أخبارNews & Politics

مديرة جمعية ينبوع: سيبقى الإضراب مفتوحًا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مديرة جمعية ينبوع علا فخر الدين: سيبقى الإضراب مفتوحًا في الحضانات حتى تلبية طلباتنا

السيدة عُلا فخر الدين مديرة جمعية "الينبوع":
جمعية ينبوع التنظيم الأعلى للحضانات العربية، قررت ان تخوض معركة مع الوزارة لتحصيل تعويضات اعلى مما أعطيت للتنظيمات الكبرى
اغلب المباني التي تعمل بها الحضانات العربية، هي مباني مستأجرة ولم يتم إعفاءها من دفع رسوم الاستئجار في فترة الإغلاق بسبب فيروس الكورونا

الأهالي في هذه الحضانات لا تدفع المبالغ المستحقة عليها حسب جدول الاشتراك الشهري، الذي تحدده الوزارة وذلك بسبب أن الوسط العربي عامة يعاني من مستوى اقتصادي متدن وصعب


بالرغم من عودة الطلاب التدريجية اليوم إلى مقاعد الدراسة، إلا أن جمعية "ينبوع"، المنظمة العالية للحضانات، والتي أكثر من 100 حضانة بالبلاد وأكثر من 7500 طفل، لم تفتتح أبوابها للطلاب، وذلك إحتجاجًا على عدم تعويض الحضانات جراء أزمة كورونا، اذ أنها تضررت بشكل كبير.


مديرة جمعية "الينبوع"، السيدة عُلا فخر الدين
وبهذا الصدد، قالت مديرة جمعية "الينبوع"، السيدة عُلا فخر الدين، لموقع وصحيفة "كل العرب": ان قرار وزارة العمل والرفاه الاجتماعي بعودة الحضانات المرخصة للعمل من الأحد، يضرب بعرض الحائط حاجات ومصائر اكثر من 100 حضانة عربية تحوي ما يقارب 7500 طفلًا، اذ تقرر العودة باتفاق مع التنظيمات الكبرى مثل نعمات وفيتسو التي لا تتواجد بحضاناتها في الوسط العربي الا فيما ندر ، متناسية او متجاهلة حاجات الحضانات في الوسط العربي تمامًا".
وتطرقت فخر الدين:" جمعية ينبوع التنظيم الأعلى للحضانات العربية، قررت ان تخوض معركة مع الوزارة لتحصيل تعويضات اعلى مما أعطيت للتنظيمات الكبرى".
وبشأن أسباب الإضراب، أوضحت:" إن اغلب المباني التي تعمل بها الحضانات العربية، هي مباني مستأجرة ولم يتم إعفاءها من دفع رسوم الاستئجار في فترة الإغلاق بسبب فيروس الكورونا".

وأضافت فخر الدين:" الأهالي في هذه الحضانات لا تدفع المبالغ المستحقة عليها حسب جدول الاشتراك الشهري، الذي تحدده الوزارة وذلك بسبب أن الوسط العربي عامة يعاني من مستوى اقتصادي متدن وصعب، وبالتالي رسوم الاشتراك الشهري من الأهالي لا يغطي تكاليف الحضانة كاملة".

وأسهبت فخر الدين:" إن عدم تعويض الحضانات من قبل الوزارة سيتركها في مهب الريح، ومرشحة للإغلاق في العام الدراسي الحالي والقادم بسبب الضائقة المالية التي وصلت اليها حضاناتنا".

وأردفت فخر الدين:" جمعية ينبوع وبالاتفاق مع جمعية א.מ.א (איחוד מעונות ארצי ) أعلنوا الإضراب، حيث لا عودة لتشغيل الحضانات دون الحصول على تعويض مناسب لنستطيع الاستمرار في العمل بإحترام دون الإنهيار ماليًا".

وبشأن التواصل مع الوزارات وأعضاء الكنيست العرب، قالت:" نتواصل حاليًا مع الوزارات بالإضافة إلى أعضاء الكنيست العرب، لنصل لإتفاق حول طلباتنا العادلة حيث لا يمكن لهذه الحكومة رمي اهم الأُطر التربوية في الدولة إلى مصير مجهول وقاتم".

واختتمت فخر الدين:" أطفالنا أغلى ما نملك ومن أجلهم ومن أجل رعايتهم بأفضل الشروط وأحسن الخدمات، قررنا ان لا نتنازل عن حقوقهم في أن يكون لهم حضانات لائقة تقدم لهم كل احتياجاتهم الجسدية والنفسية والذهنية. إضرابنا من أجل أطفالنا ومن أجل الحضانات التي ترعاهم وتعطيهم أفضل ما يمكنها".

إقرا ايضا في هذا السياق: