منبر العربHyde Park

مشهد آخَر/ بقلم : زهير دعيم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
18

حيفا
غيوم متفرقة
19

ام الفحم
غيوم متفرقة
18

القدس
غيوم متفرقة
18

تل ابيب
غيوم متفرقة
18

عكا
غيوم متفرقة
18

راس الناقورة
غيوم متفرقة
18

كفر قاسم
غيوم متفرقة
18

قطاع غزة
سماء صافية
19

ايلات
سماء صافية
18
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

مشهد آخَر/ بقلم : زهير دعيم

في كلّ صباح ، عندما أجلس على شُرفة بيتي لأشرب قهوتي ، أشاهد المشهد نفسه


في كلّ صباح ، عندما أجلس على شُرفة بيتي لأشرب قهوتي ، أشاهد المشهد نفسه . دجاجة سوداء ذات ريشٍ ناعم ، تُقرقر وتنبش الأرض برجليها بحثًا عن الطعام،  ثمّ تمضي إلى حنفية الجيران التي تنقط منذ زمن بعيد ، وتبدأ تشرب منها وهي ترفع رأسها الى السّماء وكأنها تشكر الله.
وكالعادة يأتي بعد فترة قصيرة القطّ الرماديّ ذو العينين الحمراوين ؛ يأتي هو الآخر باحثًا عن طعامه ، فيفتح السلّ الصغير ويبدأ التفتيش لعلّه يجد شيئًا يأكله . وكثيرًا ما يعود هذا القط من السلّ عاثر الحظّ.
قد يجد القطّ الرماديّ طعامًا وقد لا يجد ، ولكنه في كلّ الحالات لا ينسى أن يهجم على الدّجاجة السوداء ، ويطاردها فتهرب منه مذعورة ، وتقفز فوق الحجارة والأشواك.
منظر جميل اعتدت عليه ، لكنه سرعان ما اختفى من حارتنا ، فها يمرّ أكثر من عشرين يوما ، لم أر فيها أثرًا للدجاجة السوداء.
وتساءلت أين ذهبت الدجاجة يا تُرى ؟
أيكون قد ذبحها أصحابها ؟ أم يكون قد تمكّن منها القطّ الرّماديّ وأكلها ؟
إلى أن جاء يوم ، وكالعادة كنت اجلس على شرفة بيتي أشرب قهوتي ، وإذا أرى الدجاجة السوداء تنبش التراب برجليها ، وحولها يُتكتك خمسة من الصيصان الصغار .
صيصان جميلة مُلوّنة ، فهذا اسود اللون تمامًا كما أمّه ، وذاك ورديّ اللون ، وآخر بنيّ اللون ورابع ابيض كالثلج وخامس بلون الشمس.
وراحت تغنّي وتقول :
يا صيصاني يا حلوين
يا فرحة قلبي والعين
أنتم أملي ، أنتم حُبّي
أنتم الغلا يا غاليين
نظرتُ إلى الدجاجة ، فإذا هي سعيدة ، رافعة الرأس ، تنبش التراب تارة ثم ما تلبث أن تتلفّت حولها تطمئن على صغارها. وفجأة ظهر من بعيد القطُّ الرماديّ ، فرأى الدجاجة وصيصانها ، فاقترب منها على غير عادته ، فقد تعوّد أولا أن يزور سلّ القمامة الصغير ، ولكن مشهد الدجاجة والصيصان انسياه السلّ. قلت في نفسي : لقد علقت المسكينة ، فكيف تهرب وتترك صيصانها خلفها ، لقد علقت. وهجم القط من بعيد ، ولكن الدجاجة لم تهرب هذه المرة كعادتها ، فقد جمعت بجناحيها صيصانها خلفها ، ووقفت على رجليها ، وفتحت منقارها وزعقت في وجهه ، وكأنها تقول له : اقترب ..اقتربْ. ولم يقترب القطّ هذه المرة ، بل جمد في مكانه مندهشًا . ولكنَّ الدجاجة لم تتركه بل هجمت علية وأخذت تنقره هنا وهناك وهو يهرب ولا يُصدّق ما يرى. عادت الدجاجة تقرقر وتدعو صيصانها بتكتكةٍ جميلة ، ومشت أمامهم رافعة الرأس نحو حنفية الماء.

 المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com   

إقرا ايضا في هذا السياق:

مناشدة للمسنين قبل مخصصات الشيخوخة: التجمهر خطرعليكم