أخبارNews & Politics

عرعرة: إقبال جيد على محطة إفحص وسافر
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

عرعرة: إقبال جيد على محطة إفحص وسافر- جبارين: هنالك أهمية كبيرة لإجراء الفحوصات بمجتمعنا

تستقبل المحطة المواطنين حتى الساعة السابعة مساءً من هذا اليوم لأخذ العينات


توافد ما يقارب على 150 مواطنًا من منطقة وادي عارة على محطة "افحص وسافر" في عرعرة، اليوم السبت. حيث كان قد تمّ افتتاح محطة فحص فيروس كورونا في موقف ال سيارات التابع لقاعات ميس الريم في عرعرة.


وأجري خلال ساعتين ما يقارب على 150 فحص، وهو ارتفاع بنسبة جيدة مقارنة بالأسبوع الماضي، الذي كانت به نسبة إجراء الفحوصات أقل. وتستقبل المحطة المواطنين حتى الساعة السابعة مساءً من هذا اليوم لأخذ العينات، ومن المهم التنسيق المسبق قبل المجيئ لإجراء الفحص.
وتواجد في المحطة كل من النائب د. يوسف جبارين، رئيس مجلس عارة عرعرة المحلي المحامي مضر يونس، والعضو باللجنة الشعبية في عارة عرعرة المحامي مصطفى وشاحي.


وبهذا الصدد، قال النائب د. يوسف جبارين من محطة الفحوصات في عرعرة:" الإقبال جيد نسبيًا اذ انه حتى اللحظة تم إجراء ما يقارب على 150 فحص، ونتوقع ان يكون 400 فحص حتى نهاية اليوم في المحطة، ومقارنةً بيوم الإثنين الأخير نلاحظ ارتفاعا بنسبة الذين تم تشخيصهم على انهم حاملي المرض، وهذا الأمر يؤكد على أهمية الفحوصات".
وطلب جبارين:" نطلب من كل من يشعر بعوارض المرض، ان يبادر بنفسه والتنسيق لإجراء الفحص، وتتواجد المحطة في عرعرة، وخلال أيام الأسبوع بإمكان كل شخص التنسيق مع صندوق المرضى "كلاليت"، في مدينة ام الفحم لإجراء الفحص، نحن بحاجة إلى عدد اكبر من الفحوصات في مجتمعنا لكي نأخذ صورة دقيقة أكثر عن وضعية المرض بالمجتمع".
وبشأن المُشّخصين العرب، اوضح جبارين ان:" نسبة المشخصين العرب هي اقل من 2% من مجمل المرضى في البلاد، وهذه النسبة مصدر قلق وخوف من وجود أعداد اكبر ونحن لا نصل إليها في المجتمع العربي، وهذا القلق طبيعي والإجابة عليه إجراء عدد أكبر من الفحوصات".
وتابع جبارين:" في الأيام الأخيرة كان هناك إرتفاع نسبيًا جيد بهذه الفحوصات، اذ ان عدد الفحوصات فاق أربعة آلاف فحص في المجتمع العربي، وبإعتقادي بعد الفحوصات اليوم في عرعرة وأمس ب الناصرة سنصل إلى ما يقارب ستة آلاف فحص في المجتمع العربي، وبالطبع نريد عدد أكبر". واختتم جبارين حديثه:" الهدف هو الإطمئنان على صحة وسلامة أهلنا وتأمين الرعاية الصحية اللازمة لكل من يحمل المرض".

إقرا ايضا في هذا السياق: