أخبارNews & Politics

توثيق- سكان من جسر الزرقاء: نواجه معاملة عنصرية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

توثيق- سكان من جسر الزرقاء: نواجه معاملة عنصرية بسبب الكورونا وصعوبات قاسية بالعمل

حالة تذمر واستنكار شديدة لدى موظفين وعمال في قرية جسر الزرقاء بعد ان تلقوا رسائل واتصالات بعدم السماح لهم بالعودة لأماكن العمل الا بعد اجراء فحوصات كورونا واحضار النتيجة، مع انهم لا يعانون من اي عوارض صحية التي تدعوهم لهذه الفحوصات.


حالة تذمر واستنكار شديدة لدى  موظفين وعمال في قرية جسر الزرقاء بعد ان تلقوا رسائل واتصالات بعدم السماح لهم بالعودة لأماكن العمل الا بعد اجراء فحوصات كورونا واحضار النتيجة، مع انهم لا يعانون من اي عوارض صحية التي تدعوهم لهذه الفحوصات.

السكان ذكروا "بان هذا تعامل مستفز وعنصري من الدرجة الأولى، وبالأخص مع سكان القرية، بينما عمال اخرون من الوسط اليهودي والتي تشهد بلداتهم اصابات لم يُطْلَبْ منهم هذا الشرط". كما ويشار الى ان القرية فيها 35 مصاب/ة، الذين انتقلت اليهم العدوى خلال عملهم في المستشفيات وبيوت المسنين.
في احدى التسجيلات الصوتية لموظفة تعمل داخل شركة، والتي ارسلت لأحد العمال من جسر الزرقاء رسالة صوتية قالت فيها "مرحبا. المديرة والممرصة الرئيسية ذكرتا طالما لم تحصل على نتيجة فحص الكورونا لا تستطيع العودة للعمل. عليك اجراء الفحص، وبعد ان تصلك النتيجة تواصل معنا وسنقرر ماذا سنفعل".

عامل من القرية متزوج واب لسبعة اطفال قال:" تلقيت اتصالاً من مكان العمل، وطلبوا مني عدم العودة حتى اقوم بإحضار نتيحة فحص كورونا كشرط اساسي. اتصلت بنجمة داوود الحمراء ووجهوا لي بعض الأسئلة واخبروني بأنني لست بحاجة لأي فحص لعدم تعرضي لأي عوارض صحية. على الفور اخبرت مسؤول العمل لكنه اصر مرة اخرى بان احضر نتيجة فحص كورونا، وحتى الأن لا افهم ما هذه السياسة، وكي يطلبون منا هذا الطلب الغريب، وانا لا اعاني من اي عوارض. بسبب تصرفهم الأن انا بلا عمل وعلى حسابي الخاص، واذا بقي الحال على ما هو فخلال يومين سوف يتدهور وضعنا الإقتصادي ولن يكون بمقدوري شراء رغيف خبز، لذلك نريد حلاً فورياً، لأن ما نتعرض له فقط لأننا من سكان قرية جسر الزرقاء".

وواصل حديثه:" قبل ايام سمعنا رئيس المجلس المجلس المحلي مراد عماش يتحدث في وسيلة اعلام ويقول "بأن سكان القرية غير ملتزمين بالتعليمات"، وهذا غير صحيح، فنحن نلتزم كي نحافظ على صحتنا ومصادر رزقنا، فبسبب هذه التصريحات ينظرون الى جميع السكان كمصابين، والحقيقة هي اننا مثل غيرنا".
عامل اخر قال:" طلبوا مني عدم الحضور للعمل الا بعد احضار نتيجة فحص كورونا، وهذا طلب غير مقبول، وبدل على ان هنالك تعليمات بعدم قبولنا للعمل بسبب اننا من قرية جسر الزرقاء، ذلك بعد ان شاهدوا التقارير التي تتحدث عن الكورونا، وقد سالت عمال من الوسط اليهودي وذكروا لي "بان اماكن العمل لم يطلبوا منهم اي نتائج للفحوصات". ماذا يمكن ان افعل في هذا الظرف، الذي من خلاله يمسون بمصادر رزقنا، ففي نجمة داوود الحمراء رفضوا استقبالي لعدم وجود اي عوارض وفي مكان العمل شرطهم الوحيد للعودة الى العمل هو اجراء فحص".

