أخبارNews & Politics

جت المثلث: د. علي وتد يضحي لأجل مصابي الكورونا تصوير: -
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
19

حيفا
غيوم متناثرة
19

ام الفحم
غيوم متناثرة
19

القدس
غيوم متفرقة
17

تل ابيب
غيوم متفرقة
18

عكا
غيوم متناثرة
19

راس الناقورة
غيوم متفرقة
20

كفر قاسم
غيوم متفرقة
18

قطاع غزة
مطر خفيف
19

ايلات
غائم جزئي
23
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

جت المثلث: د. علي وتد يضحي لأجل مصابي الكورونا ويقرر تأجيل حفل زفافه تضامنًا ودعمًا لهم

يعمل منذ سنوات الدكتور علي كنعان وتد (32 عاماً) المتخصص في جراحة الجمجمة والوجه والفكين وطب الأسنان من جت المثلث، في مستشفى Medizinische Hochschule Hannover في مدينة هانوڤر بولاية Niedersachsen الألمانية وهو من اكبر المستشفيات في الماني

 


يعمل منذ سنوات الدكتور علي كنعان وتد (32 عاماً)  المتخصص في جراحة الجمجمة والوجه والفكين وطب الأسنان من جت المثلث، في مستشفى Medizinische Hochschule Hannover  في مدينة هانوڤر بولاية Niedersachsen الألمانية وهو من اكبر المستشفيات في المانيا، وقد تميز في عمله وحقق خلال هذه الفترة الكثير من الإنجازات، وما زالت الطريق امامه طويله لتحقيق طموحات اخرى.

الدكتور وتد يعتبر من ضمن الأطباء البارزين والمتميزين الذين يقومون بتقديم العلاجات الطبية للمصابين بفايروس الكورونا، فهو يسهر الليالي ويبذل كل ما بوسعه ليكون شريكا في علاج المصابين، لا سيما ان هذا الوباء اجتاح البلاد، وخلق تغييرات في ال حياة الإقتصادية، الإجتماعية، الدينية، السياسية، والتعليمية، الثقافية والترفيهية،  ناهيك عن حالة القلق لدى المواطنين في كل مكان.

الدكتور وتد لم يضحي فقط في وقته من اجل المصابين، بل قرر هو وخطيبته طبيبة الأسنان هناء مصاروة ابنة مدينة الطيبة التي تعمل في عيادة كلاليت_القدس،  تأجيل حفل زفافهما الذي كان من المقرر بأن يقام بعد اقل من شهر يوم 14/4/2020. هذا القرار نابع من جوانب انسانية بحكم عملهما كأطباء، وهناك عدد كبير من المصابين بأمس الحاجة لهما في هذه الظروف العصيبة والصعبة.

قبل ايام نشر الدكتور وتد صورة للطاقم الطبي في المستشفى، وخلال ساعات انتشرت على اوسع نطاق في عدد كبير من دول العالم لتصبح حديث الساعة، حتى ان شخصيات عالمية وجهات اسرائيلية بارزة تحدثت عن الصورة كم هي معبرة ومؤثرة.

الدكتور علي وتد قال في حديث خاص لموقع العرب وصحيفة كل العرب:" اسكن في المانيا منذ 15 عاماً، وقد درست موضوع جراحة الجمجمة والوجه والفكين وطب الأسنان، واليوم اعمل في هانوڤر، واقوم بتقديم العلاجات الطبية لمصابي فايروس الكورونا، الذي يقض مضاجع الجميع".

ثم قال:" في المانيا، ما يقارب 20 الف مصاب يتعالجون في مستشفيات مختلفة، وقد توفي منهم 16 شخصا، وهناك عشرات المصابين حالتهم خطيرة ويتلقون العلاجات الطبية على احسن صورة لإنقاذ حياتهم، حيث ان لدينا خطة طوارئ واسعة بالتعاون مع جميع الطواقم الطبية كي تكون طريقة العمل اكثر مهنية رغم الضغط الكبير".

وحول كيفية تقديم العلاج لعدد كبير من المصابين قال:" هذا الأمر يتعلق بجاهزية المستشفيات، فكلما كانت مجهزة بكافة المعدات والأجهزة والأقسام، العلاج يكون على ما يرام واكثر نجاعة، وهكذا هو الوضع لدينا، ومن جانب اخر  للأسف الكثير من المستشفيات في عدة دول تفتقد للجاهزية،  مما يعرقل تقديم العلاجات الطبية للمرضى".

وتحدث د. وتد عن الوضع في المانيا وقال:" في المانيا جميع المحلات التجارية مغلقة بإستثناء المطاعم التي تُفْتَتَح فقط حتى الساعة السادسة مساءً، كما ان التجول مسموح لكن دائماً نرى تنبيهات بان تلتزم العائلات بيوتها لضمان صحتهم وسلامتهم، والناس هنا يحافظون على مسافات فيما بينهم".

وواصل حديثه وقال:" لقد درست تخصصاً خاصاً ونادراً الذي سأعود به الى وطني ومسقط رأسي، فبعد سنتين ونصف ان شاء الله ستكون لي عودة الى البلاد كي اخدم ابناء مجتمعي من خلال مهنتي، فانا اعتبر هذه الخطوة هي واجب وطني من الدرجة الأولى وسأعتز بها كثيراً، وسأكون عنوان لأي خدمة طبية في مجال تخصصي وعملي، ولن اقصر في هذا المجال الذي من شدة حبي له يجري في عروقي".

خلال حديث مع الدكتور كشف لنا عن تأجيل حفل زفافه وقال:" كنت انا وخطيبتي هناء من الطيبة نقوم بتجهيزات لحفل زفافنا، وقد حددنا تاريخ الحفل، وبعد ان شاهدنا ما يحصل من اصابات بالكورونا، ومن منطلق عملنا كطبيبين قررنا تأجيل الحفل والتركيز على علاج المصابين الذين هن بحاجة لكل طبيب وطبيبة في هذه الظروف القاسية، فنحن نريد الإحتفال مع ابتسامة طويلة لا ان نحتفل ونحن في حالة حزن والم على ما نراه بشكل يومي. نحن الأطباء اكثر ما نشعر بمعاناة المصابين وعائلاتهم ولا بد لنا من التضامن معهم والوقوف الى جانبهم ومساندتهم، لا ان نتركهم وحيدين".

في نهاية حديثه قال:" سأواصل مشواري دون كلل او ملل، وسنتحدى الصعاب وسنكسر الحواجز كي نبقى الى جانب المصابين حتى يتعافوا، فجميعنا ننتظر زوال هذا الوباء، وهذه فرصة بان اوجه شكري الجزيل لعمي البروفيسور نزار وتد الذي يعمل  بروفيسور في جامعة ڤورستبورغ في قسم تقويم الاسنان على دعمه الكبير لي ولمسيرتي، فقد كان له اثراً كبيراً لنجاحي ولما حققته من انجازات".

يشار الى ان الدكتور علي وتد انهى دراسته في الطب العام في جامعة فورتسبورغ في المانيا،  ومن ثم انهى دراسته طب الأسنان في جامعة ريغنسبورغ في المانيا كي يتمكن من الإلتحاق في هذا التخصص في المانيا الذي يعتبر اطول مسار علمي تخصصي في المانيا والعالم قاطبة.

كلمات دلالية
الضفة: تسجيل 6 إصابات جديدة بكورونا