أخبارNews & Politics

الحركة الإسلاميّة توجّه كلمة لشعبنا ومجتمعنا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الحركة الإسلاميّة توجّه كلمة لشعبنا ومجتمعنا مع اقتراب حلول شهر رمضان المبارك

وجّهت الحركة الإسلاميّة، مساء اليوم الأحد، رسالة إلى عموم شعبنا ومجتمعنا العربي بالداخل، من خلال كلمة مصوّرة لرئيس المكتب السياسي للحركة الإسلاميّة إبراهيم حجازي، دعت فيها إلى الاستمرار بالالتزام بجميع التعليمات، مما قد يخفّف عنّا قيود ال


وجّهت الحركة الإسلاميّة، مساء اليوم الأحد، رسالة إلى عموم شعبنا ومجتمعنا العربي بالداخل، من خلال كلمة مصوّرة لرئيس المكتب السياسي للحركة الإسلاميّة إبراهيم حجازي، دعت فيها إلى الاستمرار بالالتزام بجميع التعليمات، مما قد يخفّف عنّا قيود الحركة خلال الشهر الفضيل، وإلى عمل الخير ومدّ يد العون للمحتاجين في هذه الأيام الصعبة.

وجاء في الكلمة: "بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيم، إخواني أخواتي.. السلامُ عليكم ورحمةُ الله وبركاتُه...نحنُ على أعتابِ شهرِ رمضانَ المبارك، شهرِ الخيرِ والبركات، رمضانِ الذي نشتاقُ إليه، ونتوقُ للقائِه، والإقبالِ على كلِّ العباداتِ فيه، للتقربِ إلى اللهِ عزّ وجلّ، وإلى الاجتماعِ فيه معَ الأحبة. رمضانُ خيرُ الشهور، يأتينا هذا العامَ بأوضاعٍ مختلفةٍ، ونحنُ ملتزمونَ ببيوتِنا، مواجهينَ وباءً شرسًا يتربّصُ بنا. أتحدّثُ إليكمُ اليومَ راجيًا منكمُ الاستمرارَ في الالتزامِ: التزامِ البيوت، والتزامِ التعليماتِ جميعِها، لنحافظَ على صحّتِنا وسلامتِنا و حياة ِ أهلِنا ومجتمعِنا، لأنَّ استمرارَنا بالالتزامِ في هذه الأيامِ قدْ يوصِلُنا بعدَ أسبوعينِ، معَ بدايةِ الشهرِ الفضيلِ، لحالٍ نكونُ فيهِ في وضعٍ أفضلَ، ويكونُ هناكَ احتمالٌ أعلى لأنْ تُخفَّفَ عنّا قيودُ الحركةِ، ونعودَ تدريجيًّا إلى حياتِنا الطبيعيّةِ ومساجدِنا ومدارسِنا ومناسباتِنا الاجتماعيةِ والعائليةِ بإذنِ الله".

كما جاء في الكلمة: "أدعوكم إلى فعلِ الخيرِ في هذهِ الأيامِ الصعبة، أدعوكم لمساعدةِ بعضِنا أكثر، والتخفيفِ عن بعضِنا أكثر، وتوفيرِ المعونةِ والمساندةِ لمنْ يحتاجُها منْ أبناءِ مجتمعِنا وهمْ كُثر، أدعوكم لنقفَ معًا لقَطْعِ الطريقِ على كلِّ الظواهرِ السلبيّة،ِ صغيرِها وكبيرِها، التي قد تحاولُ استغلالَ ضائقةِ الناسِ وحاجتِهم خاصةً في ظرفٍ آخذٍ بالاشتدادِ.

وختم حجازي كلمته: "نستعينُ باللهِ ونأخذُ بكلِّ الأسبابِ، ونعينُ بعضَنا بعضًا، ونصبرُ، وندعو اللهَ عزَّ وجلَّ أنْ يعجِّلَ الفرجَ، وأنْ يرفعَ عنّا البلاءَ لنمكّنَ مجتمعَنا المرابطَ ونتجاوزَ معًا المحنةَ والوباءَ، ولننعمَ بما هوَ خير، عملًا بقولِ المولى:وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا، وهديِ نبيِّه محمدٍ صلى اللهُ عليهِ وسلم: خيرُ الناسِ أنفعُهمْ للناسِ. نلقاكمْ على المحبةِ والإخاءِ وطاعةِ الرحمن. والسلامُ عليكمْ ورحمةُ اللهِ وبركاتُه".

كلمات دلالية
تعطيل الدراسة في مدرسة عرعرة النقب الثانوية