أخبارNews & Politics

اللقية تشيع الشقيقين رامي وعبد الكريم أبو بدر
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

رغم قيود كورونا| اللقية تشيع الشقيقين رامي وعبد الكريم أبو بدر ضحيتا حادث الطرق المروّع

تم دفن الشقيقين في قبرين متجاورين في أجواء حزينة، حيث حضر جمهور غفير لمشاركة ذوي المرحومين في مصابهم الجلل


شارك جمهور غفير في تشييع جنازة الشقيقين المرحومين رامي (21 عاما) وعبد الكريم (16 عاما) بسام أبو بدر، اللذان تم دفنهما اليوم في مقبرة اللقية، بعد يومين من مصرعهما في حادث سير المروّع في النقب .

وقد تم دفن الشقيقين في قبرين متجاورين في أجواء حزينة، حيث حضر جمهور غفير لمشاركة ذوي المرحومين في مصابهم الجلل، وذلك بالرغم من الظروف الاستثنائية وتفشي جائحة الكورونا. وكان من بين المشاركين رئيس المجلس أحمد الأسد، وكذلك بعض زملاء عبد الكريم في الصف العاشر في ثانوية اللقية.

وألقى الشيخ سليمان البدور خطبة التأبين حيث أشار إلى أن الموت لا يفرق بين صغير وكبير، ودعا إلى التأني في القيادة وأن يتعلم الإنسان درسا من وفاة الشقيقين الشابين في عمر الورد.

وكان قد فجع النقب، منتصف ليلة الجمعة-السبت، أول يوم في شهر رمضان المبارك، بعد سماع نبأ مصرع الشقيقين رامي وعبد الكريم باسم أبو بدر من اللقية، في حادث انقلاب ذاتي وقع على مفرق أم بطين على شارع رقم 60 في النقب باتجاه مدينة بئر السبع. وقد هرعت إلى المكان سيارة إسعاف تابعة لنجمة داؤود الحمراء، وأعلن طاقمها عن وفاة الشابين متأثرين بجراحهما. ووصفت مسعفة مكان الحادث بأنه "بالغ الصعوبة حيث كان المنظر تقشعر له الأبدان". في المقابل، هرعت إلى المكان قوة من شرطة السير شرعت بالتحقيق في ملابسات الحادث المروّع.

وتم فتح خيمة عزاء بجانب المسجد في حارة أبو بدر في بلدة اللقية.

إنا لله وإنا إليه راجعون.


المرحوم عبد الكريم


المرحوم رامي

إقرا ايضا في هذا السياق: