أخبارNews & Politics

والد المرحوم مصطفى يونس يبكي بألم: ما حدث جريمة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

والد المرحوم مصطفى يونس يبكي بألم: إبني كان يعاني من مرض الصرع وقُتل بجريمة مؤلمة

والد المرحوم مصطفى يونس يبكي ولده:

أطالب بإقامة لجنة تحقيق مختصة، وأطالب جميع أعضاء الكنيست بمتابعة الموضوع


قتل، عصر اليوم الأربعاء، الشاب مصطفى محمود درويش يونس، من قرية عارة في منطقة وادي عارة، برصاص سلاح رجال الأمن بمستشفى شيبا تل هشومير في مدينة رمات غان. وبهذا الصدد قال والد المرحوم، السيد محمود درويش يونس وهو يبكي ولده بألم:" إبني يتلقى العلاج في المستشفى كل ثلاثة اشهر، ويعاني من أمراض نفسية، بالإضافة إلى مرض الصرع، وتواجد اليوم لإجراء الجلسة في مستشفى تل هشومير، وبعد خروجه من المستشفى، حدث جدال صغير بينه وبين الحارس، اصابه نوبة صرع، لا أدري كيف تم إطلاق النار عليه بهذه الطريقة، هذه جريمة بكل معنى الكلمة". وطالب والد المرحوم:" أطالب بإقامة لجنة تحقيق مختصة، وأطالب جميع أعضاء الكنيست بمتابعة الموضوع".


الوالد الثاكل

وتابع يونس:" حتى اللحظة لا أعلم أين زوجتي، فهي كانت برفقته والآن لا أعلم أين هي". وأختتم:" إذا لم يتم متابعة الموضوع، سنخسر كل يوم أبن من أبنائنا، وجميع أبناء الوسط العربي هم أبنائي لذلك يجب وضع حد لهذا الموضوع، اليوم مصطفى لا أدري من غدًا".

مضر يونس: نطالب بالتحقيق
وعقًب مضر يونس، رئيس مجلس عارة عرعرة ورئيس اللجنة القطرية، على الحادثة معربًا عن أسفه الشديدة، وطالب باجراء تحقيق بكل ما حصل لتظهر الحقيقة.


مضر يونس

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
مصطفى يونس عارة