أخبارNews & Politics

رهط:حزن وآراء متباينة بعد تعليق الصلاة بالمساجد تصوير: -
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

فيديو وصور| حزن وآراء متباينة في رهط في اليوم التالي لتعليق الصلاة في المساجد

بين الحزن وتفهم قرار تعليق صلوات الجماعة والجمعات في المساجد، عاشت اليوم مدينة رهط، في اليوم التالي لقرار وقف الجماعة بسبب تفشي وباء الكورونا، أول يوم تمّ فيه النداء في المساجد صلوا في بيوتكم بدل حي على الصلاة، حي على الفلاح".


بين الحزن وتفهم قرار تعليق صلوات الجماعة والجمعات في المساجد، عاشت اليوم مدينة رهط، في اليوم التالي لقرار وقف الجماعة بسبب تفشي وباء الكورونا، أول يوم تمّ فيه النداء في المساجد "صلوا في بيوتكم" بدل "حي على الصلاة، حي على الفلاح".

وجاء القرار في ظل الإجراءات الإحترازية غير المسبوقة التي ترافق الإنتشار المخيف لفايروس الكورونا، وقرارات وزارة الصحة في الساعات الأخيرة حول ضرورة التواجد في المنازل، والذي أدى إلى إعلان بلدية رهط بعد جلسة دراماتيكية طارئة مع أئمة المساجد في المدينة، انتهت بتعلـيق صلاة الجمعة والجماعات في المسـاجد حتى إشعار آخر.
وقال الشيخ جمال العبرة، مفتش المساجد في النقب ، والذي شارك في الجلسة، في حديث لمراسل "كل العرب"، إنّه "للأسف الشديد الأمر محزن ومؤسف، لكن حفاظا على حياة المسلمين وحياة السكان في المدينة- اتخذنا اجراءات صارمة منها إغلاق المساجد". وأكد د. شريف ابو هاني، إمام مسجد الإحسان، والدكتور في الشريعة، الذي شارك هو الآخر في الجلسة، إنه "بالنسبة للفتوى في هذا الجانب، فلا أعتقد أن هناك طالب شريعة واحد، خاصة في الداخل، قد يعارض هذا القرار، من باب أنّ الضرورات تبيح المحظورات، وهل هناك يمكن أن تكون ضرورة أكثر من منع انتشار فايروس قاتل ممكن أن يوغل قتلا في بناتنا وأبنائنا؟".
قرار تعليق الصلاة كانت له ردود فعل متباينة خاصة في مدينة كبيرة يأتي إليها المئات من الضيوف والمتسوقين ولا يوجد لهم أماكن للصلاة، ما يجبرهم على الصلاة خارجِ المساجد.ويقول محمد أبو عابد، الذي اضطر إلى الصلاة خارج المسجد بعد أن وجده مغلقا: "بالنسبة لي لا مانع من إغلاق المسجد للضرورة، ولكن التقيت بشبان من اللقية وجدوا أن المسجد مغلق، واضطروا إلى السفر إلى بيوتهم في اللقية للصلاة. سنضطر إلى الصلاة في الخلاء، خاصة لمن يعمل ويبعد عن بيته".
مدير المدرسة الأستاذ سالم ابو مديغم، وهو من روّاد مسجد الأنصار، قال إنّه "يؤيد تماما قرار إغلاق المساجد لمنع تفشي الوباء"، لافتا إلى أنه "يرى الحزن على جبين والده الذي يصل قبل الصلاة بساعة من الفجر إلى العشاء، ليقرأ القرآن ويصلي جماعة - ولكن لا بد من هذا لمنع تفشي المرض". ويشير الشيوخ أن الأصل في الدينِ أن لا يُلقي الإنسان بأيديه إلى التهلكة، فكيف إذا كان بالإمكانِ أن يشكل خطرا على أهله واصدقائه ومعارفه وأبناء بلده.

كلمات دلالية
المعارف تقر عدم اجراء الإمتحانات في المدارس الابتدائية