أخبارNews & Politics

الإعلان عن دير الأسد والبعنة منطقتين مغلقتين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الإعلان عن دير الأسد والبعنة منطقتين مغلقتين بسبب تفشي وباء الكورونا ووجود عشرات الاصابات


وافقت اللجنة الوزارية مساء الجمعة، على إغلاق بلدتي دير الأسد والبعنة وفرض منع التجول لمدة سبعة أيام. القرار تم اتخاذه في اجتماع هاتفي خاص، بعد زيادة نسبة المرضى في المنطقة. وقد تم حتى الآن تشخيص 64 مريضاً في دير الأسد و10 في البعنة ، وبلغ معدل الإصابة في الأيام الثلاثة الأخيرة 589%. وستكون دير الاسد البلدة العربية الاولى الذي يتم فرض الاغلاق عليها بعد بني براك والاحياء في القدس.

وبحسب الحكومة: "ستكفل وزارة الامن من خلال قيادة الجبهة الداخلية توفير الغذاء والبقالة والخدمات الاساسية والمساعدة للسكان داخل المنطقة". وتم إطلاع رئيس المجلس على توصية من وزارة الصحة بإغلاق الإغلاق ودعمه.
وأصدر المكتب الناطق بلسان وزارة الصحة حول موضوع الكورونا للإعلام العربي البيان التالي:"في أعقاب تفشي وباء الكورونا في بلدتي دير الأسد والبعنة، أعلنت لجنة الوزراء "عن كل من بلدتي دير الأسد والبعنة مناطق مغلقة بحسب أنظمة الطوارئ، وذلك لمدة أسبوع، على أن يدخل القرار حيّز التنفيذ بدءًا من الساعة 08:00 من صباح يوم غد السبت الموافق 18.04.2020".

الإعلان عن دير الأسد والبعنة منطقتين مغلقتين على ضوء تفشي وباء الكورونا

 وجاء في بيان صادر عن الحكومة:"في أعقاب تفشي وباء الكورونا في بلدتي دير الأسد والبعنة، أعلنت لجنة الوزراء "عن كل من بلدتي دير الأسد والبعنة مناطق مغلقة بحسب أنظمة الطوارئ، وذلك لمدة أسبوع، على أن يدخل القرار حيّز التنفيذ بدءًا من الساعة 08:00 من صباح يوم غد السبت الموافق 18.04.2020.

هذا، ويتم تشديد التقييدات على حركة المواطنين في منطقة محددة عندما تكون فيها نسبة مرضى الكورونا ونسبة انتشار العدوى مرتفعة، بدلًا من فرض قيود أكثر صرامة على البلاد كلها، بنية حصر انتشار الوباء وتقليص نسبة المصابين بالمرض.

ويشار الى أن لجنة الوزراء مكوّنة من رئيس الوزراء، ووزراء الصحة والداخلية والأمن والأمن الداخلي والمالية.

وفي حال تم الإعلان عن منطقة مغلقة فإن هذا يعني أنه ممنوع الدخول إليها والخروج منها باستثناء حالات طارئ وخاصة جدا بحسب القانون. وبالإضافة الى ذلك يستمر تطبيق التعليمات المختلفة في داخل البلدة المعلن عنها منطقة مغلقة والتي كانت قد أقرت في وقت سابق.

يشار إلى أنه وفي غضون شهر، وبالتحديد بين التواريخ 11.03.2020-10.04.2020 تضاعف عدد المصابين بمرض الكورونا في إسرائيل بأكثر من 100 ضعف حيث قفز العدد من 99 مصابًا الى 10200، وفي حال استمر تفشي الوباء بهذه الوتيرة فإن العدد سيصل إلى عشرات الآلاف في إسرائيل.

يذكر أنه للإعلان عن منطقة مغلقة، فإنه يتم الأخذ بعين الاعتبار النقاط التالية:

أ. عدد المرضى أعلى مقارنة مع مناطق أخرى، ولكنه بلغ 50 مريضًا على الأقل.

ب. وتيرة ازدياد المرضى مرتفعة في الـ3 أيام الأخيرة، وفوق المعدل في البلاد (ألا وهو 11% صحيح للـ3 أيام الأخيرة).

ج. نسبة تفشي المرض لـ100 ألف شخص أعلى من نسبة تفشي المرض في المعدل العام لدى المواطنين. صحيح ليوم 17.04.2020 فإن نسبة تفشي الكورونا في إسرائيل هو نحو 159 شخصًا لكل 100 ألف مواطن.

يذكر أن بلدة دير الأسد تستوفي النقاط الثلاث المذكورة أعلاه، حيث وصل عدد المرضى فيها الى 62 شخصا فيما وصلت نسبة العدوى وتفشي المرض فيها الى 589% في الـ3 أيام الأخيرة الماضية، ما يعني أن الحديث عن 507 مصابين لكل 100 ألف شخص، وهو ما يستوجب إعلان البلدة منطقة مغلقة لأسبوع.

من ناحية أخرى، تؤكد وزارة الأمن من خلال الجبهة الداخلية، توفير المؤن الغذائية والإحتياجات الضرورية للمواطنين في المناطق المغلقة.

 

إقرا ايضا في هذا السياق: