أخبارNews & Politics

رسالة من الشاب عباس عامر بعد إصابته بكورونا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الشاب عباس عامر بعد إصابته بكورونا: لا ذنب لي بخطأ ارتكبه غيري..سامح الله من نشر الشائعات!

الشاب عباس حمدالله عامر:

للناس الذين بدأوا بنشر الاشاعات عني انني انسان غير مسؤول وانني لم التزم بالتعليمات اقول لهم سامحكم الله

اختلاطي فقط كان مع عائلتي والتي ارجو من الله ان يحفظها من كل سوء. واطمأنوا لم اخرج لاي مكان اغلب وقتي قضيته في البيت


موقف شجاع بدر عن المصاب الثاني بفيروس كورونا بمدينة كفرقاسم، الشاب عباس حمدالله عامر، حيث نشر رسالة مؤثرّة تحدّث فيها عن ظروف إصابته، مؤكدًا على أنّه التزم بتعليمات وزارة الصحّة منذ بداية الأزمة، خصوصًا وأنّه عاد من خارج البلاد. وأرسل الشاب راسلة للمواطنين بالكف عن نشر الشائعات، وقال:"للبعض أقول اتقوا الله ودعونا نمر هذه الحالة بسلام ".

اليكم رسالة الشاب القسماوي عباس عامر:"السلام عليكم، الحمدلله على كل شيء.. كنت مسافرا وجئت للبلاد لزيارة أهلي في تاريخ 10.03، والدي احضرني من المطار للبيت ، اتبعت التعليمات وكنت في حجر صحي في البيت .بعد باسبوع شعرت بسخونة بجسمي (وفقط سخونة بالجسم لا غير ) اتصلت على نجمة داوود الحمراء واخبرتهم . جاءوا وفحصوني وفحصوا والدي لانه احضرني من المطار ، وبقيت في البيت انتظر النتيجة . والدي جاءت النتيجة سلبية اي انه لا يحمل المرض واكمل حياته مطمئنا . انا اتصلت بهم ان النتيجة لم تصلني واستمريت بالاتصال الى ان وفيت 16 يوم وانا بالحجر الصحي .. بالنهاية اخبروني اذا لم تصلك واختفت الحرارة ولا توجد عندك عوارض فلا باس عليك . واعتمدت على كلامهم...
التزمت بتعليمات وزارة الصحة ومناشدة الجهات المختصة بالبقاء في المنزل وانا بطبيعتي لا اكثر من الخروج واقضي يومي بين افراد عائلتي . بما انه نتيجة الفحص الاولى لم تصلني وبعد عدة إتصالات مع نجمة داوود الحمراء ورغم انني لم أشعر بأي عوارض وصحتي تمام أصريت على إعادة الفحص والحمدلله اتوا لمنزلي وعملت الفحص مرة اخرى وكانت النتيجة ايجابية انني احمل المرض مع انني لا اشعر باي عارض من عوارضه".

واختتم عباس رسالته:"من المقدمة التي كتبتها اردت ان اوضح لاهل بلدي انني كنت ممن اتبع التعليمات حرفيا واحترمت كل توجه، لا ذنب لي بخطأ ارتكبه غيري .. اختلاطي فقط كان مع عائلتي والتي ارجو من الله ان يحفظها من كل سوء. واطمأنوا لم اخرج لاي مكان اغلب وقتي قضيته في البيت .
للناس الذين بدأوا بنشر الاشاعات عني انني انسان غير مسؤول وانني لم التزم بالتعليمات اقول لهم سامحكم الله . هذا الفيروس اصاب نصف مليون شخص في العالم ، نصفهم شفيوا وعادوا لحياتهم التي تركوها رغما عنهم . والنصف الاخر بإذن الله سيشفوا فقط هم بحاجة لدعائكم وليس لتجريحاتكم وتقولاتكم عليهم بما لا يرضي الله ولا يرضي كل انسان لديه قلب يشعر بمعاناة الاخرين ...ما يؤلمني انني ارى صوري وبالاخص صورة والدي يتناقلها البعض في الواتس اب وتاتي حجة لتقول هذا عنده كارونا وبلفلف في البلد بالنسبه لوالدي كما قلت اصطحبني من المطار واجروا له فحص معي في اول مره والنتيجه كانت سلبيه.. وعندما عادوا لفحصي اجروا له فحص ايضا حسب طلبه وجاءت النتيجه ايجابيه وعندما علم باصابته بالفيروس موجود في البيت في غرفته "لا يلفلف" ...
منذ ان علمنا بالنتيجة قمنا وتحت ارشاد وزارة الصحة بالتواصل مع كل من كنا معه باتصال ومع كل من يجب ان يكون في حجر صحي ..
بالنهاية ...
يقولون ان الانسان حتى يتغلب على الفيروس يجب ان تكون معنوياته جيدة لتقوى مناعته، وللبعض أقول اتقوا الله ودعونا نمر هذه الحالة بسلام"، بحسب الرسالة.

إقرا ايضا في هذا السياق: