أخبارNews & Politics

حورة: 103 مصابين بكورونا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

حورة: 103 مصابين بكورونا - نقل لحجر الفنادق والخروج من البلدة فقط بتصاريح!

حابس العطاونة- رئيس مجلس حورة:

كل إنسان فرض عليه الحجر الصحي نناشده أن يلتزم بذلك.


أفاد مراسل "كل العرب" أنّ أكثر من 50% من السكان المصابين بالكورونا في بلدة حورة في النقب نقلوا في الأيام الأخيرة إلى فندق الحجر في  مدينة أشكلون، ما يعتبر نجاحا بعد رفض غالبية المصابين الانتقال وتفضيل الحجر المنزلي.

وقال د. خليل أبو القيعان، من سكان حورة، إنّ "60 شخصا نُقلوا إلى الحجر في الفندق، وبينهم أسر كاملة، وهو أمر إيجابي في مرحلة الحظر المفروضة على الحارتين 9 و-10".

ووصل عدد المصابين في بلدة حورة إلى 103 حالات في الأحياء 10 (الياسمين)، 9 (البيادر) و-4 (تبوك)، في حين وصل عدد المصابين في قريتي أم الحيران وعتير إلى 18 حالة.

وقالت مصادر في الحارتين الموبوءتين، التي يعيش فيها نحو 2500 نسمة، لمراسلنا، أنّ عشرات المتطوعين يقومون على خدمة سكان الحارتين ونقل كل ما يلزمهم حتى البيوت، وتمنع الشرطة خروج أي شخص – إلا من يحمل تصاريح خاصة. وعدا عن نحو 40 شخصا من الطواقم الطبية – الأطباء والصيادلة والممرضات – يتم منح تصاريح خروج للموظفين والعمال، حيث هناك تسهيلات في هذا الجانب.

وقال حابس العطاونة، رئيس المجلس حورة، : "رسالتي للأهل جميعا الالتزام بهذا الحظر رغم الصعوبة، ويجب أن يكون نوع الصبر حتى تسلم جميع الأسر والعائلات داخل هذه العائلات. توصية ثانية، كل إنسان فرض عليه الحجر الصحي نناشده أن يلتزم بذلك".

وحذر رئيس المجلس في حديث مع مراسل - كل العرب - من "تسرب عدد من الشباب عن طريق مداخل غير رسمية في الحارتين المغلقتين حيث ليس الجميع يتحلى بالمسؤولية، وبالرغم من أن النسبة بسيطة، إلا أنها قد تؤدي إلى التأثير سلبا على الجهود من أجل السيطرة على انتشار الوباء في البلدة".

وقال د. مازن أبو صيام، مدير قسم الصحة في مجلس القصوم، إنه أجري 1088 فحصًا في بلدة حورة التي يسكنها وضواحيها نحو 16500 نسمة، وهو عدد مرتفع جدا مقارنة بمدينة رهط، التي يسكنها نحو 70 ألفا حيث وصلت عدد الفحوصات إلى 2095 فحصا – حيث يوجد فيها 57 إصابة، بينها 19 حالة تماثلت للشفاء، وفي عرعرة النقب وصل عدد الفحوصات إلى 661 – حيث يوجد 18 إصابة بالكورونا.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
حورة النقب كورونا