رأي حرOpinions

من "أمّا قبل" إلى "أمّا بعد"/ الأديب محمد علي طه
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
24

حيفا
سماء صافية
24

ام الفحم
سماء صافية
24

القدس
سماء صافية
27

تل ابيب
سماء صافية
26

عكا
سماء صافية
24

راس الناقورة
سماء صافية
24

كفر قاسم
سماء صافية
26

قطاع غزة
سماء صافية
29

ايلات
سماء صافية
28
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

من "أمّا قبل" إلى "أمّا بعد"/ بقلم: الأديب محمد علي طه

كانت أمّي –رحمها الله- تؤرّخ ميلاد أولادها بعام "الهجيج" الّذي أُرغم فيه أبناء شعبنا على مغادرة مدنهم وقراهم وبيوتهم وأرضهم


أنهيت في شهر نيسان الماضي2020 المراجعة الثّالثة لروايتي "نوّار العلت" ودوّنت في الصّفحة الأخيرة ملاحظة تنصّ على أنّني كتبتها في العام الثّاني ق.ك وراجعتها وأنا في الحجر المنزليّ وآمل أن تصدر في العام الأوّل ب.ك، وبعد ثلاثة أيّام تساءلت: تُرى، هل بالغت؟
كانت أمّي –رحمها الله- تؤرّخ ميلاد أولادها بعام "الهجيج" الّذي أُرغم فيه أبناء شعبنا على مغادرة مدنهم وقراهم وبيوتهم وأرضهم وكرومهم وعيونهم كما كانت تؤرّخ أحيانًا بعام "الثّلجة" وأمّا أبي –رحمه الله- فكان يؤرّخ الأحداث بعام "الجراد" أو موقعة "الشّيخ عارف" الّتي استشهد فيها الشّاعر نوح ابراهيم.
حدثت أمور كبيرة وعظيمة وهائلة في عالمنا منذ ميلاد السيّد المسيح منها حروب وثورات وزلازل وكوارث وأوبئة واختراعات واكتشافات وغير ذلك إلّا أن تأثيرها كان محصورًا في بلد ما أو دولة ما أو مجموعة من الدّول أو في قارّة واحدة أو قارّتين فالحربان العالميّتان انحصرتا في عدد من الدّول الأوروبّيّة والآسيويّة والافريقيّة ،كما أنّ استعمال أمريكا الإجراميّ للسّلاح الذّرّيّ كان محدودًا أيضًا ،كما شاركت في حرب الخليج دول تعدّ على أصابع اليدين فقط.
وأما جائحة الكورونا فشملت مائتي دولة والقارّات كلّها فشلّت الاقتصاد وعطّلت ال حياة وحصدت أكثر من ربع مليون انسان حتّى اليوم فهي الحدث الأكبر الّذي عرفته البشريّة وسوف يكون لها الأثر الأعظم على حياة النّاس وسيبرز ذلك في الاقتصاد والسّياسة والاجتماع والتّعليم والفنون الجميلة مثل الأدب والمسرح والسينما.
لا بأس أن أطرح أمامكم بعض التّساؤلات:
• هل ستبقى أساليب التّدريس كما كانت من قبل بعد ظاهرة التّعلّم عن بعد الّتي شملت المدارس والكليّات والجامعات؟
• بعد أن خوت المطارات وتعطّلت شركات الطّيران وأقفلت الفنادق والمنتجعات ودور الضّ يافة أبوابها هل سيعود النّاس الى قضاء اجازاتهم معتمدين على بطاقات الاعتماد في شتّى أصقاع العالم؟
• هل سيعمل عمّال المصانع من البيوت؟
• هل سنتنازل عن السّيّارات الخصوصيّة ونعتمد على المواصلات العامّة؟
• هل سيعود النّاس الى التّوفير ولو القليل من الدّخل معتبرين أنّ القرش الأبيض لليوم الأسود أم يستمرّون ب "اصرف ما في الجيب لأنّك لا تعلم ما في الغيب؟"
• هل ستستمرّ صبايانا بتناول طعام الفطور في "كافيه كافيه" و"أروما" أم سيعدن إلى اللبنة والزّيت والزّعتر والعجة"؟
• هل ستبقى أم العريس وأم العروس تشتري سبعة فساتين ثمينة لعرس المحروس أو المحروسة وترتديها لساعات قليلة فقط؟
• ها سنبقى نقيم حفلات البذخ ونبذّر الأموال عندما نزّوج الابن أو البنت؟
• هناك أناس ملحدون دخل الايمان بالله قلوبهم وعقولهم في أيّام الكورونا وصاروا يتضرّعون الى الله تعالى كي ينقذهم وأهلهم من الوباء وهناك أناس مؤمنون تضعضع ايمانهم وهم يسمعون من بعض رجال الدّين بأنّ هذا الفيروس جند من جنود الله ليعاقب عباده فأيّ الفريقين ربح وأيّهما خسر؟
• هناك أناس حاسبوا ضمائرهم في غرف الحجر وندموا على اساءاتهم للآخرين فمن كان شجاعًا تناول جوّاله واعتذر ومنهم من جَبُنَ.
• من المؤكّد أنّ حيتان المال والشّركات الكبرى سيتغوّلون أكثر وسيبلعون بشراهة ويسيطرون على الحكومات والبرلمانات والقضاء.
الفقراء سيزدادون فقرًا والأثرياء سيزدادون ثراء. تلك قسمة ضيزى!!
وسوف يكون حراك ومظاهرات وثورات وهزّات سياسيّة.
وسوف يطير ملوك وأمراء ورؤساء عن عروشهم وكراسيهم.
سجلّوا عندكم: من سيطير أوَّلًا!!؟؟

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com    

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
محمد علي طهمقالرأي حر
نتنياهو يتقدم بشكوى اخرى للشرطة بعد تهديده بالقتل!