رأي حرOpinions

ليست الأرض كرةً يتقاذفها العظماء/ د. نسيم الخوري
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
19

حيفا
سماء صافية
19

ام الفحم
غيوم متفرقة
20

القدس
سماء صافية
15

تل ابيب
غيوم متفرقة
21

عكا
سماء صافية
19

راس الناقورة
سماء صافية
19

كفر قاسم
غيوم متفرقة
21

قطاع غزة
سماء صافية
16

ايلات
سماء صافية
29
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

ليست الأرض كرةً يتقاذفها "العظماء"/ بقلم: الدكتور نسيم الخوري

أضاعت الدول سندات ملكيّة الكواكب في ما بينها ، وبان التنافس والتقاتل والتصافح على أسرار لفّ التاريخ تحت إبط الأباطرة أوهاماً قاتلة

د. نسيم الخوري في مقاله:

ما هي جذور هذه النهضة المفاجئة الضخمة التي أتت من أقاصي الشرق؟ وكيف يمكن لدولةٍ مثل الصين، كانت منذ قرون متخلّفةً يابسةً ويتحرّك أهلها بالملايين فوق العجلات، أن تنجح في تحقيق هذا التقدّم الهائل في ثلاثة قرون؟


أضاعت الدول سندات ملكيّة الكواكب في ما بينها ، وبان التنافس والتقاتل والتصافح على أسرار لفّ التاريخ تحت إبط الأباطرة أوهاماً قاتلة ، وبدت الإمبراطوريات العريقة تعدو فوق قوائم من صلصال ، وتجمّد الزمان حاجراً البشرية تنتظر بعيون زجاجية ما ستفعله أوروبّا أو أم يركا أو بريطانيا أو روسيّا وغيرها ومعظمها تنتهي بالألف.
لماذا تْنكس ألف العظمة الدوليّة؟
لأنّ تقصيراً لرؤوساء الدول جعل جرثومة خفيّة تنهش أنفاس الناس وتكشف عري الأنظمة والسلاطين والحكام وتسحب بقايا البشرية نحو التمسّك بالجذور أي Roots بالإنكليزية.
ولأنّني أتذكّر ، في عزلتي، فاسكو دو غامّا الأوّل البرتغالي الذي سلك الطريق نحو الهند بعدما دار حول رأس الرجاء الصالح في أفريقيا عام 1498 مستعيناً بالعرب ليهتدي طريقه في مجاهل المحيط الهندي نحو أقصى الشرق.
ولأنّني أتذكّر أيضاً، البحّار الإيطالي خريستوف كولومبس ( 1451؟- 1506) الذي أبحر من يالوس في 3 آب 1492 قاصداً الهند لكن من ناحية الغرب عابراً الأطلسي في دورة نحو الجنوب والشرق حول إفريقيا ليقتنع بأنّ الأرض مستديرة، لكنّه وصل الى سان سلفادور ووجد نفسه في أميركا في 12/10 1492 فسمّى الشعوب التي اكتشفها في أمريكا هنوداً، وجزم بكرويّة الأرض مع أنّه لم يصّل أبداً إلى الهند.
ولأنّ عصر العولمة الأميركية، قد بسط كوكب الأرض أمام البشرية وقد "صار العالم مسطّحاً"، وفقاً للكاتب توماس فريدمان، في مؤلّفه: "The world is Flat" ، وقد ذهب هو والبشرية مثله مباشرةً من جهة الشرق نحو الهند والصين والشرق الأقصى.
ولأنّه بات علينا فهم العالم المتغيّر أمامنا كما هو، لا كما كان يجب أن يكون عبر تواريخ الدول الكبرى وزعمائها الذين لا تحوق تواريخهم الصفات السلبيّة،  ولأنّ الشعوب قد تذهب في طريقٍ آخر معاكس لما رسّخته مفاهيم الدول الكبرى ركائز للحضارة، ولأنّ الإنسان المعاصر يخرج حالياً من الأقفاص الغربيّة وحظائرها في التفكير كما من جنون العصور المقفلة القديمة في مقدّسات القوّة والعظمة ونفخ التواريخ المظلمة باسم العدالة الزائفة،  نرى البشريّة مشغولة في البحث عن جذورها الوطنيّة الأصيلة التي يصيبها التلف، لكنها قد تفرّخ من جديد!
لنعترف جميعاً، بأنّ الكتابة شاقّة، في معترك الكورونا الذي تغرق فيه النصوص وتتوه الأفكار والإجتهادات وتقوى المتناقضات. هذا زمن لا يمرّ كلّ يوم ولن تعرفه سوى الأجيال المحظوظة أو السيّئة الحظوظ. إنّه زمن وعالم مثير للإهتمام لأنّه يُظهر، أوّلاً، حيرة علمية كونيّة عميقة لم تفسّر بعد، وثانياً لأنّ المشكلات العالميّة والسياسات الدوليّة والمحاولات الوطنيّة تتراكم وتفشل وتنذر بانهيارات ضخمة منتظرة لها تحدّياتها الفيزيائية الحيوية والجديدة تماماً، وثالثاً،وهو الأهم ربّما، إذ تكتشف الجماعات العلميّة والبشرية طريقة حياة للكوكب الأرضي في تفاعلاته الفيزيائية والبيولوجية لم تعهدها البشرية من قبل ولم يأخذها العلماء ولا الأنظمة ولا التقدّم العلمي بالإعتبار/ إعتبار المستقبل. لنقل أنّ كل الفرضيات والنظريات التي نضيع في متاهاتها، تلقى اليوم تحدّيات يصعب توقّع تداعياتها الطبيعة في عالمٍ يتغيّر قطعاً وسيتغيّر أكثر فأكثر بعد الكورونا.
صحيح أنّ المناخ العام العالمي مشحون بالإتّهامات والإتّهامات المضادة بين الدول العظمى المنهكة، وصحيح أنّ الوضع يرسو ثقيلاً فوق صدور البشريّة أثقل من تطاير حبيبات الكورونا، لكنّ الأسلم لي ، أن أذهب، من هنا ، إلى التنويه بمقاربة جديدة أتوخّاها تبحث في مفهوم جديدٍ للتاريخ الشمولي أو الكلّي الذي أحسن الإهتمام به، المؤرّخ الشعبي الفرنسي فرانسوا ريناير في كتابه الذي عصر عبره 5000 سنة من تاريخ القارّات بعنوان: La grande Histoire du Monde أي " تاريخ العالم الكبير".
من هنا، قد لا يشكك أحد بقدرات الصين العسكرية المذهلة، وبراعتها التكنولوجية واقتصادها النامي الذي سمح لها في لحظةٍ ما أن تفكّر بقذف الكرة الأرضيّة إلى فوق أو دفعها لأن تخرّ حتّى على ركبيتها. لكنني أسأل: ما هي جذور هذه النهضة المفاجئة الضخمة التي أتت من أقاصي الشرق؟ وكيف يمكن لدولةٍ مثل الصين، كانت منذ قرون متخلّفةً يابسةً ويتحرّك أهلها بالملايين فوق العجلات، أن تنجح في تحقيق هذا التقدّم الهائل في ثلاثة قرون؟
أعتقد بأنّ الصينيين تحديداً، لا يطرحون أسئلةً من هذا النوع، ولا ربّما من الزوايا نفسها. هناك صورة تاريخيّة قديمة مقيمة في رأس كلّ صيني تكاد تقرب من الحقيقة هي الحلم الإمبراطوري القديم الذي يعيش في أعشاش الذاكرة الجماعية المتناقلة عبر الأجيال والمدارس.
كانت الصين، من أعرق الحضارات حتى نهاية القرن الثامن عشر، بقواها الإقتصادية والتجارية العالميّة، وقد انهارت بين أصابع بريطانيا التي لم تكن تغرب عن مستعمراتها الشمس وقد أفلت لتحلّ مكانها القوى العظمى الأخرى في منتصف القرن التاسع عشر. لطالما كان يدرك الصينيون أنّ دولتهم، حتّى الأمس وربّما اليوم، لم تفعل سوى إغلاق القوس الحافل بالألام كي تجد مطرحاً لها فوق منصّة الدنيا ، وهو أمر طبيعي وكان كذلك على الدوام.
لقد تحوّلت أوروبا إلى قوة هائلة دفعتها لأن تحتلّ معظم الكرة الأرضية منذ القرن السادس عشر، لكنّ انتشارها العظيم وعظمتها اندثرتا في القرن العشرين مع ركام الحربين العالميتين ومخلفاتهما. بعد ذلك، جاء دور أميركا والإتّحاد السوفياتي بعظمتيهما لتتقاسما الكرة الأرضية مجدّداً، باسم منظومتين موروثتين أساساً من العقل الأوروبي الذي استمرّ يعتبر أنّ معرفة تاريخ أوروبا وثقافتها وقوّة عقلها هي مسائل كافية لفهم العالم وكأنّها طريقة التفكير السامية والوحيدة التي تسمح بتعبيد طرق السيطرة على الآخرين.
لقد فكّك سقوط الإتّحاد السوفياتي (1989) الصادم هذه الثنائية للعالم، ودفن الإدّعاءات التاريخيّة بأبديّة العظمة، وراحت البشرية تنتظر، في كلّ لحظة، قوى قديمة جديدة ناهضة مثل الصين والهند والبرازيل وأفريقيا الجنوبية وأندونيسيا وغيرها من الدول الإسلامية، ومعظمها كانت تتململ وتغلي في قدر عالمي يضجّ بآليات مجابهة العظمة الدولية وحتّى تفكيكها بحثاً عن المتغيّرات الآتية مهما كانت.
لم يتغيّر العالم كثيراً، في تقديري، مع كورونا لكنّه يتغيّر قبلها ومنذ عقود وسيتغيّر أكثر فأكثر. منذ تشظيّات العظمة المتعدّدة وبروز شهيّاتها ومخاطر تجدّد صراعاتها وحروبها في أكثر من ناحية في الأرض كما في الفضاء، وتلويحاتها النووية، كانت البشرية أمامنا ويدها على قلبها، وكنا على يقينٍ كامل بأن العالم قد تغيّر وأنّ البراعة هي في "الإستمرار باكتشاف هذا العالم الذي هو بحاجة دائمة الى الكشف"، على حدّ تعبير الشاعر الفرنسي رينيه شار.
* د. نسيم الخوري - كاتب لبناني.

 المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com    

إقرا ايضا في هذا السياق:

الكورونا تعود: اكثر من 60 اصابة جديدة في البلاد