أخبارNews & Politics

برطعة: أزمة مرورية بسبب توافد المتسوقين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

برطعة: أزمة مرورية بسبب توافد المتسوقين| مواطنين يعبّرون عن رفضهم خوفًا من تفشّي كورونا

المتطوع أحمد كبها من برطعة:

منذ شهر كامل قمنا بإغلاق القرية، ونحمد الله انه لا يوجد في القرية إصابات بالفيروس، بسبب التزام المواطنين بالتعليمات

 سبب الإكتظاظات المرورية هو تقليل القيود، الأمر الذي أدى إلى إفتتاح السوق في القرية، ونحن نرفض هذا الأمر جملةً وتفصيلاً


بعد تخفيف القيود على حركة المواطنين، توافد المئات من الزوار والمتسوقين إلى قرية برطعة من كافة أنحاء البلاد وذلك من أجل التسوق، الأمر الذي أدى الى حدوث أزمات مرورية خانقة مدخل القرية، وهذا الذي يرفضه المواطنين في قرية برطعة لخوفهم من تفشي فيروس كورونا في القرية.


وبهذا الشأن، قال المتطوع أحمد كبها من برطعة:" منذ شهر كامل قمنا بإغلاق القرية، ونحمد الله انه لا يوجد في القرية إصابات بالفيروس، بسبب التزام المواطنين بالتعليمات". وتطرق كبها:" سبب الإكتظاظات المرورية هو تقليل القيود، الأمر الذي أدى إلى إفتتاح السوق في القرية، ونحن نرفض هذا الأمر جملةً وتفصيلاً لكي نحمي أنفسنا والغير من عدوى فيروس كورونا، والأهالي قاموا بالإحتجاج على افتتاح السوق، لعدم نفشي الفيروس".
وشدد كبها:" نحن لسنا ضد أي شخص، ونستقبل اي شخص منذ عقود، ولكن هذه الفترة البلاد والعالم يمر بأزمة كبيرة، ومن واجبنا الدفاع عن القرية وعن أنفسنا، وتواصلنا مع الشرطة وقامت الشرطة بوضع حاجز مدخل القرية ولا يستطيع أي شخص من غير سكان القرية الدخول إليها". ووجه كبها رسالة للوسط العربي:" نحن نطلب من الجميع البقاء في البيوت والإلتزام بالحجر، وذلك للحفاظ على الجميل، ونطلب من الجميع تقبل قرارنا فهذا لمصلحة الجميع وللحفاظ على النفس".


المتطوع أحمد كبها من برطعة

بيان المجلس المحلي
وكان اصدر رئيس مجلس محلي بسمة عارة رائد كبها بيانا توضيحيا ونداءً للمواطنين جاء فيه ما يلي: " ألأهل الكرام في برطعة، في هذه الفترة العصيبة، التي يشهدها العالم أجمع بسبب تفشي فيروس الكورونا، وإستمرارا للنداءات والنشرات السابقة في هذا الخصوص لمجلس محلي بسمة ووزارة الصحة، وعلى ضوء ما نراه في الفترة الأخيرة من مواصلة الكثيرين من المستهلكين من كافة أنحاء البلاد الوصول إلى قرية برطعة، وخاصة إلى منطقة السوق، دون مراعاة التعليمات الصادرة بهذا الخصوص، فقد قمنا بالتوجه برسالة عاجلة لجهاز الشرطه ومسؤوليه بضرورة تحمل الشرطة لمسؤولياتها بخصوص منع أي تجاوزات للتعليمات المذكورة، وخاصة في ما يتعلق بالوافدين إلى برطعة من أجل التسوق، وذلك تجنبا لكوارث صحية لا تحمد عقباها، وذلك حتى زوال خطر إنتشار هذا الوباء الخطير بإذن ألله."
وتابع البيان: " تجدر الإشارة بأن المجلس المحلي بسمة حاول القيام بخطوات للحد من الإستمرار في هذا الإستهتار بصحة و حياة أهلنا في برطعة، وذلك من خلال محاولة الحد من الوافدين إلى قريتنا الحبيبة، إلا أن الشرطة قامت مؤخرا بمنعنا من الإستمرار بهذا الأمر، بدعوى عدم وجود صلاحية للمجلس بإتخاذ هذه الخطوات، وأيضا هذا بناء على توجهات وطلبات المواطنين من الشرطة بمنع المجلس القيام بذلك ، لهذا قمنا بإرسال رسالتنا العاجلة اعلاه، لجهاز الشرطة ومسؤوليه، لأخذ كافة التدابير وفق صلاحيات جهاز الشرطة."
واسطرد البيان: "كما ونؤكد أيها الأحبة بأن مطالبتنا الواضحة أعلاه من الشرطة، لا تعفي كل فرد منا من تحمل مسؤوليته بخصوص سلامته الشخصية وسلامة محيطه العائلي والإجتماعي، من خلال الإلتزام الكامل بالتعليمات والإرشادات المتعلقة بسبل الوقاية لمنع إنتشار هذا الوباء، وخاصة نحن على أبواب شهر رمضان الفضيل، الأمر الذي يحتم على كل منا التعامل بجدية ومسؤولية كاملتين بهذا الخصوص، وكذلك عدم التردد بالتوجه للشرطة عبر الرقم 100 في حال حدوث اي عارض يستوجب تدخل الشرطة لفرض تعليمات الأمان المتعلقة بهذا الأمر."
وتمم البيان: "وفي الختام، نرجو من الأهل الكرام الإلتزام بتعليمات وزارة الصحة وأيضا بفتوى مجلس الإفتاء المتعلقة بإقامة الصلوات وفق ما تسترعيه الظروف الراهنة، وسنوافيكم بكل مستجد طارئ، نسأل الله عز وجل الصحة والسلامة للجميع، وأن يحل علينا شهر رمضان الكريم بكل الخير والبركات وكل عام وانتم بألف خير." بحسب البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: