أخبارNews & Politics

سخنين| ما رأي أصحاب المصالح بالاغلاق في رمضان؟
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

سخنين - أصحاب مصالح تجارية: قرار اغلاق المحلات في رمضان خاطئ وتداعياته الاقتصادية خطيرة

صادق طويل - صاحب محل ملابس:

التعويضات لن تساعد أصحاب المحال التجارية في الوقوف من جديد

إبراهيم زبيدات - صاحب سوبر ماركت:
قرار اغلاق المحلات التجارية منذ الساعة السادسة مساء حتى الثالثة فجراً له تداعيات اقتصادية خطيرة على بعض المصالح التجارية 


يحل علينا الشهر الفضيل هذا العام في ظروف إستثنائية لم نشهدها من قبل، فبالنسبة للكثيرين، يعد رمضان وقتًا للتقرب من الله والاسرة والمجتمع، وأيضا بالنسبة للعديد من المصالح التجارية يعد شهر رمضان موسماً يوازي كل اشهر السنة الأخرى، ولكن السلطات الإسرائيلية فرضت تقييدات على هذه المحلات خلال الشهر الفضيل، الامر الذي لاقى امتعاضًا شديدًا.

مراسل "كل العرب" تجوّل في مدينة سخنين واستطلع آراء أصحاب المحلات التجارية وعاد لكم بهذا التقرير.

التعويضات لن تساعد أصحاب المصالح
فمن جانبه يقول الشاب صادق طويل، صاحب محل لبيع الملابس في سخنين: "أن التعامل الحكومي الاقتصادي مع المصالح التجارية المتوسطة والصغيرة خاطئ منذ البداية، فنحن اغلقنا محلاتنا لمدة 40 يوم، مقابل مبالغ التعويض الزهيدة التي عرضت علينا، ولا شك بان مبالغ التعويضات لن تساعد أصحاب المحال التجارية في الوقوف من جديد ما بعد ازمة الكورونا".
وأضاف : "يجب ان يتلقى أصحاب المحال التجارية تعويضات اكثر مما تم اقراراه حتى هذه اللحظة ، وأيضا يجب العمل على تقديم تسهيلات اكثر للمصالح التجارية لكي تستاطيع اجتياز هذه المرحلة بسلام ".


صادق طويل

أما بالنسبة لاغلاق المحلات التجارية خلال ساعات الليل ، فيقول : "قرار غير موفق من قبل السلطات الإسرائيلية لانه يزيد من حالات تجمهر المواطنين في المحلات التجارية، بعدما تم حصر ساعات فتح أبواب المصالح التجارية، إضافة الى ان هذا القرار الحق اضرارًا جسيمة بالمحال التي تعتمد في اقتصادها وصمودها على شهر رمضان، مثل محال بيع الحلويات والمطاعم ".
سيف ذو حدين
وفي حديث اخر مع الشاب إبراهيم زبيدات ، صاحب سوبر ماركت في سخنين، قال : "ان قرار اغلاق المحلات التجارية منذ الساعة السادسة مساء حتى الثالثة فجراً ، قرار ذو حدين فمن ناحية صحية واجتماعية يحافظ هذا القرار على التباعد الاجتماعي بين افراد المجتمع، مما يقلل فرص انتشار المرض، ولكن من جانب اخر كان لهذا القرار تداعيات اقتصادية خطيرة على بعض المصالح التجارية والتي تنشط كثيرا خلال الشهر الفضيل ".
 

إبراهيم زبيدات

ضرر للمصالح التجارية
أما الشاب حسام سليمان، صاحب صالون للحلاقة، فيقول: "بالنسبة للقرارات الأخيرة بخصوص صالونات الشعر وعودة العمل بها بطريقة منظمة ووفق تعليمات وزارة الصحة فهذا قرار موفق، وسيساعد أصحاب صالونات الشعر بتخطي الازمة الاقتصادية، ولكن بالنسبة لقرار اغلاق المحلات خلال ساعات الليلة فهو قرار غير صائب على الاطلاق ويلحق ضررا جسيمة بعدد كبير من المصالح التجارية".

التعامل مع المواطنين العرب 
أما الشاب وليد بدارنة ، صاحب ملحمة، فيقول :" قرار غير منطقي ان يتم اغلاق المصالح التجارية في ساعات الليل، فكل شخص وكل عائلة لديها احتياجات ومشتريات، وبدل ان تتقسم عملية الشراء على مدار اليوم ، يتم حصرها ما قبل الساعة السادسة ، وهذا يؤدي الى تجمهر المواطنين بشكل كبير في هذه الساعات امام المحلات التجارية، لذلك كان حري بالسلطات الإسرائيلية ان تمسك العصا من المنتصف وان تكون اكثر حكمة في تعاملها مع المواطنين العرب ".


وليد بدارنة


حسين سليمان

إقرا ايضا في هذا السياق: