أخبارNews & Politics

مقدسيون: أحمد أبوقطيش قُتل لأنه صاحب حق
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مقدسيون: ضحية جريمة القتل أحمد أبو قطيش كان يحلم بالزواج وقُتل لأنه صاحب حق


أجواء من الحزن الشديد تسود في الأحياء العربية بالقدس بعد جريمة مقتل الشاب أحمد أبو قطيش طعناً بالسكين قبل يومين. الضحية كان يحلم بالزواج وتكوين أسرة، لكن طعنة قاتلة أنهت حياته في ريعان الشباب، في وضح النهار من ظهر الأثنين الماضي، كما قال سكّان مقدسيون.


المرحوم أحمد أبو قطيش

المرحوم أحمد أبو قطيش وصل إلى محطة الحافلات في القدس بالقرب من باب العامود الذي لا يبعد عن بيته داخل البلدة القديمة، وهناك تم إعتراض طريقه من قبل أحد الشبان، كما ذكر شهود عيان تواجدوا في المكان، وقد حاول أحمد الدفاع عن نفسه بكرسي كان بجانبه، إلا أن يد الغدر كانت سباقة لتنهي حياته بطعنة بواسطة سكين حادة، وقد هرب المجرم من المكان.
الشاب المغدور أحمد أبو قطيش كان يحلم بمستقبل بسيط، بالزواج وتكوين أسرة، وقد عرفه الجميع بأخلاقه الحميدة وعلاقته الإجتماعية الطيبة في القدس.
بحسب رواية الأقرباء "ان المغدور كان صاحب حق نتيجة حادث سير بسيط، وقد حصل على حقه كتعويض عن الضرر الذي لحق بمركبته قبل عام إلا أن يد الغدر أنهت حياته وطموحاته في ريعان الشباب".
الشرطة فرضت يوم امس طوقًا أمنيًا بمحيط مقبرة باب الساهرة حيث تمّ تشيع جثمانه بعد عصر الثلاثاء بمشاركة 15 شخصًا فقط بموجب أنظمة الطوارئ التي تعيشها البلاد ولم تسمح للمئات من أهله وأصدقائه من المشاركة في التشيع. 
يذكر أخيرًا أنّ المشتبه بالجريمة ما زال فار من العدالة، ولم تقبض الشرطة عليه بعد رغم أنّ المنطقة تعتبر مربعا أمنيا وتتواجد قوى الأمن بكافة أفرادها بشكل دائم فيها.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
القدس جريمة قتل