل بنسبة 10%.

البحّة والضعف بالصوت مرض مهنة، إعتراف التامين الوطني لمعلمة بالبحّة كحادثة عمل
المحامي امير خطيب:
المعلم الحاصل على الاعتراف والعجز يواصل عمله كالمعتاد وبشكل ثابت .


اعترفت مؤسسة التامين الوطني، بمرض البحَّة الذي أصاب معلمة في وزارة المعارف، على انها حادثة عمل، ومنحتها عجزًا دائمًا في العمل بنسبة 10%. المدعيّة، من سكان احدى بلدات المثلث الشمالي، وتعمل في وزارة المعارف بمجال التعليم الخاص منذ 18 عامًا، كانت قد توجهت بواسطة المحامي، امير خطيب، من بلدة يافة الناصرة ، المختص بقضايا التأمين الوطني والإضرار الجسدية، بعد أن بدأت تعاني من الآم وصعوبة بأداء وظيفتها نتيجة اصابتها ببحّة وضعف في الصوت وتعب اثناء الكلام.
وقال المحامي، امير خطيب، ان طلب الاعتراف بمرض موكلته كحادثة عمل قُدِّم مرفقًا بالمستندات الطبية المطلوبة، للجنة طبية منبثقة عن مؤسسة التامين الوطني، وأثبت لأعضاء اللجنة أن موكلته تعاني من بحّة وضعف بالصوت، وتستحق منحها عجزًا طبيًا ثابتًا. وأكد المحامي، امير خطيب، على ان هذا الاعتراف والحصول على نسبة عجز لا يؤثر على عمل المعلم الذي باستطاعته الاستمرار بعمله بشكل دائم.
وتطرق المحامي امير خطيب، الى امكانية تعرض الموظفين العاملين في سلك التربية والتعليم بمرض البحَّة، واشار الى ان هذه الظاهرة منتشرة في وسط اصحاب المهن الصوتية وخاصة قطاع المعلمين الذين يتعرضون للكثير من المعاناة والمشقة للقيام بالمهام المطلوبة منهم اثناء عملهم اليومي والتي تحتاج إلى جهد عضلي وبدني شديد.
وان هنالك الكثير من الدراسات الطبية والتربوية الخاصة بمهنة التعليم، توصلت لاستنتاج ان هذه المهنة من أكثر المهن التي يصاب العاملون بها بالأمراض المهنية المختلفة ومنها ضعف البصر، دوالي الساقين، الضغط، السكري، أمراض القلب، الربو، الحساسية، ضعف السمع، التهاب الحبال الصوتية، صداع، التهاب أوتار اليد، التهاب الحنجرة والحلق، الديسك، خشونة في الرقبة والمفاصل، بحّة وضعف في الصوت، إجهاد عضلي، الغدة الدرقية، القولون العصبي. هذا بالإضافة إلى الأمراض النفسية كالتوتر وإلاجهاد عصبي، إحباط واكتئاب نفسي، القلق والاضطراب، السرحان والانطواء والنسيان.
اما بالنسبة للبحّة فانها قد تحدث نتيجة شلل عضلات الأحبال الصوتية مما يؤثر سلبيًا على القدرة على الكلام. ومن الجدير بالذكر أن مكتب المحامي، امير خطيب، قد عالج وما زال يعالج ملفات من هذا القبيل والتي تتعلق بالبحَة وفقدان الصوت لدى شريحة المعلمين، وعلى سبيل المثال لا الحصر، النجاح قبل فترة قصيرة بتحصيل اعتراف اللجنة الطبية المنبثقة عن مؤسسة التامين الوطني بإصابة معلم من احدى القرى المجاورة لمدينة ام الفحم كمرض مهنة ونسبة 20% كعجزٍ طبي من اللجنة الطبية المنبثقة عن مؤسسة التامين الوطني. الأمر الذي يعني حصول المعلم على مخصصات تعويض شهرية (20% وما فوق يوجد تعويض شهري) . من مؤسسة التامين الوطني في الوقت الذي يواصل عمله في سلك التدريس كالمعتاد.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
معلم مدرسة
نتنياهو يتقدم بشكوى اخرى للشرطة بعد تهديده بالقتل!