أخبارNews & Politics

عباس رئيسًا للجنة محاربة العنف بالمجتمع العربي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
مطر خفيف
19

حيفا
غائم جزئي
19

ام الفحم
غيوم متفرقة
19

القدس
غيوم متفرقة
17

تل ابيب
غيوم متفرقة
18

عكا
مطر خفيف
19

راس الناقورة
مطر خفيف
19

كفر قاسم
غيوم متفرقة
18

قطاع غزة
سماء صافية
18

ايلات
سماء صافية
20
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

انتخاب د. منصور عباس رئيسًا للجنة البرلمانية لمحاربة العنف والجريمة في المجتمع العربي

انتخب أعضاء اللجنة البرلمانية الخاصة لمحاربة العنف والجريمة في المجتمع العربي، في أولى جلساتها اليوم في الكنيست

د. منصور عباس:

أشكر أعضاء اللجنة على انتخابهم لي وثقتهم بي، وأبارك لمجتمعنا العربي تشكيل هذه اللجنة الهامة، وآمل أن نتعاون سوية من أجل هذه المهمة المقدسة


انتخب أعضاء اللجنة البرلمانية الخاصة لمحاربة العنف والجريمة في المجتمع العربي، في أولى جلساتها اليوم في الكنيست، وبالإجماع، النائب د. منصور عباس من القائمة المشتركة رئيسًا للجنة. وكانت اللجنة المنظمة والهيئة العامة للكنيست قد صادقت في وقت لاحق على إقامة هذه اللجنة البرلمانية الهامة التي كانت إحدى المطالب الرئيسية للقائمة المشتركة.


خلال الجلسة الأولى للجنة

وفي كلمته خلال الجلسة وبعد انتخابه مباشرة قال رئيس اللجنة د. منصور عباس: "أشكر أعضاء اللجنة على انتخابهم لي وثقتهم بي، وأبارك لمجتمعنا العربي تشكيل هذه اللجنة الهامة، وآمل أن نتعاون سوية من أجل هذه المهمة المقدسة. ف حياة الإنسان، مهما كان انتماؤه، هي قيمة مقدسة عليا، كما جاء في القرآن الكريم: (من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفسًا بغير نفس أو فسادٍ في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا، ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا)".
وحول أبرز القضايا التي ستعالجها اللجنة، قال النائب عباس في كلمته أمام اللجنة: "سنعمل من خلال هذه اللجنة على محاربة آفة العنف والجريمة في مجتمعنا العربي والتي باتت إحدى أكبر المشاكل التي يعاني منها المواطن العربي، وسنعزز قيمة وقداسة حياة الناس، وقيمة التسامح، والتآخي واحترام الآخر، وأيضا احترام سلطة القانون. سنتابع وسنراقب عمل الحكومة والوزارات والأجهزة الرسمية التي لها علاقة بالموضوع، وبنفس الوقت سنبادر لخطوات مشتركة مع هذه الأجهزة لما فيه مصلحة الجمهور. سنفتح قنوات التعاون مع الجمعيات ومؤسسات المجتمع، وخاصة الجمعيات والمؤسسات الفاعلة في هذا الموضوع. لن نكتفي بطرح حلول لتحسين أداء الشرطة، وإنما سنعمل على إدخال إصلاحات في مختلف المؤسسات والقضايا المتعلقة بآفة العنف، من تعليم، رفاه، تشغيل، بنى تحتية، حلول لمشاكل السكن، تطوير اقتصادي، وغيرها من المواضيع التي تساهم في تقليل العنف والإجرام في المجتمع العربي والمجتمع بشكل عام".

إقرا ايضا في هذا السياق:

رهط: إصابة شرطيين في إطلاق نار