أخبارNews & Politics

يافة الناصرة| خالد عطية يتعافى من كورونا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

يافة الناصرة| خالد عطية يتعافى من كورونا ويتحدّث عن رحلته: عشت كابوسًا.. رجاءً لا تستهتروا!

المواطن خالد عطية من يافة الناصرة :

هذا الفيروس لا يفرق بين الناس ومن يصاب به إمّا أن تدمّر حياته وربما يموت حتى وإما أن يتطلع له الله ويشفيه

رجاءً لا تستهتروا بالأمر، التزموا بيوتكم وتقيّدوا بالتعليمات وحافظوا على صحتكم وحياتكم وصحة عائلاتكم واحبائكم


بعد رحلة صعبة وكابوس رافقه لأسابيع، تمكّن المواطن خالد عطية من بلدة يافة الناصرة من التغلّب على فيروس كورونا المستجد، حيث تعافى منه وعاد الى منزله وحضن أسرته بعد أن أثبتت 3 فحوصات متتالية على أنّه سليم وشفي تمامًا من الفيروس. خالد عطية


خالد عطية

خالد تحدّث عن تجريته لـ"كل العرب" قائلًا:"تمّ تشخيص اصابتي بفيروس كورونا يوم 22.03.2020 في مستشفى الانجليزي في الناصرة، ولا أدري كيف أصبت بالعدوى، علما اني أعمل كسائق حافلة. كنت اول مصاب بكورونا في بلدتي يافة الناصرة، الامر كان صعبًا جدًا ولكن الحمد لله خرجت من هذا الكابوس بصحة وسلامة".

ويسرد عطية التفاصيل قائلًا:"انا اعمل سائق باص سياحي من سنه 1986 عند شركة باصات العفيفي كانت معي مجموعة سيّاح من انجلترا وانتهت رحلتهم في تاريخ 16/3 وعدت الى البيت في هذا التاريخ والحمدالله لم اشكي من شيء حتى كان معي دليل سياحي ايضا من الناصرة (الذي لم يصب بالفيروس). شعرت بالعوارض بعدها يوم الجمعة مساءً في تاريخ 21/3 حيث كان لدي ارتفاع بدرجة الحرارة وفي تاريخ 22/3 استمرت الحرارة وفي ساعات المساء قررت ان اذهب الى مستشفى الانجليزي في الناصرة، اجريت لي هناك الفحوصات وكانت النتيجة ايجابية أي انني اصبت بفيروس الكورنا"، وتابع:"لقد وقع الخبر كالصاعقة ومن ثم تم تحويلي الى مستشفى العفولة ، واستمرت معاناتي مع درجة الحرارة الحرارة وكانت تصل ما بين 37.5 حتى 38.9 وكنت اعالج بمسكنات الحرارة، حتى استقرت حالتي.
في تاريخ 8/4 تم نقلي الى فندق كنار الجليل في طبريا، مكثت هناك حتى تماثلت للشفاء. وبتاريخ 17/4 غادرت الفندق بعد فحص 3 عينات والنتيجه كانت سلبية الحمد الله".

وأضاف عطية:"انا اليوم بين اهلي واحبائي وعائلتي اتمتع بصحة جيدة بفضل رب العالمين وبنعمة الشفاء التي انعمها الله علي. أوكد أنّه لم يصب احد من افراد عائلتي المكونة من زوجة واربع ابناء للفيروس وقد تمّ التأكد من الأمر بع أن أجروا فحص كورونا في صندوق المرضى مكابي. وليس لدي اي علم انني نقلت العدوى لاي شخص التقى معي حتى تاريخ معرفتي اصابتي بالفيروس".

وواصل حديثه:"خلال هذه الرحلة، فرحت كثيرا عندما علمت أيضًا أنّ أحدا من طاقم المستشفى الانجليزي الذي استقبلني قبل تشخيص الحالة لم يصب ايضا".

رسالة للمواطنين
ووجّه خالد عطية رسالة للمواطنين مطالبًا بعدم الاستهتار بما يحدث، وقال:"ما مررت به لم يكن سهلًا، كان كابوسًا عشته انا وعائلتي.. اصبت بهذا الفيروس وفقط بلطف من الله وبقدرته تمكنت من النجاة وشفيت"، وأضاف:"هذا الفيروس لا يفرق بين الناس ومن يصاب به إمّا أن تدمّر حياته وربما يموت حتى وإما أن يتطلع له الله ويشفيه.. رجاءً لا تستهتروا بالأمر، التزموا بيوتكم وتقيّدوا بالتعليمات وحافظوا على صحتكم وحياتكم وصحة عائلاتكم واحبائكم..واتمنى من الله ان تزول هذه الغمّة وترجع ال حياة لوضعها الطبيعي.. رب العالمين قادر على كل شيء واذا قال لشيء كن فيكون".

إقرا ايضا في هذا السياق: