أخبارNews & Politics

الشرطة تقوم بحملة اعتقالات في أم بطين تصوير: -
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الشرطة تقوم بحملة اعتقالات في أم بطين ووالد الضحية يكشف لكل العرب: "الشرطة قيّدت ابني بعد مقتله"

 سلامة أبو كف ترك أرملة في أشهر متقدمة من حملها وطفلتين (3 و-4 سنوات)


قامت وحدة "إيتجار" القطرية بحملة اعتقالات في اليومين الأخيرين في قرية أم بطين في النقب ، بإدعاء قيام أقارب سلامة حسّان أبو كف، الذي قتلته الشرطة رميا بالرصاص ليلة الأربعاء-الخميس في مدينة بئر السبع، بإضرام النار في إطارات ال سيارات ، وحرق مركبة بالقرب من الشارع الرئيسي، تدعي الشرطة أنها كانت تحتوي على أنبوبة غاز – ما شكّل خطرا على حياة المارة.

ويفيد مراسل "كل العرب" أنّ حملة الاعتقالات شملت 15 شخصا من أبناء عائلة أبو كف على الأقل، بينهم شقيقا ضحية إطلاق النار ناصر (42) وعناد (38 عاما)، واللذان تمّ نقلهما إلى مركز البلاد، وسيتم إحضارهما أمام محكمة ريشون لتسيون يوم غد الأربعاء للنظر في تمديد اعتقالهما على ذمة التحقيقات الجارية.
وقال حسّان أبو كف، والد الضحية، في حديث لمراسل "كل العرب": "الشرطة تدعي أنّ حملة الاعتقالات تأتي على خلفية حرق إطار سيارات وحرق سيارة فيها أنبوبة غاز. حملة الاعتقالات مستمرة منذ مساء السبت، بعد يوم من قيام مجهولين بحرق الإطارات بالقرب من الشارع الرئيسي. نحن بصدد حملة انتقامية وردع تقوم بها الشرطة، ولا أعلم لماذا تم الزج بأولادي في هذه القضية، حيث من المتوقع أن يلفقوا لهما الاتهامات".
وكشف والد المرحوم في حديث لمراسلنا أنه وصلت العائلة صورة تظهر أن الشرطة قامت بتقييد ابنه بعد إطلاق النار عليه وإعلان وفاته. وأضاف: "تحدثت إلى ضابط شرطة بهذا الخصوص، فأخبرني أنهم يعلمون بالأمر وأن ماحاش – وحدة التحقيق مع رجال الشرطة – تقوم بالتحقيق في هذه القضية بصورة عامة، بما في ذلك تقييد المرحوم، وعبر عن أسفه من نتيجة ما حصل في الميدان". وقد وصلت مراسل "كل العرب" الصورة التي تظهر المرحوم بعد أن تم إطلاق النار على رأسه وهو مقيّد من الأرجل، ولكن احتراما لعائلة المتوفي – لن يتم نشرها.

أرملة في أشهر متقدمة من حملها

وكان العشرات بعد عصر يوم الخميس في جنازة المرحوم سلامة حسّان أبو كف (35 عاما)، الذي قتلته الشرطة رميا بالرصاص في حي راموت بمدينة بئر السبع، بادعاء أنه اصطدم بسيارتها وشكل خطرا على حياة رجال الشرطة، أثناء محاولته سرقة سيارة.
وترك المرحوم وترك المرحوم أرملة في أشهر متأخرة من حملها وطفلتين (4 و-3 سنوات). وقال والده بعد تشييع جثمان مباشرة: "ابني قتل بدم بارد، ونطالب التحقيق بشفافية في ظروف إعدامه الميداني. لم يشكل خطرا على حياة رجال الشرطة ولم يقم بعملية أمنية. لم يكن داع للقيام بإعدامه تحت أية ذريعة أو حجة".
وكانت وحدة التحقيق مع رجال الشرطة (ماحاش) حققت مع رجال الشرطة الأربعة الذين أطلقوا النار معا باتجاه ضحية إطلاق النار، وبعد الانتهاء من التحقيق تم إطلاق سراحهم على ذمة القضية، فيما قام رجال الوحدة بالوصول إلى مكان الحادثة نحو الساعة 22:15 - أي بعد نحو ربع ساعة من إطلاق النار - وقاموا باستجواب 15 رجل شرطة كانوا في المكان. وقالت مصادر لمراسل "كل العرب" إنّ كافة رجال الشرطة أنكروا شبهات قيامهم بإطلاق النار باتجاه الضحية سلامة أبو كف.

تحقيق شفاف
وكان النائب سعيد الخرومي قام السبت الماضي بزيارة تعزية لذوي المرحوم، واستمع إلى رواية الوالد الحاج حسان أبو كف والعائلة والتي تختلف عما نشر في وسائل الإعلام حول ظروف مقتله. وقال الخرومي: "الشرطة سارعت لنشر روايتها على وسائل الإعلام إستباقاً لأي تحقيق في ظروف الحادث المؤلم. قسم التحقيقات مع رجال الشرطة باشر بالتحقيق في ملابسات مقتل المرحوم رمياً بالرصاص والتحقيق في بدايته حتى الآن. بغض النظر عن ملابسات الحادث، فإن ذلك لا يعطي أحد من أفراد القوة الشرطية الحق في قتل المرحوم. أقف الى جانب الوالد والعائلة في مطلبهم المشروع بضرورة الكشف التام والتحقيق الشفاف في ملابسات مقتل المرحوم ومعاقبة الفاعل".

تعقيب الشرطة
الحديث يدور عن مشتبه به حاول الهرب أثناء محاولة القاء القبض عليه، حيث قام مع اخرين بالإصطدام بسيارات الشرطة ودهس شرطي حيث عرضوا حياة أفراد الشرطة للخطر.

يقوم افراد وحدة إيتجار بعمل لا مثيل له في مكافحة الجريمة وظاهرة سرقة المركبات التي تؤثر بشكل مباشر على المواطن المعياري وممتلكاته، كل ذلك بهدف الحفاظ على جودة حياة عالية وبهدف ضمان سريان حياة طبيعي لمواطني الدولة.

من الجدير بالذكر أنه تم نقل تفاصيل الحادثة لفحص وحدة التحقيق مع افراد الشرطة ماحاش.

كلمات دلالية