أخبارNews & Politics

نزاع عمل في مصنع فينيتسيا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب

الهستدروت: نزاع عمل في مصنع فينيتسيا في شمال البلاد في اعقاب نية الادارة اغلاق المصنع

أعلن اليوم الاحد عن نزاع عمل في مصنع فينيسيا في شمال البلاد ، بعد أن أعلنت إدارة الشركة عن نيتها إغلاق بوابات المصنع

يتواجد المصنع في المنطقة الصناعية تسيبوريت في الشمال، وهو المصنع الوحيد في البلاد الذي ينتج الزجاج المسطح للسوق المحلي وللتصدير 


وصل إلى "كل العرب" بيان صادر عن الهستدروت جاء يه ما يلي:"أُعلن اليوم الاحد عن نزاع عمل في مصنع فينيسيا في شمال البلاد ، بعد أن أعلنت إدارة الشركة عن نيتها إغلاق بوابات المصنع ووقف تشغيل 300 عاملا من عمال المصنع. يُذكر أن خلفية الإعلان الدراماتيكي هذا يكمن من خلال الطلب الذي قدمته ادارة المصنع الأسبوع الماضي للحكومة بتحويل منحة بقيمة 30 مليون شيكل كي يتسنى لها مواصلة العمل في المصنع ، وتقليص استيراد منتجات الزجاج المنافسة إلى إسرائيل".

وزاد البيان:"ويتواجد المصنع في المنطقة الصناعية تسيبوريت في الشمال، وهو المصنع الوحيد في البلاد الذي ينتج الزجاج المسطح للسوق المحلي وللتصدير. المصنع موجود منذ أكثر من 85 عامًا وقبل ثماني سنوات تم شراؤه من قبل صندوق الاستثمار بورتيسيمو.
وكانت شركة بورتيسيمو للاستثمار قد أمهلت للدولة ، بحسب ادعاء ادارة المصنع ، له علاقة بالخسائر التي تكبدها المصنع في الآونة الأخيرة بعد أزمة كورونا. ومع ذلك ، من المعروف أن المصنع عانى في الفترة الاخيرة من السيولة المالية بسبب سلسلة من الإخفاقات الإدارية. وفي ظل هذا وعدم استجابة الدولة لمطالب بورتيسيمو ، تهدد ادارة فينيتسيا بإطفاء الفرن المنتج للزجاج على الفور، وفصل العمال عشية عيد الفصح وبينما يحتوي الفرن في المصنع على مواد خام بقيمة 4 ملايين دولار. في حين يمكن أن تصل إعادة تشغيل الفرن إلى عشرات الملايين من الشواقل".

وتابع البيان:"وانتقد رئيس منطقة المروج في الهستدروت ليون بيريتس بشدة سلوك الإدارة ، قائلاً: "نمر بفترة صعبة. لا يكفي أن الموظفين قلقون على صحتهم ، والآن تهدد الإدارة بوقف مصدر معيشتهم واغلاق المصنع، دون مكافأتهم على عملهم. إنه تصرف مخزي وذات نية سيئة. إدارة المصنع تستغل الواقع الحالي لفرض حقائق قاسية على حساب العمال".
وأضاف بيرتس: "إن عزم الشركة على إيقاف عملياتها الإنتاجية لصالح الانتقال الى نشاط تجاري في الوقت الحالي هو خيانة للموظفين الذين كرسوا أفضل سنواتهم في هذا المصنع. ان حقيقة ان الامور تُتخذ من أجل التنصل من المسؤولية والتغطية على سنوات من سوء الادارة يترك لدينا تساؤلات حول نية ادارة المصنع بسداد ديونها، أحث الإدارة العودة الى رشدها وادراك الحالة الآنية والعودة إلى طاولة المفاوضات بنية صادقة وحقيقية للوصول إلى التفاهمات. معًا يمكننا العمل لإيجاد حلول بديلة ومناسبة أكثر من الحل القاضي بتسريح العمال ".
وانضم حاييم قطري ، رئيس العاملين في مصنع فينيسيا ، إلى اقوال بيرتس وشدد في حديثه قائلا: لقد مررنا بأزمات لا تحصى معًا وكان العمال والموظفون يعملون دائما لضمان استمرار ديمومة المصنع. أنا جيل ثالث من موظفي فينيتسيا - جدي وأبي وعمّي - كلهم كرّسوا حياتهم لهذا المصنع. إنني أحث العمال عدم الاستسلام وان يتذكروا أننا أقوياء ومتماسكون. لدينا ظهر قوي من قبل الهستدروت - بيت العمال في إسرائيل. هذا هو الوقت الذي يجب أن يُظهر فيه الجميع التضامن والتكافل. آمل أن تُظهر جميع الأطراف المعنية المسؤولية والعمل على إيجاد حل عادل يحترم العمال والموظفين العاملين في المصنع "، إلى هنا البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

وزارة الصحة | 47 اصابة جديدة بالكورونا