أخبارNews & Politics

جمال أُمباشي من سخنين رهن حياته لخدمة المجتمع
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

التطوع أسلوب حياة | جمال أُمباشي من سخنين رهن حياته لخدمة المجتمع


التطوع هو الجهد الذي يبذل من قبل الانسان بدافع منه لمساعدة الاخرين ، دون أي مقابل او اجر مادي ، يقوم به الافراد او الجماعات من اجل تحقيق مصالح مشتركة او مساعدة الاخرين .

تتلخص أهمية العمل التطوعي في بناء شخصية الفرد وزيادة الثقة في النفس واكساب الفرد المهارات والخبرات الجديدة واستغلال وقت الفراغ بشكل مفيد .
لا يتغلغل حب الفعل التطوعي الى قلوب الافراد بسهولة ، فهنالك العديد من العوائق المباشرة او غير المباشرة تحول دون تبني العمل التطوعي كمنهج حياتي ، والامر ينطبق على الكثيرين ، ولكن ليس على جمال أُمباشي ابن مدينة سخنين الذي اخذ من التطوع أسلوب ونهج حياة ، ورهن حياته لخدمة أبناء جلدته منذ عشرات السنين .


جمال أمباشي

على الرغم من انه يدير مصلحته التجارية الصغيرة بنجاح ، ورب عائلة عديدة الافراد ، الا ان جمال دائما ما يجد الوقت ليخدم المجتمع ، فهو الذي يستيقض منذ 16 عاما في السادسة والنصف صباحا ، يحافظ على سلامة طلاب المدارس ويساعدهم على اجتياز الشارع الرئيسي بسلام ، وهو الذي يقضي 8 ساعات يوميا منذ بداية شهر نيسان على مدخل ساحة بلدية سخنين لينظم عملية دخول المركبات، وهو الذي يعمل منذ عشرات السنوات في عدد من الجمعيات الخيرية المختلفة ، دون ان ينتظر أي مقابل من احد .
بدوره يقول جمال :" العمل التطوعي يحتاج الى طاقة وصبر وجَلَد ، ولكنه يترك اثراً حميداً ومردود مختلف يتمثل في الشعور بالرضا عن النفس والسعادة المطلقة والعميقة، انا امارس هذا العمل منذ سنوات عديدة دون ان يؤثر على عملي وإدارة مصلحتى التجارية التي تعنى ببيع الألعاب لاجيال الطفولة ، كما احرص دائما دون ان تاتي هذه الاعمال التطوعية على حساب وقتي مع عائلتي ".
وتابع :" بالنسبة لي التطوع هو أسلوب حياة ، فمن تطوع خيرا فهو خير له ، والتطوع هو تدريب للنفس على العطاء ومصدر لادخال السعادة والسرور على نفوس الاخرين ، وهو متعة عظيمة لا يشعر بها الا من دنا منها ".

إقرا ايضا في هذا السياق: