السلطات المحلية

بلدية الناصرة: اتباع تعليمات الوقاية واجب
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بلدية الناصرة: أخذ الحيطة والحذر واتباع تعليمات الوقاية واجب حتى بعد تخفيف القيود

بلدية الناصرة :

وباء وفيروس الكورونا لم يختفي بعد وأن الوقاية منه ومن خطورته أمرٌّ في غاية الأهمية


جاء في بيان صادر عن بلدية الناصرة، ما يلي:"كلكم يعرف أن الحكومة بدأت بإصدار تعليمات يسمح بموجبها لبعض القطاعات أن تعود الى ال حياة الطبيعية وأن تستقبل الناس الوافدين اليها وهذا أمر ضروري وهام بحيث تخفف من الأعباء الاقتصادية التي من ممكن أن تحصل جراء الأغلاق المستمر والذي لو استمر سيؤدي الى انهيار اقتصادي يصعب بعد ذلك تصليحه. ان هذه التعليمات وأن كان البعض ينتظرها بفارغ الصبر لكن علينا أن نعمل بها وسط توفير كافة اسباب الوقاية من الكورونا والتي نعود ونسميها:
1) النظافة بحيث نغسل اليدين بالماء والصابون.
2) الابتعاد مترين عن من حولنا في أي تجمع.
3)عدم مجالسة المسنين خوف نقل الاصابة منهم او اليهم.
4)وضع الكفوف على اليدين في التجمعات الكبيرة
5)وضع الكمامة على الأنف والفم في كل خروج من البيت.
6)عدم المصافحة باليد وعدم العناق والتقبيل
وزاد البيان:"علينا الحذر والحيطة بشكل دائم حتى وأن كان هناك تسهيلات تقتضيها الحالة الاقتصادية والقرارات التي تصدرها المؤسسات ذات الشأن.
ان وباء وفيروس الكورونا لم يختفي بعد وأن الوقاية منه ومن خطورته أمرٌّ في غاية الأهمية ،مجتمعنا العربي في البلاد ما زال يعيش تحت وطأته وما حدث في بعض قرانا ومدننا يستدعي ان نزيد من التذكير والتوجيه والإرشاد. بلدية الناصرة كانت سباقة في هذا المجال، ذلك أن الجانب التوعوي الارشادي التوجيهي له أهمية بالغة.
نحن اليوم في رمضان شهر الخير والبركات له نفحاته الايمانية وله أجوائه وطقوسه وشعائره وله اجتماعياته ومناخاته الرائعة ولكن جاء هذه المرة في ظل الكورونا علينا التذكير مرة أخرى أن نراعي التعليمات ولا نغفلها، ديننا الحنيف يشجعنا على ذلك وَحسنا العربي الأصيل يمنعنا من أن نرمي أنفسنا في التهلكة عسى الله أن يغير الحال الى أحسن حال. ندائي هذا صادر من قلب يحبكم ومسؤولية أتحملها اتجاهكم. معاً ننتصر على الكورونا"، إلى هنا نصّ البيان الذي وقّعه علي سلاّم، رئيس بلدية الناصرة"، إلى هنا البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: