جامعات / مدارسStudents

سخنين| عودة المدارس بين مؤيد ومعاض تصوير: -
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

سخنين| أهالٍ عن عودة الطلاب للمدارس: صحة أولادنا أولًا.. لن نرسلهم إلى حقل تجارب

خطوة اعادة التعليم تلاقي اعتراضا شديدا من قبل الأهالي ولجان أولياء الأمور، خصوصا وان جائحة الكورونا لا زالت تلقي بظلالها ولا زالت حملة محاربة الكورونا في اوجها


ضمن مخطط وزارة التربية والتعليم لاعادة الطلاب الى مقاعد الدراسة تدريجيا من خلال فتح رياض الأطفال والبساتين والمدارس الابتدائية حتى الصف الثالث خلال الأيام القليلة الماضية، وبحسب الخطة سيتم تقسيم الطلاب الى مجموعات لا يتعدى تعداد المجموعة الواحدة 15 طالبا، وستتم عملية التناوب بين مجموعات الطلاب على مدار الأسبوع، وفي وقت سابق من هذا الأسبوع عاد الى العمل مديري المدارس وبعض من شاغلي الوظائف الإدارية فيها لتنظيم عملية عودة جهاز التربية والتعليم للروتين.


سخنين

يشار الى أن هذه الخطوة تلاقي اعتراضا شديدا من قبل الأهالي ولجان أولياء الأمور، خصوصا وان جائحة الكورونا لا زالت تلقي بظلالها ولا زالت حملة محاربة الكورونا في اوجها، ولكن تنقسم الآراء بين مؤيد ومعارض لهذة الخطوة . من جانبه يؤيد عمر حيادري، عضو في لجنة أولياء الأمور ، هذه الخطوة ولكن بشرط ان يتم الالتزام بتنفيذ كل الارشادات الوقائية أولا ، حيث يقول :" اعتقد بان قرار وزارة التربية والتعليم صائب ، ولكن يجب العمل على توفير كل وسائل الوقاية لطلاب المدارس ، ومن خلال اطلاعي ومتابعتي لسير الأمور ، في سخنين على وجه التحديد ، وبعد ان أجريت عدة اتصالات مع مديري المدارس ، اعتقد بان مدارس سخنين غير جاهزة لاستقبال الأولاد والمحافظة على سلامتهم في هذه المرحلة ".


عمر حيادري
وتابع حيادري :" يجب علينا الحرص أولا على سلامة أولادنا ومنح الطلاب وسائل تحول دون اصابتهم بالفيروس ، العمل على تعقيم المدارس بشكل يومي ، بالإضافة الى تنظيم حملة لتوعية الأهالي أولا ، فانا الاحظ ان معظم الأهالي مرتابون من عودة أبنائهم الى مقاعد الدراسة في هذه المرحلة ". وخلص حيادري :" لجنة أولياء الأمور العامة هي لجنة منتخبة ، عليها ان تعقد اجتماعات تشاورية مع المسؤولين وان تتخذ القرار الأنسب لابنائنا ، وهذة اللجنة غير تابعة لاي جهة وتملك كافة الصلاحيات لاتخاذ القرارات الملائمة لابنائنا ".


حسام خلايلة
اما الشاب حسام خلايلة فيقول :" أنا شخصياً لن أقوم بإرسال إبنتي الى صفها.. وهي تتعلم اليوم بالصف الأول..لن أُرسِل إبنتي إلى حقل تجارب، فهذه الخطوة تزيد من الخطورة عليها بشكل مباشر وعلى أفراد عائلتي لإحتمال إنتقال العدوى من غير ظهور علامات..أنا أُفضّل بقاء إبنتي في البيت.. مع كل المشقّة.. ومحاولة تكملة تعليمها من البيت..أعتقد أن فكرة إرجاع الطلاب الى المدارس إنما هي خطوة غير مسؤولة.. خصوصاً أنّنا على بُعد شهرين من نهاية المدرسة.. على مدارةالسنوات رأينا خطط وقرارات غير منطقية وغير مسؤولة من وزارة وجهاز التربية والتعليم.. ولن أسمح لهذا الجهاز المُستهتِر بإستعمال أفراد عائلتي ضمن حملات إنتخابية وخطط إقتصادية تخدم مصالح مُنتخبي جمهور غير أكفّاء.
وفي حديث اخر مع الشاب طارق أبو ريا ، قال :" الدافع الأساسي من وراء هذه الخطوة هو الجانب الاقتصادي لازمة الكورونا ، فالسلطات الإسرائيلية التي اثبتت قدرة كبيرة على إدارة هذه الازمة بنجاح تحاول مسك العصا من المنتصف والتقليل من الاضرار الاقتصادية المستقبلية الناجمة عن تفاقم ازمة الكورونا ، ولكن يجب الاخذ بعين الاعتبار الجانب الصحي للقضية ، فانا اعتقد ان المدارس العربية على وجه الخصوص غير جاهزة لعودة الطلاب في هذه المرحلة ، لذلك يجب العمل أولا على تهيئة المدارس والأهالي ومن ثم تنفيذ هذا القرار".


طارق أبو ريا

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
سخنين طلاب مدارس