هيثم عماش مستشار استراتيجي وسكرتير اللجنة الشعبية في جسر الزرقاء قال:" احد المواقف التي واجهتني قبل اسبوع، عندما اردت العودة لطبيعة حياتي من حيث العمل، وكان لا بد لي ان اتوجه لإحدى الشركات التي اعمل معها، لكنني تلقيت رسالة بأنه يتوجب علي بأن اجري فحص كورونا وبعد ان اتلقى النتيجة استطيع العودة للعمل. عندما سألتهم عن السبب، دهشت بان السبب هو انني من سكان قرية جسر الزرقاء وبعد ان ذكروا في عدة وسائل بأن الفايروس انتشر فيها بكثرة، مع ان التعليمات تشير بان من يدخل اي مكان عمل يجب ان يفحص درجة حراراته، وليس فحص كورونا. من هنا يمكن ان افهم بان هنالك تمييز عنصري نابع من افكار مسبقة عن القرية وهي غير صحيحة".

واردف قائلاً:"لقد توجهت لوزارة الصحة لفحص هذه السياسة، كما انني تلقيت توجهات كثيرة من السكان الذين واجهوا نفس المعاناة، اذ اننا لم نتوقع بان نواجه هذا التعامل".
 محمد مراعنة من قرية جسر الزرقاء يقوم بنقل عمال لإحدى الشركات في حيفا ، وقد تلقى ايضا تعليمات بوقف احضار العمال، وشرطوا عودتهم  فقط بعد اجراء فحوصات كورونا.

مراعنة قال:" العمال الذين اقوم بنقلهم من سكان جسر الزرقاء وعددهم 7 اشخاص، ومنذ ايام عاطلون عن العمل بسبب شرط الشركة التي تريد اجبارهم للتوجه لإجراء فحوصات كورونا،  وهم غير ملزمون بذلك لعدم وجود  اي عوارض صحية، حتى انا تم ايقاف عملي بسبب هذا التعامل".
عامل اخر قال بحرقة:" انا الأن عاطل عن العمل بعد ان شرطت الشركة التي اعمل فيها بان اجري فحص كورونا بالقوة رغم ان نجمة داوود الحمراء رفضت ذلك. انا متزوج واب لخمسة اطفال، واذا بقيت بلا عمل فسوف تمر علينا ظروف قاسية جداً، وقد اضطر عندها الخروج للسرقة كي استطيع ان اعتاش. لا يعقل ان تمارس بحقنا سياسة عنصرية وظالمة وحاقدة، وعلى المسؤولين في هذه الدولة وقف هذه المهزلة التي تستهدف سكان قرية جسر الزرقاء".

رئيس اللجنة الشعبية في جسر الزرقاء سامي علي قال:" التعامل التمييزي تجاه أهالي جسر الزرقاء وخصوصا ضد العاملات والعاملين، المتواجدين على خط المواجهة الأول ضد جائحة الكورونا، على خلفية إصابة عددًا من أهلنا بالفيروس، يثبت بأن وباء الوسم السلبي والشيطنة والآراء المسبقة والسياسة العنصرية بحقنا لم تختفي رغم الكورونا. للأسف بدل أن تعزز أزمة الكورونا الإنسانية، الرحمة، الرأفة والتكافل لدى الناس، نراها تعزز لدى بعض الفئات والأشخاص في المجتمع اليهودي، السلوك غير القانوني وغير الأخلاقي وتدفعهم لممارسة الغبن والإجحاف والإقصاء ضد قريتنا، التي ما زالت تعاني سسياسات الحصار والفصل العنصري. على ما يبدو بأن الكورونا بالنسبة لقسم من المجموعات التي تؤمن بالتفوق العرقي والاستعلائية والقومجية المتطرفة، ذريعة لممارسة التمييز والتحريض والتحقير والتشهير ضد مجموعات سكانية وأقليات على خلفية قومية اجتماعية".

كلمات دلالية
تعطيل الدراسة في مدرسة عرعرة النقب الثانوية